• السبت / ١٤ مارس ٢٠٢٠ / ١١:١٣
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98122418011
  • Journalist : 71475

رئیس منظمة مقابر قم نافیا مزاعم واشنطن بوست:‌

لا یوجد جزء محدد لوفیات کورونا في مقبرة "بهشت معصومة (س)"

لا یوجد جزء محدد لوفیات کورونا في مقبرة "بهشت معصومة (س)"

طهران(إسنا) - رفض الرئیس التنفیذي لمنظمة المقابر التابعة لبلدیة قم(جنوب العاصمة طهران) مزاعم صحیفة واشنطن بوست الأمریکیة بشأن حفر جزء جدید یبدو کخنادق لدفن ضحایا فیروس کورونا المستجد في مقبرة"بهشت معصومة(س) قائلا انه لا یوجد جزء محدد في هذا الصدد بالمقبرة.

وقال السید سیف الدین موسوي نیارکي في مقابلة أجراها مع وکالة "إسنا" ان المهم هو أن ضحایا کورونا مدفونون بالمواصفات المحددة للبروتوکول الصحي أی من خلال مراعاة سمات نظیر ارتفاع القبر واستخدام الکلس وصب الخرسانة.

وتابع أنه یتم الدفن في القبور بالشکل الحالي ویجب أن لا أن یطلق علی کل مدفون بأنه مصاب بکورونا وهذا یعني أنه قبل کورونا، کان یتم دفن 25 شخصًا في المتوسط ​​بمدینة قم المقدسة کل یوم.

وقال انه قبل أن تجري هذه الأحداث، کانت عملیة دفن الوفیات في المقبرة تسیر بنفس الطریقة والآن أیضا یتم اتباعها أي في العادة یتم وقبل أسبوع واحد إزالة أتربة القبور لتمهید ظروف دفن الوفیات حتی یتم دفن المتوفی في أقل وقت ممکن حین إدخاله للمقبرة.
وأشار موسوي إلی"أجزاء الأزمة" قائلا هذه الأجزاء متوقعة لحالات الطوارئ وهو أمر معقول وطبیعي، أی أنه یجب أن تکون المحافظة مستعدة حتی لا تکون هناک مشکلة في دفن الوفیات اذا وقع الزلزال أو الکارثة الآخری طبیعیا أم غیر طبیعي.

وأوضح أن النقطة الأخری هي أن القبور یجب حفرها وفق المعاییر الموجودة في هذا المجال وکذلک مراعاة المبادئ الشرعیة وما إلی ذلك أي أنه یجب أن تکون بطریقة تمنع تفشي المرض ومن ناحیة أخری لا تسبب أی مشکلة للمیاه الجوفیة قائلا إن "أجزاء الأزمة" تستخدم في هذه الأوقات الخاصة و لیست هي غریبة. إن مستقبل وضع المقابر والدفن هو أمر لا تقرر فیه المنظمة بل الهیئات المسؤولة هي التي ستقرر.

انتهی