• الاثنين / ١ مارس ٢٠٢١ / ١٤:٥٠
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99121108068
  • صحفي : 71475

عراقجی: تواجد الإرهابیین التکفیریین فی قره باغ مصدر للقلق

عراقجی: تواجد الإرهابیین التکفیریین فی قره باغ مصدر للقلق

طهران(إسنا) - اعرب مساعد وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة عباس عراقجی عن قلق الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة من تواجد الجماعات التکفیریة الارهابیة فی منطقة قره باغ، قائلا ان جمیع الاطراف فی نزاع قره باغ اکدت لایران تاکیدا تاما من أن هذه الجماعات الإرهابیة لن تکون لها ای مکانة فی المنطقة.

واکد عراقجی الیوم الاثنین فی مؤتمر دولی حول قره باغ فی مدینة قم جنوب العاصمة طهران بان موقف ایران الحاسم هو دعم تحریر اراضی جمهوریة اذربیجان التی کانت محتلة من قبل ارمینیا، لافتا فی الوقت ذاته الی هواجس ایران من ان الحرب قد تؤدی الی تدخلات اجنبیة وتواجد الارهابیین وتصعید الاضطرابات، مؤکدا معارضة البلاد لهذه الامور.

وأضاف : ان العلاقات السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة بین الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة وجمهوریة أذربیجان فی أعلی مستویاتها ونعتبر أذربیجان من الجیران المهمة للغایة بالنسبة لنا وستستمر العلاقات الجیدة بین الجانبین.

وأضاف مساعد وزیر الخارجیة: تتبع الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة سیاسة حسن الجوار مع جمیع جیرانها وهذه السیاسة توفر الفرص والقدرة لها للعمل علی حل المشاکل الإقلیمیة.

وقال: إن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة أعلنت منذ بدایة النزاع فی قره باغ موقفها العقلانی المتمثل فی معارضة الاحتلال، وحتی فی ذلک الوقت قدمت الکثیر من المساعدات لجمهوریة أذربیجان وهی امتلکت علی الدوام موقعا یمکنها من الوساطة بین جمهوریة اذربیجان وارمینیا لحل الخلاف بینهما ومازالت تعمل بدورها هذا.

واوضح ان موقف الجمهوریة الاسلامیة کان حاسما علی الدوام وهو معارضة احتلال اراض تابعة لجمهوریة اذربیجان من قبل ارمینیا وقال: ان المثال البارز لهذا الامر هو مشارکة حکومة جمهوریة اذربیجان فی تنفیذ مشروع سد "خدا آفرین" الذی کان واقعا فی المناطق المحتلة وکان ذلک مؤشرا الی عدم اضفاء الشرعیة علی احتلال هذه الاراضی من قبل ارمینیا.

وتابع مساعد الخارجیة: انه ومع اندلاع الاشتباکات الاخیرة کان موقف ایران هو دعم تحریر اراضی جمهوریة اذربیجان المحتلة من قبل ارمینیا وهو موقف تم الاعلان عنه صراحة رغم ان الحرب فی المنطقة یمکنها ان تؤدی الی التدخل الخارجی وتواجد الارهابیین وتصعید التوترات ونحن نعارض هذه الامور، وقد سعت الجمهوریة الاسلامیة لانهاء الحرب عبر سبل اخری.

واشار الی المشروع الذی طرحته ایران لحل الازمة والزیارة التی قام بها فی هذا الصدد الی روسیا وترکیا وجمهوریة اذربیجان، لافتا الی ان المشروع تضمن وقف الاشتباکات واستعادة الاراضی المحتلة والبدء بالمفاوضات للوصول الی الاستقرار فی المناطق المحتلة مع حفظ احترام حقوق القاطنین فی هذه المناطق وایجاد طرق ترانزیت وعلاقات انسانیة بین الدول.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .