• الاثنين / ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٠ / ٠٨:٥٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99100805416
  • Journalist : 71475

 ظریف: الأهداف العالمیة للثورة الإسلامیة لن تتحقق دون استخدام أدوات الدبلوماسیة 

 ظریف: الأهداف العالمیة للثورة الإسلامیة لن تتحقق دون استخدام أدوات الدبلوماسیة 

طهران(إسنا) - أکد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف،یوم الأحد، أن تحقیق الأهداف العالمیة للثورة الإسلامیة لن یکون ممکناً دون استخدام أدوات الدبلوماسیة إلی جانب باقی الأدوات.

للعام الرابع علی التوالی، عقد ملتقی تاریخ العلاقات الخارجیة الإیرانیة، هذا العام عبر الفضاء الافتراضی، من قبل مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة بحضور وزیر الخارجیة ومجموعة من الباحثین والأساتذة البارزین فی مجال تاریخ العلاقات الخارجیة.

وفی کلمته افتتاحیة هذا الملتقی، اعتبر ظریف، تاریخ العلاقات الخارجیة الإیرانیة، مجموعة غنیة من الأحداث الحلوة والمرة التی تشکل جزءا من الهویة الوطنیة والإقلیمیة والذاکرة الجماعیة للإیرانیین ومرآة لنضال وتضحیة ومقاومة الشعب الإیرانی ضد الهجمات الأجنبیة طیلة القرون.
وأضاف وزیر الخارجیة، لطالما کانت إیران طرفاً فاعلاً، ونوعیة هذا التفاعل کانت متأثرة بفهم إیران لنفسها وللآخرین علی الساحة الدولیة وأیضاً بأهداف وأدوات السیاسة الخارجیة فی کل مرحلة من مراحل التاریخ.
وأکد ظریف علی ان تحقیق الأهداف العالمیة للثورة الإسلامیة لن یکون ممکناً دون استخدام الأدوات الدبلوماسیة إلی جانب الأدوات الأخری، معتبراً دراسة تاریخ العلاقات بین إیران والدول الآسیویة، التی طالما عاشت معنا مصیرا تاریخیاً، بالمهم جداً.

بدوره قال الباحث الشهیر والشخصیة البارز فی مجال دراسات التاریخ الدکتور شعبانی، فی هذا اللقاء الافتراضی، إن الحیاة الحالیة لشعبنا هی نتیجة أحداث ورثت بکرامة من تاریخ وجغرافیا إیران وحضارتها البارزة. لطالما دافع الشعب الإیرانی عن وجوده وهویته التاریخیة الشامخة کإیرانی، ولم یکن الإیرانیون معتدین فی تاریخ أی دولة أبداً، وحتی فی عملیاتهم العسکریة کانوا یسعون للإعمار وترمیم المدمر.
وفی اجتماعین عقدا صباح ومساء الأحد، قدم المتحدثون الآخرون، أبحاثهم حول القضایا المتعلقة بالقوی والدول المجاورة لإیران وتاریخ علاقات إیران الخارجیة مع الدول الآسیویة.
واختتم هذا الملتقی الافتراضی بکلمة رئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة سید محمد کاظم سجاد بور، حول فهم العلاقة التاریخیة بین الحضارة الإیرانیة وآسیا، بما فی ذلک الاعتماد علی عناصر استمراریة وانقطاع المکونات البشریة والجغرافیة والتاریخیة والمؤسسیة وأهمیة اعطاء الأولویة فی مناهج البحث الاجتماعی للدراسات التاریخیة للعلاقات الخارجیة للحفاظ علی مصالح إیران، بما فی ذلک الاستمراریة والبقاء والتنمیة والتعافی المستمر.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .