• الأربعاء / ١٧ فبراير ٢٠٢١ / ١٢:٥٨
  • عنوان: العلوم و تکنولوجیا
  • رمز الخبر: 99112921856
  • خبرنگار : 71475

آلیّات إنتاج لقاحات فیروس کورونا فی الاجتماع الرابع لترویج العلم

آلیّات إنتاج لقاحات فیروس کورونا فی الاجتماع الرابع لترویج العلم

طهران(إسنا) - أقامت مؤسّسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا الاجتماع الرابع لترویج العلم تحت عنوان "آلیات صناعة وإنتاج لقاحات فیروس کورونا" بحضور مجموعة من الفعالیات العلمیّة والإعلامیّة المختلفة.

أفادت اللجنة الإعلامیّة لمؤسّسة المصطفی(ص) بعقد الاجتماع الرابع لترویج العلم الیوم 15 فبرایر من العام 2021 تحت عنوان "آلیات صناعة وإنتاج لقاحات فیروس کورونا"، حیث حضر هذا الاجتماع مجموعة کبیرة من باحثین وشخصیات إعلامیّة المختلفة.

استهلّ الدکتور مصطفی قانعی، المدیر العلمی للجنة الوطنیّة لمکافحة فیروس کورونا الاجتماع بتوجیه الشکر لمؤسّسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا علی إقامتها لهذا الاجتماع ودورها الفاعل فی الترویج للعلوم ونشر المعارف فی مختلف أنحاء العالم الإسلامی، کما خصّ الدکتور قانعی وسائل الإعلام بالشکر مشیراً إلی دورها الفاعل والمهم فی نشر أخبار اللقاحات وإیصالها بأمانة إلی الناس.

وأشار الدکتور قانعی إلی أن الجهود الحثیثة لصنع لقاحات لفیروس کورونا کانت قد بدأت من الفترة الأولی التی تفشّی فیها هذا الوباء، وذلک علی الرغم من وجود بعض النظریات التی کانت ترجّح زوال هذا الفیروس خلال ثلاثة أو أربعة أشهر.

وقال قانعی: نحن نری الیوم تنوّعاً فی التکنولوجیات المستخدمة فی إنتاج اللقاحات لفیروس کورونا، ویرجع السبب فی ذلک إلی اختلاف تأثیر هذه التکنولوجیات علی الفئات العمریّة المختلفة، بالإضافة إلی وجوب العمل علی مجموعة من اللقاحات؛ فإذا لم تنجح إحداها، یکون اللقاح البدیل موجوداً.

وحول لقاحات فیروس کوفید-19 المعتمدة علی تکنولوجیا ناقلات الفیروس قال الدکتور کیهان آزادمنش: إنّ ربع اللقاحات العالمیّة الحالیّة تقریباً تعتمد علی تکنولوجیا ناقلات الفیروس، ولقاحات فیروس کورونا المتمرکزة علی تقنیّة ناقلات الفیروس هی من النوع غیر التکاثری بشکل رئیسی؛ حیث یقوم الفیروس بحمل الجین الخاص بفیروس کورونا إلی داخل خلایا جسم الإنسان لیقوم الجسم بدوره بتشکیل مناعة ضدّه.

وعن لقاحات فیروس کورونا التی تعتمدها بعض شرکات الصین والهند، والقائمة علی تقنیّة الفیروس الغیر فعّال قال الدکتور روح الله درستکار: تکنولوجیا الفیروس غیر الفعّال هی موجودة منذ أکثر من مئة عام وتتمیّز هذه الطریقة بشمولیتها وقدرتها علی إیجاد مناعة تناسب الخواص المتغیّرة للفیروس.

من جانبه أشار الدکتور وحید خدامی إلی تقنیّة الحمض النووی الریبوزی المرسال(mRNA) المُعتمدة من قبل شرکتی فایزر وبیوأنتک وغیرهما من الشرکات العالمیّة وقال: تقنیة mRNA هی تقنیة جدیدة تقوم بتحفیز الجهاز المناعی باستخدام الرنا المرسال لإنتاج أجسام مضادّة واقیّة دون استخدام فیروس حقیقیّ، وبهذه الطریقة، وبدلاً من التلاعب بجین الخلیة فی الجسم الذی یمکن أن یسبّب مضاعفات خطیرة وحتی التسرطن، تنتج الـ mRNA باعتبارها رسلاً فی ریبوسوم الخلیة، مستضدات فیروسیّة ذات مضاعفات أقل ومعدلات أعلی.

وأضاف الدکتور خدامی: هذا اللقاح یحتاج لأن یحفظ فی درجات حرارة منخفضة جدّاً تُقارب الـ 70 درجة مئویّة تحت الصفر لکی لا یفقد فعالیته، الأمر الذی تعمل الشرکات العالمیّة علی الحد منه وجعل اللقاح صالحاً للحفظ فی درجة حرارة الغرفة.

کما أکّد خدامی إلی أنّ هذا النوع من اللقاحات یمکنه التکیّف مع مختلف أنواع الطفرات التی من الممکن أن تطرأ لفیروس کورونا مما یخلق إمکانیّة صنع اللقاح لمنطقة معیّنة بحسب نسخة الفیروس فیها.

وخلال حدیثه نوّه الدکتور وحید خدامی إلی اسخدام البروفیسور أغور شاهین، الرئیس التنفیذی لشرکة بیوأنتک تقنیّة الـ mRNA فی دراساته السریریّة لعلاج مرض السرطان، الأمر الذی جعل مؤسّسة المصطفی(ص) تقوم بتکریمه ومنحه جائزتها لعام 2019 تقدیراً لجهوده فی هذا المجال، لیقوم شاهین فی ما بعد بتطویر لقاح فعّال لفیروس کورونا باستخدام التقنیّة ذاتها.

وعن اللقاحات المعتمِدة علی طریقة البروتینات العلاجیة المؤتلفة قال الدکتور سید رضا بنی هاشمی: فی هذه الطریقة یتم وضع القطعة الجینیّة فی خلیة حّیّة خارج الجسم لتقوم بدورها بإنتاج المستضدات، ومن ثمّ یتم استخراج هذه المستضدات وحقنها فی الجسم.

وأضاف: من الممکن استخراج مادة استنشاقیّة من المستضدات وإعطائها للنّاس بهدف الحد من انتشار فیروس کوفید-19، الأمر الذی یجعل هذه النمط من اللقاحات یتمّ علی مرحلتین وذلک بهدف زیادة فعالیته فی الوقایة والحدّ من تفشی الفیروس.

یُشار إلی أن الاجتماع الرابع لترویج العلم الذی أقامته مؤسّسة المصطفی(ص) الیوم قد حظی باهتمام کبیر، وحضور واسع لمختلف وسائل الإعلام العربیّة.

ویُذکر أن مؤسّسة المصطفی(ص) قامت ببذل جهود کبیرة للمساعدة فی السیطرة علی تفشی فیروس کوفید-19 انطلاقاً من موقعها المتمیّز والراعی لجمیع الجهود العلمیّة والبحثیّة فی العالم الإسلامی، حیث قامت بتعریف العالَم بمُنتج لقاح شرکة بیوأنتک الألمانیّة البوفیسور أوغور شاهین وقدّمت له الدعم المعنوی والمادیّ، کما دأبت المؤسّسة علی إقامة الندوات والاجتماعات العلمیّة لجمع الجهود فی مواجهة وباء کورونا.

انتهاء

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.