• الاثنين / ١١ يناير ٢٠٢١ / ٠٩:٥٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99102216251
  • Journalist : 71475

عراقجی ینتقد غیاب الارادة السیاسیة لدی کوریا الجنوبیة للإفراج عن الأصول الإیرانیة

عراقجی ینتقد غیاب الارادة السیاسیة لدی کوریا الجنوبیة للإفراج عن الأصول الإیرانیة

طهران(إسنا) - أکد نائب وزیر الخارجیة عباس عراقجی خلال إستقباله وکیل وزارة الخارجیة الکوریة الجنوبیة"تشوی جونغ کون" مساء الأحد فی العاصمة طهران ان تجمید الاصول المالیة الإیرانیة فی سیئول قبل ان یکون بسبب الحظر الأمریکی فانه یعود الی غیاب الارادة السیاسیة لدی حکومة کوریا الجنوبیة.

التقی نائب وزیر خارجیة کوریا الجنوبیة، الذی وصل مساء الاحد  إلی طهران علی رأس وفد من المسؤولین السیاسیین والمالیین، بمساعد وزیر الخارجیة الایرانی عباس عراقجی واجری معه جولة من المباحثات.

واکد المسؤول الکوری الجنوبی خلال هذا اللقاء ان زیارته لطهران تکشف عن الاهمیة التی تولیها بلاده لتطویر العلاقات مع ایران.

وقال ان کوریا الجنوبیة تعتزم استعادة الثقة فی العلاقات فی العام الجدید من خلال حل المشاکل فی العلاقات بین البلدین.

بدوره اشار عراقجی إلی تجمید الاصول المالیة الإیرانیة فی کوریا وقال ان البنوک الکوریة جمدت منذ نحو عامین ونصف العام الاصول المالیة الایرانیة بشکل غیر قانونی بسبب ما وصفته المخاوف من الحظر الأمریکی مضیفا ان هذه الخطوة  التی لاتعنی سوی الاستسلام للغطرسة الامیرکیة، غیر مقبولة، وبالطبع فإن تطویر العلاقات لن یکون له معنی إلا عندما یتم حل هذه المشکلة.

وفی إشارة إلی فشل المفاوضات المختلفة مع المسؤولین الکوریین خلال هذه الفترة، وخاصة من قبل البنک المرکزی الایرانی، قال عراقجی انه فی رأینا، ان تجمید الاصول المالیة الإیرانیة فی کوریا وقبل ان یکون بسبب الحظر الأمریکی فانه یعود الی غیاب الارادة السیاسیة لدی حکومة کوریا الجنوبیة.

ودعا عراقجی وکیل وزیر خارجیة کوریا الجنوبیة إلی بذل جهود جادة لإیجاد الآلیة اللازمة لحل هذه القضیة کأولویة أولی فی العلاقات بین البلدین.

من جانبه شدد المسؤول الکوری علی أن توفیر الارضیة لحصول ایران علی اصولها المالیة فی کوریا هو أیضًا أحد أولویات حکومة بلاده، وأن سیئول عازمة علی متابعة هذه القضیة حتی یتم إیجاد حل نهائی.

وردا علی طلب نائب وزیر الخارجیة الکوری المساعدة فی حل مسألة توقیف الناقلة الکوریة، أشار عراقجی إلی أن توقیف الناقلة فی الخلیج الفارسی والمیاه الإیرانیة کان خطوة تعود الی اعتبارات فنیة فحسب وبسبب التلوث البیئی. وقد بدأ النظر فی هذه القضیة من قبل مسؤولی السلطة القضائیة.

ونصح عراقجی الجانب الکوری بالامتناع عن تسییس القضیة والدعایة غیر المثمرة، والسماح للإجراءات القانونیة فی المحکمة المختصة بان تطوی مسارها بهدوء.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .