• الاثنين / ١ مارس ٢٠٢١ / ١٦:٢٢
  • عنوان: العلوم و تکنولوجیا
  • رمز الخبر: 99121108170
  • صحفي : 71475

مؤسّسة المصطفی(ص) تُقیم الحفل الثانی لتکریم مجتمع خدّام المصطفی(ص)

مؤسّسة المصطفی(ص) تُقیم الحفل الثانی لتکریم مجتمع خدّام المصطفی(ص)

طهران(إسنا) - أقامت مؤسّسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا الحفل الثانی لتکریم الخیّرین والداعمین للمؤسّسة تحت عنوان "مجتمع خدّام المصطفی(ص)" فی خطوة منها لتقدیرهم وتقدیم الشکر لهم.

أفادت اللجنة الإعلامیّة لمؤسّسة المصطفی(ص) بعقد الحفل الثانی لتکریم الخیّرین والداعمین لمؤسسة المصطفی(ص) تحت مسمی (مجمع خدّام المصطفی(ص)) فی یوم الاحد28 شباط/ فبرایر 2021، وذلک بحضور نخبة من الشخصیّات العلمیّة والفکریّة البارزة.

فی مقدّمته بعد الترحیب بضیوف الاحتفال وشکرهم، قال مدیر مؤسسة المصطفی(ص) المهندس مهدی صفّاری نیا: مؤسّسة المصطفی(ص) هی منظمة غیر حکومیّة، أی أنّها لا تتلقی تمویلاً من الحکومات، وقد تمّ بناء قدراتها العظیمة بمساعدة النّاس.

وأضاف صفاری نیا: تشمل مؤسّستنا "نادی سفراء المصطفی(ص) " الذی یضمّ داعمی فعالیات المؤسسه من مختلف البلدان، و"متحف المصطفی(ص) للفنون" بأعضائه الفنّانین الداعمین للمؤسّسة، وکذلک الراعین الآخرین الذین یقدّمون الدعم علی شکل نذور علمیّة، بما فی ذلک عشر شرکات تتبرع بجزء من أرباحها للمؤسّسة.

واعتبر المهندس صفاری نیا أنّ مؤسّسة المصطفی(ص) وخلال السنوات الخمس التی مرّت علی تأسیسها، استطاعت الحصول علی مکانة مرموقة وقاعدة شعبیة جیّدة مقارنة بالعدید من الجوائز فی العالم، وأرجع هذا الأمر لوجود نادی خدّام المصطفی(ص) الذی أسهم بشکل کبیر فی دعم هذه الجائزة.

وتابع: فی هذه السنوات، ارتبط أکثر من ستة آلاف شخص من خمسین دولة بهذه المؤسّسة، حیث یشارک أکثر من ألف شخص منهم بنشاطات مختلفة فی 900 مرکز علمی، کما استطاعت المؤسّسة أن تحقّق لنفسها مکاناً متمیّزاً فی المجلّات العلمیّة المختلفة.

وأشار مدیر مؤسّسة المصطفی(ص) إلی بعض أنشطة المؤسّسة المتمیّزة قائلاً: ترکّز بعض برامجنا علی بناء القدرات وإیجاد الإمکانیّات لدی مختلف شرائح المجتمع، بما فی ذلک الطلاب، ولتحقیق هذا الهدف قمنا بعقد أربع دورات من مسابقة "نور الطلابیّة" کما استضفنا أیضاً مسابقة "کنز" الخاصّة بالعلماء الشباب.

وأضاف: قامت المؤسّسة أیضاً بعقد خمسة اجتماعات من برنامج "EISA" الخاص بتعریف المستثمرین بإنجازات العلماء فی العالم الإسلامی، بالإضافة إلی سبعة اجتماعات لتبادل العلوم والتکنولجیا "STEP"، حیث عُقدت بعض هذه الاجتماعات فی بلدان إسلامیّة مختلفة، بما فی ذلک مالیزیا وباکستان وعمان.

ونوّه صفاری نیا إلی أنّ الهدف الأساسی لمؤسّسة المصطفی(ص) هو إرساء الأُسس لتحقیق حضارة إسلامیة جدیدة، مؤکّداً علی أنّه بمشارکة المتبرعین تحت شعار "کلّ مسلم له سهم فی تنمیة العلوم والتکنولوجیا" ستصل المؤسّسة إلی هدفها.

من جانبه أکد الدکتور محمد عبدالأحد علی أنّ وجود جائزة المصطفی(ص) زاد من جودة الأبحاث العلمیّة فی العالم الإسلامیّ، حیث قال: فی السنوات الأخیرة، أصبحت جودة الأبحاث فی الدول الإسلامیّة والعالم معیاراً لإفادة المجتمع البشریّ، الأمر الذی جعلنا نحافظ علی جودة أبحاثنا ونتوقع من مؤسّسة المصطفی(ص) مراقبة أنشطتنا وتقدیم ملاحظاتها لنا.

وفی إشارة منه إلی دور المؤسّسة فی مواجهة فیروس کورونا واکتشافات الفائز بجائزة المصطفی(ص)، البروفیسور أوغور شاهین للقاح فّعال للفیروس، أضاف محمد عبدالأحد: أظهر هذا الوباء لنا الدور البارز والأنشطة الإیجابیة لمرشحی جائزة المصطفی(ص) فی مجال تشخیص وعلاج المصابین بفیروس کوفید-19.

وأردف عبدالأحد: منذ انطلاق جائزة المصطفی(ص)، حتّی العلماء البارزین زادوا من اهتمامهم بجودة أبحاثهم.

وخلال هذا الحفل قال الأستاذ محمد جواد ایروانی: إنّ أحد مظاهر تکریم العلماء التی أکّد علیها شیوخ الإسلام هو وجود جائزة المصطفی(ص).

وأضاف محمد جواد ایروانی: علی الحکومات تسهیل عمل هکذا مؤسّسات وأن لا تأخذ موقف الحیاد.

یّشار إلی أنّ مؤسّسة المصطفی(ص) قامت فی هذا الحفل بتقدیم میدالیات ودروع تذکاریّة إلی المتبرعین للمؤسّسة والداعمین لها بما فیهم العدید من الأشخاص وبعض الجامعات والشرکات المختلفة، وذلک فی خطوة منها لإظهار الاحترام وتقدیم الشکر لکل من یساهم فی تطوّر العلم والتکنولوجیا فی البلدان الإسلامیّة والعالم.

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.