• الاثنين / ١٦ سبتمبر ٢٠١٩ / ١١:٢٠
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98062511788
  • Journalist : 71475

موسوي: الخطوة الرابعة من خفض التزامات إيران النوویة قید التصمیم

موسوي: الخطوة الرابعة من خفض التزامات إيران النوویة قید التصمیم

طهران(إسنا)_ نفی المتحدث باسم وزارة الخارجیة عباس موسوی الأنباء بشأن عقد لقاء محتمل بین الرئیسین الإیراني حسن روحاني و الأمریکي دونالد ترامب قائلا انني لاأؤید هذه الأنباء واللقاء غیر مدرج في أجندة إجتماعات الرئیس روحاني في نیویورک.

وأضاف موسوي أن وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف یرافق الرئیس روحاني خلال مشارکته في إجتماع الجمعیة العامة للأمم المتحدة ومن المقرر أن یجتمعا مع عدد من شخصیات وقادة الدول المشارکة فیه.

وخلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي أشار موسوي إلی زیارة الرئیس روحاني إلی ترکیا بهدف المشارکة في إجتماع أستانا مضیفا أننا نأمل بأن یخرج الإجتماع بـنتائج إیجابیة للشعب السوری.

وتطرق المتحدث باسم الخارجية إلی المزاعم الأمریکیة الأخیرة بشأن تورط إیران في الهجمات علی منشأتي النفط السعودیتین مؤکدا علی أن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة ومرفوضة تماما. نحن نندد بهذه التصریحات ونعتبرها الحد الأقصی من الکذب الذي یطلقه الأمریکیون ضد إیران.

ورد موسوي علی مزاعم السیناتور الأمریکي بشأن موافقة ترامب علی منح إيران خط إئتمان بقیمة 15 ملیار یورو قائلا:  لیس من شأننا ما إذا کان ترامب یوافق علی تدشین خط إئتمان أوروبي بقیمة 15 ملیار یورو مع إيران فان أوروبا وخاصة فرنسا هي الطرف الذي نتفاوض معه دون آخر. ومن الأسف الأوروبیون مضطرون باستئذان من الدول الأخری تنفیذا لتعهداتهم وأنا لست علی علم بسبل "إستئذانهم" ومباحثاتهم.

وتابع أن زعیم التیار الصدري، مقتدی الصدر یزور إيران أحیانا وزیارته الأخیرة لیست بشئ جدید ولاتحمل أي رسالة خاصة فإن تواجده غنیمة لنا وللحکومة العراقية.

وحول تنفیذ الخطوة الثالثة من خفض الإلتزامات النوویة الإيرانية قال موسوي ان إيران مصرة علی تنفیذ الخطوة الثالثة والخطوة الرابعة قید التصمیم.

انتهی