• الثلاثاء / ٢٣ فبراير ٢٠٢١ / ٠٩:٠٤
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99120503179
  • خبرنگار : 71475

الإمام خامنئ فی لقاء مع أعضاء مجلس خبراء القیادة

إیران سترفع التخصیب إلی 60% إذا دعت الحاجة

إیران سترفع التخصیب إلی 60% إذا دعت الحاجة

(إسنا)- أکّد قائد الثورة الإسلامیة، الإمام خامنئ، فی لقاء مع أعضاء مجلس خبراء القیادة أنّ إیران لا تسعی إلی سلاح نووی، مشدداً علی أن الجمهوریة الإسلامیة لن تتراجع عن مواقفها «المنطقیة» فی المسألة النوویة، وأنها سوف تذهب إلی حدّ ما یلزم علی أساس «المصلحة وحاجة البلد من التخصیب حتی إلی نسبة 60%»

وقال قائد الثورة الإسلامیة، الإمام خامنئی، فی لقاء مع أعضاء مجلس خبراء القیادة، یوم الإثنین، إننا «مصممون علی امتلاک قدرات نوویة تتناسب مع احتیاجات البلاد، ولهذا لن یکون حدّ إیران فی التخصیب 20%، بل ستعمل بقدر ما تحتاجه البلاد... مثلاً للمحرک النووی أو غیره من الأعمال قد نزید التخصیب إلی 60%».

وفی إشارة إلی القانون الذی أقرّه مجلس الشوری الإسلامی بشأن تقلیص الالتزامات فی الاتفاق النووی، قال: «أقر المجلس قانوناً ورحّبت به الحکومة، وحتی أمس فعلوا ما کان ینبغی عمله... إنْ شاء الله غداً، سیُعمل بمورد آخر من هذا القانون». وتابع سماحته: «الحکومة تری نفسها ملزمةً تنفیذَ القانون الذی هو جید، ویجب العمل به بدقة».

الإمام خامنئی وصف اللغة الأمریکیة والأوروبیة تجاه تقلیص التزامات إیران فی الاتفاق النووی بأنها «متکبّرة ومطالِبة وغیر منصفة وغیر صائبة»، مضیفاً: «الجمهوریة الإسلامیة منذ الیوم الأول ولمدة طویلة أوفت بالتزاماتها وفق تعالیم الإسلام. أما الجهة التی لم تفِ بالتزاماتها منذ الیوم الأول، فکانت هذه الدول الأربع (أمریکا وبریطانیا وفرنسا وألمانیا)، فهم من ینبغی لومهم ومساءلتهم». وقال سماحته: «عندما تنسحب أمریکا من الاتفاق النووی وینضم إلیها الآخرون، یوصینا القرآن بالتخلی عن الالتزام. رغم ذلک، لم تتخلَّ حکومتنا الموقرة عن الالتزامات وخفّضت بعضها تدریجیاً. یمکن أیضاً العودة إلی هذه الموارد فی حال أدّوا (الطرف المقابل) واجباتهم».
ورأی قائد الثورة الإسلامیة أن نتیجة هذه الأدبیات الاستکباریة «زیادة کره الشعب الإیرانی للغربیین»، وأضاف: «یقول المهرج الصهیونی الدولی (نتنیاهو) باستمرار إننا لن نسمح لإیران بامتلاک أسلحة نوویة، فیما ینبغی أن یُقال له: لو کان لدی الجمهوریة الإسلامیة قرارٌ بالوصول إلی سلاح نووی، لم یکن هو ولا من أکبر منه لیمنعنا من ذلک». واستدرک سماحته: «ما یمنعنا من صنع سلاح نووی هو الفکر والمبادئ الإسلامیة التی تمنع صنع أی سلاح یتسبب فی قتل الناس العادیین سواء أکان نوویاً أم کیمیائیاً».

کذلک، استذکر الإمام خامنئی المجزرةَ التی راح ضحیتها 220 ألف شخص فی القصف النووی الأمریکی (علی الیابان)، وأیضاً «حصار الشعب الیمنی المظلوم، وقصف الأسواق والمستشفیات والمدارس بالطائرات المقاتلة المصنوعة فی الغرب». وقال: «قتل المدنیین والأبریاء هو أسلوب الأمریکیین والغربیین... الجمهوریة الإسلامیة ترفض هذا الأسلوب، وعلی هذا الأساس هی لا تفکّر فی السلاح النووی». وبالعودة إلی الاتفاق، أوضح الإمام خامنئی أنه «تم التوصل إلی اتفاق یمتد إلی سنوات، فإن عملوا به، فسنعمل به أیضاً حتی ذلک العدد من السنوات، لکن الغربیین یعرفون جیداً أننا لا نسعی إلی سلاح نووی»، لافتاً إلی أن «موضوع السلاح النووی ذریعة... هم یعارضون (أصلاً) حیازتنا الأسلحة التقلیدیة لأنهم یریدون أخذ مقومات القوة منّا».

وفی إشارة إلی أن محطات الطاقة النوویة ستصیر واحدة من أهم مصادر الطاقة فی المستقبل القریب کونها توفّر طاقة أکثر صحة ونظافة وأرخص تکلفة، رأی سماحته أن حاجة البلاد إلی التخصیب أمر مسلّم به، قائلاً: «لا یمکن أن یبدأ التخصیب فی ذلک الیوم (فی المستقبل)، بل یجب أن نستعد لاحتیاجات ذلک الوقت من الآن». وأضاف: «الغربیون یریدون أن تکون إیران بحاجة إلیهم فی الیوم الذی تحتاج فیه إلی الطاقة النوویة، فیستخدمون ذلک وسیلة للفرض والإکراه والابتزاز»، مؤکداً أن «الجمهوریة الإسلامیة لن تتراجع فی الملف النووی کما فی غیره من القضایا، وإنما ستمضی قُدماً بقوة فی طریق مصلحة البلاد وحاجتها الیوم وغداً».

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.