• الاثنين / ٤ يناير ٢٠٢١ / ١٢:١٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99101511090
  • Journalist : 71475

حجازی: لدینا معلومات عمّن اغتال الشهید سلیمانی

حجازی: لدینا معلومات عمّن اغتال الشهید سلیمانی

طهران(إسنا) - قال نائب قائد "قوة القدس" فی حرس الثورة محمد حجازی، إنَّ "الدفاع عن المظلومین والمستضعفین هو جزء من عقیدتنا ومبادئنا".

وحول اتهام إیران بالتدخل بالشؤون الخارجیة، أکد حجازی خلال لقاء خاص مع المیادین، أن "الجمهوریة الإیرانیة تساعد من یطلب منها المساعدة، ولم تتدخل، ولن تتدخل فی أیِّ بلد وأیّ دولة، إلا إذا طُلب منها ذلک". 

حجازی أشار إلی أنه مع تسلـم الشهید قاسم سلیمانی مسؤولیة قوة القدس، تقدمت هذه القوة خطوة کبیرة إلی الأمام، وتطورت کمّاً ونوعاً.

وبحسب حجازی، "هناک عدة أسباب لذلک، أولاً أنها تحولت من وحدة حرکات التحرر إلی قوة القدس، وهذا له مفهوم خاص، بمعنی أنها لم تعد دائرة، بل أصبحت قوة تمتلک أبعاداً مختلفة کی تقوم بمهماتها". 

ولفت إلی أن "شخصیة الشهید سلیمانی کانت شخصیة فاعلة واستراتیجیة ومجتهدة، وکان یملک شجاعة لافتة"، مضیفاً أن الأحداث المتتالیة التی حصلت فی المنطقة، هیّأت الظروف لنشاط وحضور أکبر لقوة القدس، من تحریر جنوب لبنان عام 2000، وصولاً إلی داعش فی العراق وسوریا.

وعن الشهید أبو مهدی المهندس، أکد أنه التقی معه مرات عدیدة. واصفاً إیاه بأنه "إنساناً نورانیاً بحق. کان مجاهداً ومخلصاً، وکان یبذل کل طاقته فی سبیل ما یقوم به".

کذلک قال حجازی إن شخصیة الشهید سلیمانی لها أبعاد مختلفة من الناحیة الذاتیة ومن ناحیة العمل، مشیراً إلی أنه "الشخصیة العسکریة الوحیدة فی إیران التی کانت حاضرة فی الخط الأمامی للمواجهة وفی الجبهة لمدة أربعین عاما".

وأردف أنه کان قائداً عسکریاً لإحدی الوحدات المهمة فی الحرب العراقیة - الإیرانیة، وهی فیلق "ثار الله"، موضحاً أن "هذا الفیلق کان من أقوی وأنجح الفیالق للحرس علی الجبهة، وبعد انتهاء الحرب، توجّه عدد کبیر من القیادات نحو إعادة الإعمار والتعلیم والتدریب والتعلم وغیرها".

وتابع أن "حرس الحدود لم یستطع مواجهة هذه التهدیدات، فأُخِذ القرار بأن تُسلـَّم المسؤولیة لحرس الثورة وکلّف الجنرال سلیمانی بذلک"، قائلاً إن سلیمانی هو شخصیة استراتیجیة عسکریة، لدیها خبرات أمنیة طویلة.

من جهة أخری، لفت إلی أنه "إذا أجرینا مقارنة بین وضع المجموعات الفلسطینیة عندما تسلَّـم الشهید سلیمانی قوة القدس، ووضعهم الیوم، نجد أنه لم یکن لدیهم سوی الحجارة".

إلی ذلک، أشار حجازی إلی أن کلام قائد الثورة الإسلامیة السید علی خامنئی، "أکد بجدیة دعم فلسطین، معتبراً أنه "واجب وتکلیف علینا جمیعاً، خصوصاً قوة القدس".

وقال إن "إیران لدیها علاقات مع کل الفصائل الفلسطینیة وکل الذین یسعون إلی تحریر فلسطین، ونحن ندعم الجمیع، معتقداً أنه بدعم الفصائل الفلسطینیة الإسلامیة، دخل جزء کبیر من طاقات الشعب الفلسطینی إلی میدان المقاومة لتحریر فلسطین". 

وفیما یخص العلاقة الخاصة بین الشهید سلیمانی وحزب الله، رأی حجازی أن "طریقة تفکیرهما مشترکة وهدفهما واحد. هذا الأمر یقرِّبُ ما بین الأشخاص"، خصوصاً أنهما "عملا معاً فترة طویلة، وکانا معاً فی حرب تموز/یولیو 2006، وقبلها وبعدها".

وأوضح أنه "یکفی أن تتابع تقاریر الخبراء الإسرائیلیین وتحلیلاتهم کی تدرک عمق الخوف الذی یعیشونه بسبب قوة المقاومة وصواریخها الدقیقة"، معتبراً أن "الاحتلال یخشی وصول هذه الصواریخ إلی حزب الله، لکن کما سمعتم علی لسان السید حسن نصر الله الذی قال إنها وصلت وإنهم یملکونها".

وتابع: "نحن نعرف أن السید حسن نصر الله رجل صادق ولا یتحدث بکلام إعلامی ودعائی، عندما یقول إنها وصلت إلی أیدینا، إذاً هذا مؤکد"، مشیراً إلی أن "عددها أکبر مما یتصوره العدو". 

وقال حجازی إن "المقاومة الیوم لدیها إمکانات جیدة جداً، وإذا ارتکب العدو أی حماقة، فمن المؤکد أنه سیندم علیها". 

حجازی کشف أن "مزاعم الإسرائیلیین بالضربات التی یدّعون أنهم وجّهوها إلینا فی ساحات مختلفة، فإن عدداً کبیراً منها کذب وکلام دعائیّ، ومکتبنا الاستشاری فی سوریا ردّ مراراً علی هذه الأکاذیب ونفاها".

وحول الوجود الإیرانی فی سوریا، أکد أنه لا یوجد هناک قواعد إیرانیة فی سوریا، موضحاً "لدینا مستشارون علی مستوی الفیالق والقوات لتقدیم المساعدة والمشورة".

حجازی لفت إلی أنه یمکن أن یکون التطبیع تهدیداً للأمن الإیرانی

وبالنسبة إلی التطبیع، أشار حجازی إلی أن الدول العربیة المطبعة تعتبر أن "تطبیع العلاقات مع النظام الصهیونی سیجلب لها الأمن"، سائلاً "هل النظام الصهیونی یستطیع أن یضمن أمنه هو، وهل یستطیع أن یحمی نفسه حتی یحمیکم؟".

وتساءل حجازی "کیف لعدو یبنی الجدران العالیة، بارتفاع ستة أو ثمانیة أمتار، بسبب خوفه من مقاومی محور المقاومة ومجاهدیه ونصب الأشرطة الشائکة أن یجلب الأمن لغیره؟".

کما تصور حجازی أن "المسؤولین الأساسیین فی هذه الدول یعرفون أن هذه التبریرات کاذبة وغیر صحیحة، ویعرفون أن ما یقال عن أنَّ التطبیع یجلب لهم الأمن هو حجة واهیة للتبریر فحسب"، معتبراً أن هؤلاء فی الحقیقة یطیعون أمیرکا.

کذلک، لفت إلی أنه یمکن أن یکون التطبیع تهدیداً للأمن الإیرانی، مضیفاً "لهذا نحن قلنا لتلک الدول: کونوا علی یقین بأن الوجود الإسرائیلی فی بلادکم لن یجلب الأمن لکم، بل علی العکس، سیسلب الأمن منکم".

وحول العلاقات العراقیة الإیرانیة، رأی أن "العراق بلد جار، ولدینا مصالح وقضایا مشترکة. یعنی کل ما یهدد العراق یهدّدنا، وکل ما یهدّدنا هو تهدید للعراق".

کذلک لفت إلی أن "العلاقات الثقافیة والاجتماعیة والاقتصادیة بین إیران والعراق هی منذ زمن بعید، وخصوصاً بعد سقوط صدام حسین ازدادت وتوسعت، وأصبح هناک ترابط بین البلدین". وتساءل نائب قائد قوة القدس فی إشارة إلی القوات الأمیرکیة "هؤلاء الذین أتوا من وراء البحار إلی العراق یجب أن نسألهم ماذا تفعلون هنا؟".

وأکد عدم سماح إیران "بأن یتم الاعتداء علی العتبات المقدسة، وهذا خط أحمر"، موضحاً أنه "إذا تمّ التعرض للعتبات، فإننا من دون تردد سنتدخل، وهذا لم یکن تهدیداً واهیاً، بل کان تهدیداً حقیقیاً".

حجازی لفت إلی أنه "کنا نعرف أن داعش هو مشروع أمیرکی، حتی یکون لأمیرکا حجة لتعود مرة أخری إلی العراق".

حجازی قال للمیادین إن "الشهید سلیمانی کان رجلاً میدانیاً. صحیح أنه کان یحصل علی المعلومات من جهات مختلفة تعمل معه، ولکنه کان یذهب بنفسه أیضاً إلی الخطوط الأمامیة".

وخلال المواجهات، لفت حجازی إلی أن الشهید سلیمانی کان یذهب لیشاهد بنفسه ویطابق ما یراه مع المعلومات والتقاریر التی کانت تقدَّم إلیه، و"طریقته وأسلوبه هذان جعلا منه مطّلعاً دقیقاً علی المیدان".

وأوضح أنه "عندما کان یجلس مع الرئیس بشار الأسد لیتحدث معه عن جبهات متعددة، کان لدیه الکثیر لیقوله له، وکانت لدیه المعلومات الدقیقة".

إلی ذلک أشار إلی أن الرئیس الأسد کان یستفید جداً من هذه المعلومات والأخبار. هو تحدث عن ذلک"، مؤکداً أن "الشهید سلیمانی کان یعبّر للرئیس عن آرائه وخططه، ویشرح له کیف یفکر ویخطط للمستقبل، ویستشیر الرئیس ویستمزج رأیه بشأنها".

أما حالیاً، قال حجازی إن "العلاقة مع سوریا مستمرة. وعلی الرغم من التشویش الإعلامی بشأن دورنا وحضورنا فی سوریا بأنهما تراجعا، أو تأثرا بنحو ما، نقول کلا، هذا غیر صحیح إطلاقاً. نشاطنا وحضورنا مستمران کما فی السابق".

وحول سؤال ما إذا کان هناک لقاءات بین الجنرال قاآنی والرئیس الأسد، أجاب حجازی: "نعم".

أما فیما یخص الحرب علی الیمن، رأی حجازی أنه ما دام الأمیرکیون والأوروبیون یقدمون الدعم والسلاح إلی التحالف السعودی فإنهم یمکن أن یستمروا بعدوانهم، مشیراً إلی أن "المسألة الأخری هی أنه ما دام السعودیون لم یحصلوا علی أی مکسب من الحرب کی یخرجوا من المأزق الذی وضعوا أنفسهم فیه، فإنهم سیستمرون".

وتابع قائلاً: "فی رأیی، ما دام الداخل لم یتعرض للضغط، وما دام الدعم الخارجی مستمراً، فالسعودیة ستستمر فی هذه الحرب. لکن إذا أحسّوا بأن الدعم الخارجی یمکن أن یخف أو یتوقف، أو أن لدیهم مشاکل داخلیة، فسیوقفون الحرب خلال ساعات".

وعن العلاقة التی کانت بین تجمع السید خامنئی بالشهید سلیمانی، قال حجازی إنها کانت "خاصة وممیزة، وقلَّ نظیرُها، وذلک بسبب إخلاص الشهید سلیمانی، وشجاعته وجهاده المتواصل لتحقیق الأهداف".

واعتبر أن السید خامنئی "یتفضّل علی کل القیادات بلطفه ومحبته"، قائلاً "أنتم شاهدتم فی مراسم الصلاة علی الشهید سلیمانی، وفی مراسم التأبین، کیف کرّم الجنرال قاآنی وأوقفه إلی جانبه. هذا یعنی أن قوة القدس وقائدها لدیهما مکانة عند القائد".

وتابع، "الآن، بسبب بعض الظروف، ولا سیما کورونا، خفّت اللقاءات والزیارات، ولکن لطفه واهتمامه وتوجیهاته مستمرة لنا ولکل نظام الجمهوریة الإسلامیة، ونحن نستفید من ذلک". 

وحول سؤال ما إذا کانت إیران قد توصلت إلی بعض التفاصیل والخفایا الأمنیة لعملیة اغتیال الشهیدین سلیمانی وأبو مهدی المهندس، أجاب الجنرال حجازی، أن "ترامب شخصیاً تبنّی عملیة اغتیال الشهید سلیمانی، وأعلن ذلک بأنه أمر ونفّذ".

ورأی حجازی أنه "لم یبقَ أی شک فی ذلک. أما مَن کانت لدیه ید فی هذا العمل الإجرامی، فنعم لدینا معلومات عن ذلک، ولا توجد مصلحة فی الحدیث عنها الآن".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .