• الثلاثاء / ٢٣ فبراير ٢٠٢١ / ١٦:٢٥
  • عنوان: الثقافة و الفن
  • رمز الخبر: 99120503820
  • خبرنگار : 71475

مترجم إیرانی یواصل رحلته العاشقة بین الثقافتین العربیة والفارسیة

مترجم إیرانی یواصل رحلته العاشقة بین الثقافتین العربیة والفارسیة

طهران(إسنا) - یواصل المترجم الإیرانی "موسی بیدج" رحلته العاشقة بین الثقافتین العربیة والفارسیة، تسبقه فی ذلک أعماله المهمّة علی مستوی الترجمة فی الاتجاهین والتی قاربت الخمسین عملا.

من أعماله علی مستوی ترجمة الأدب العربی إلی الفارسیة: “بلقیس وقصائد أخری” لنزار قبانی، و”الحب لیس مهنتی” لمحمد الماغوط، و”العصافیر تموت فی الجلیل” لمحمود درویش، و”لیس لدینا وقت للموت” لسمیح القاسم، و”عیسی ابن الإنسان” لجبران خلیل جبران، و”السمفونیة الخامسة للجنوب: مختارات من الشعر العربی الحدیث”، و”هنا علی جذع شجرة: مختارات شعریّة لشعراء عرب من شمال إفریقیا”.

کما ترجم موسی بیدج، فی الإطار نفسه عددًا من الأعمال الأدبیّة الإیرانیة إلی العربیة، منها “مختارات شعریّة” للشاعرة طاهرة صفار زادة و”مختارات شعریة” للشاعر قیصر أمین بور.
وعن الأسباب التی کانت وراء اختیاره العربیّة لغةً للترجمة قال: لا أستطیع أن أحدّد سبباً واحداً لاختیاری اللغة العربیة؛ فهناک أسبابٌ ومؤثرات متعددة لاشک أنها کانت دخیلة فی هذا الاختیار. إحدی هذه المؤثرات هی نصیحة بعض أساتذتی فی المدرسة الابتدائیة، آنذاک کانت قد ظهرتْ عندی بوادر المیل للقراءة والکتابة، فنصحنی بعض أساتذتی بهذه العبارة: “إذا کنتَ ترید أن تکتب فعلیک أن تقرأ ما کتبه السابقون أولاً. وبما أن السابقین کتبوا نتاجاتهم باللغتین العربیّة والفارسیّة فعلیک أن تتزود بشیء من لغة العرب”؛ فما عدا الأعمال التی کتبها باللغة العربیة الأدباءُ والعلماء الإیرانیّون أمثال سهروردی وابن سینا وفارابی وخوارزمی وابن مقفع وسیبویه وبدیع الزمان همدانی والکثیر غیرهم، فهناک شعراء إیران الکبار، من أمثال سعدی وحافظ الشیرازیین وجلال الدین مولوی رومی وجامی ومسعود سعد سلمان، الذین أبدعوا نوعًا خاصًّا من الشعر یُعرف بالشعر الملمع، الذی تتآخی فیه اللغتان العربیّة والفارسیّة داخل القصیدة. کما تُحدثنا کتبُ تاریخ الأدب أن هناک ما یربو علی مئتی شاعر إیرانی کتبوا قصائدهم بالعربیة مباشرة. هذا ما عدا من کانوا من أرومة فارسیّة مثل بشار بن برد وأبو نواس ومهیار دیلمی وطغرائی اأصفهانی وآخرین.
وتابع : وقد دفعنی هذا الأمر کی أغوص فی محیط اللغة العربیة وأبحر بشراع صغیر فیها، وحینما اکتملتْ أدواتی أو ظننتُ أنها اکتملت وأصبحتُ متمکناً من الترجمة بدأتُ مشواری فی نقل بعض ما تیسَّر، حسب قدراتی وإمکانیّاتی الفردیة لیصبح رصیدی لحد الآن، فی الترجمة إلی الفارسیة، یهمُّ أکثرَ من مئتی شاعر وأدیب، وفی المقابل، ترجمتُ أیضاً لأکثر من هذا العدد إلی اللغة العربیة؛ وحسب ما تری، فإن ترجماتی، وإن کان یُوجد فیها الأدب القصصی والدراسات والبحوث، لکنها فی الأساس تترکز علی نقل الشعر من اللغتین وإلیهما.
وحول سبب اختیار الشعر قبل غیره أوضح: هناک سببان رئیسان. أولاً، فأنا وإن کتبتُ القصةَ والمقالة والدراسات النقدیّة الأدبیة، یبقی أنّنی أنتمی إلی عالم الشعر قبل أی من الأنواع الأدبیة الأخری؛ طبعا من دون أن أقللَ من شأن تلک الأجناس، فهی لیست أقل جمالا ومکانة. السبب الثانی هو أننی أری أن الکثیر من المترجمین یتغاضون عن ترجمة القصیدة لأسباب متعدّدة، ومنها أن ترجمة القصیدة تحتاج إلی التحکم فی اللغة والإلمام بالثقافة والأدب عموماً.

وفیما یخص کیفیة عیش تجربة هذا الاختیار علی مستوی الحیاة؟ مضی قائلا: بالنسبة لی، وبعد مرور کل هذه السنین، لا تُعدّ الترجمة تجربةً؛ وإنما هی الحیاة بعینها. الترجمة أکسبتنی معارفَ جمة، وأهدتنی صداقات ثمینة، إذ تعرفتُ من خلالها إلی عشرات الأشخاص الذین أصبح بعضهم أصدقاء لا غنی عنهم وعن نتاجاتهم فی الحیاة. حالیا، أنا أمارس طقوسی فی الترجمة من دون أن أفکر أننی أترجم، إذ إننی أعیش حیاتی باللغتین العربیة والفارسیة، إلی جانب لغتی الأم وهی الکوردیة الجنوبیة (بلهجتها الفیلیة).

وردا علی سؤال عما الذی یقودک فی اختیار ما تترجمه؟ أجاب: الحکمةُ ضالّة المؤمن والکلمة الجمیلة ضالتی. أنا أبحث عن کل ما یُضفی جمالاً علی حیاتی وعلی حیاة الآخرین. کلنا نعرف أنه لولا الإبداع والفن لکانت الحیاة لا تُطاق بثقلها؛ فهبة الکائنات، إلی جانب الکتب السماویّة، هی تعلیم فصول من الإبداع إلی البشر. أنا أبحث فی الأدب عمّا یُمَکن الروحَ من الاغتسال فی میاه آباره الشفیفة، وقد یکون ذلک عبر کلمة حلوة، أو عبارة مضیئة، أو نصیحة جمالیّة. أبحث عن موقد لنتدفأ به فی شتاءاتنا الباردة، وعن مواطن الجمال ومنابت غنی الروح فی عصر الأسلاک الشائکة.
فی بحثی هذا، إذا عثرتُ علی قصیدة أو أی جنس أدبیّ آخر وتلمستُ فیه الجمالَ الذی یمکن أن یُمَتع روحی، أحاول أن أتقاسم هذا الجمال مع الآخرین، من خلال نقله إلی اللغة الأخری، عربیّة أو فارسیّة.وعلی هذا الأساس، فاختیاری للنص لا یعول علی اسم الأدیب المبدِع أولاً، وإن کان ذا أهمیة، ولکن النصّ هو الحاکم الأول فی اختیاری للترجمة.

ولدی إجابته علی سوال "کیف تری اهتمام المثقفین والقرّاء الإیرانیین بترجمة الأعمال الأدبیّة العربیّة" قال: هذا السؤال یأخذنا إلی سؤال أعمق عن دور الثقافة فی مرحلتنا الراهنة، فی منطقتنا، أو لنقُل فی العالم الثالث برمّته. فهناک تراجعٌ کبیر فی التوجه العام نحو الثقافة والقراءة، والکِتاب شبه یتیمٍ فی بلداننا. وقد أثَّر هذا الأمر بشکل سلبی فی طباعة ونشر الکِتاب المؤلَّف أو المترجَم. مع هذا، یُمکننی أن أؤکد أن الساحة الثقافیّة قد شهدت، خلال العقدین الأخیرین، تطوراً ملحوظاً فی التوجه نحو الأدب العربی الحدیث، ودخل إلی هذه الساحة مترجمون شبان عملوا علی نقل القصیدة والقصة والروایة الحدیثة من العربیة إلی الفارسیة. وبدورها، بدأت دورُ النشر تهتم، بشکل أکبر، بما یُنتج من أدب فی البلدان العربیة.
لا أرید أن أزعم أن کل من جاء لیُدلی بدلوه فی بئر الترجمة قد نضحت تجربتُه، فهناک من جاء بالخطأ وهناک من یُسیء إلی النصوص المنقولة سهواً لشحّ أدواته. وبشکل عام، هناک إقبال جیّد علی الروایة العربیة، ثم علی نصوص بعض الأدباء العرب، الذین اشتهروا فی الساحة الثقافیة فی بلدنا. ومثالًا علی ذلک، تقف مختاراتی الشعریة من قصائد نزار قبانی علی عتبة الطبعة العاشرة، ووصلت ترجماتی لجبران خلیل جبران إلی طبعتها الخامسة، وهو ما یهم أیضًا ترجماتی الأخری. وهذا دلیل علی أنّ الأدب العربی بدأ یشکل مساحة له بین الترجمات العالمیة فی إیران.

وبشأن وضعیّة الترجمة من الفارسیة إلی العربیة صرح: کما قلتُ سابقا، شهدتْ لحظةُ العقدین الماضیین تطورًا علی مستوی نسبة الترجمة من الأدب العربی إلی الفارسیة بنحو ملحوظ، ولکن فی المقابل، یتسمُ تقدمُ نقل الأدب الإیرانی إلی العربیة بوتیرة أقل نسبیاً؛ فمترجمو الأدب الإیرانی الحدیث إلی العربیة یُعَدُّون بأصابع الید. فعندما نُسمّی أحداً ما “مترجماً “فیجب علیه أن یتمیز بالاحترافیة لغویاً وفنیًّا وإبداعیًّا، بمعنی أن یمتلک اللغةَ وأن تکون أدواته الفنیّة الخاصة بالترجمة مکتملة، وأن یکون إبداعه مصونا من ناحیة الذوق الأدبی والرصانة فی اختیار الموضوع ونقله. ولکننا راضون بالحدّ الأدنی، وهذا أضعف الإیمان، خصوصًا إذا قارنّاه بالترجمة من اللغات الأخری؛ إذ إننا لو شبَّهنا الترجمةَ من الإنکلیزیة والفرنسیة فی إیران والبلدان العربیة بنهر فسیکون هادراً، وفی المقابل، نجد أنّ التّرجمة بین العربیّة والفارسیة، لا تتجاوز، فی رحلة صیفها وشتائها، أن تکون ساقیة نحیفة!

وقال رئیس تحریر مجلة شیراز المختصّة فی ترجمة وتقدیم الأدب الإیرانی إلی العربیة. حاولتْ هذه المجلة، وفقاً لظروفها وعلی قدر إمکانیّاتها، أن تعمل علی رأب الصّدع الموجود بین الأدبین العربی والإیرانی؛ ففی الأعداد العشرین التی صدرت منها، قدَّمت للقارئ العربیّ أکثر من مئتی أدیب إیرانی، سواء من خلال السیر المختصرة أو القصائد أو القصص القصیرة. کما عملتْ علی التعریف بقامات أدبیّة وأکادیمیّة کبیرة قامت بجهودها لدعم الأدبین العربیّ والإیرانی خلال القرن العشرین، من أمثال عبد الوهاب عزام الذی أخرجَ ترجمة شاهنامه لفردوسی، التی کانتْ مطمورة تحت غبار النسیان منذ ستة قرون، وإبراهیم شورابی الذی أهدی دیوان أغانی شیراز لحافظ شیرازی إلی المکتبة العربیّة، ویحیی خشاب الذی عَرَّف القارئ العربی بالشاعر والرحالة ناصر خسرو، ومحمد فراتی الذی نقل آثار سعدی شیرازی إلی العربیة؛ وما أکثر الذین نقلوا رباعیّات خیام من لغتها الفارسیّة إلی العربیّة وعلی رأسهم أحمد رامی وصافی نجفی وإبراهیم عریض، وخمسین آخرین.

وتابع موضحا: هناک أجیال أخری تتابعت وظهرت فیها أسماءٌ کبیرة شارکت ودعمت عملیّة انتقال الأدب الإیرانی إلی العالم العربی من خلال الترجمة والدراسات والرسائل الجامعیة؛ والأسماء کثیرة وتحتاج لدراسة أوسع. وعودة إلی سؤالک عن إسهام مجلة شیراز، لا أعتقد أننی قادر علی الإجابة، لأننی معنیّ بهذه المجلّة ولا یحقّ لی الاسترسال فی تبیان دورها وإسهامها، وأستحضر هنا بیتًا لجلال الدین رومی بما معناه “کم جمیل أن یأتی وصف الحبیب فی حدیث الآخرین”. یبقی أن أضیف بأننی کتبتُ علی ناصیة المجلة بعد العنوان “نافذة علی الأدب الإیرانی”، ونحن نحتاج إلی نوافذ کثیرة مُشرعة بین الأدبین العربی والإیرانی.

ولدی اجابته علی سوال"عدتَ مؤخرًا بدیوانک الجدید. هل ما زلت تشعر بأن وضعک بوصفک مترجمًا کان أحیاناً علی حساب صورتک باعتبارک شاعرًا؟ هذا الکلام صحیح، والإحساس موجود منذ أن ثقلتْ کفةُ میزانی لصالح الترجمة علی حساب التّألیف. فأنا قد أصدرتُ خمس مجموعات شعریة وأربع مجموعات قصصیّة، وإذا وضعتها فی کفّة أمام کفّة الترجمة التی اجتاز عددُها خمسة وأربعین کتاباً، من الطبیعی أن تصبح صفتی الأولی: المترجِمُ فلان!
أکید أن الترجمة استنزفتْ الکثیر من ساعاتی وسنواتی، التی کان من الممکن أن أعمل فیها لصالح قصائدی وقصصی، بالإضافة إلی روایتی التی کتبتها منذ زمن ومخطوطها علی طاولتی، یعاتبنی شخوصها: “لِم لا تَقرؤنا وتُنقحنا وتُرسلنا إلی النشر؟! “؛ مع کل هذا، لا تنسَ أن الشعراء والکتاب کثیرون والمترجمون عددهم قلیل. إذن، أنا لست نادماً ولا أشعر بخسارة ما، والذی یسعدنی هو أننی أشعلتُ بعضَ الشموع فی طریق الترجمة بین الضفتین. وبالنسبة إلی مجموعتی الشعریة “رجلٌ لا یصلح للحب”، التی نُشرت حدیثاً فی القاهرة فأکید ستعثر علی قرائها.

وردا علی سوال"ما الذی یمکن أن تلعبه الثقافة فی زمن کورونا" أکد: هذا سؤال أظنّه حدیث الولادة! والإجابة علیه صعبة نوعاً ما. ولکن إذا نظرنا إلی الموضوع من زاویة أخری واعتبرنا أن أدوات الثقافة هی وسائط الإعلام، وتُمثلها الإذاعة والتلفاز والصحف بأنواعها ومواقع التواصل الاجتماعی برمّتها، فآنذاک سنقول إن الثقافة تلعب دورًا بارزًا فی توعیة المواطن کی یراعی الإرشادات الصحیّة قصد المحافظة علی ذاته وعائلته وجیرانه وأصحابه وإخوانه، وتقنعه بأنه لا یستطیع أن ینجو بنفسه من دون الآخرین، وأن علیه أن یکون کائناً اجتماعیّا ولیس فرداً یعیش فی غابة نائیة.

من ناحیة أخری، لا شک أن هذه الجائحة التی أرهبتْ العالم ستدخُل فی کتابات المبدعین بأنواعها، وستنبّه القراء بما یمکن أن تضمر الطبیعة لهم من مأساة إن استمروا فی غفلتهم، کما فعل ألبیر کامو فی کتاب “الطاعون ” مثلاً، أو کما کتب جاک لندن فی روایته “الموت الأحمر”، أو کما کتبت نازک الملائکة فی قصیدة “الوباء”. ما عدا هذا، فکورونا قلبتْ الکثیرَ من القیم والطقوس؛ ولعلّ الوباء یفصل العالم تاریخیًّا إلی ما قبل کورونا والعالم بعد کورونا.
 

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.