• الأربعاء / ١٦ سبتمبر ٢٠٢٠ / ١٣:٤٤
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99062620115
  • خبرنگار : 71475

یوم "استثنائی" فی تاریخ الشرق الأوسط

طهران(إسنا) - نشرت جریدة الأهرام المصریة مقالا بقلم الکاتب الأکادیمي والمحلل المصري"محمد سعید ادریس" حیث اعتبر یوم الثلاثاء الخامس من سبتمبر 2020 یوماً فارقاً فی تاریخ صراعات إقلیم الشرق الأوسط المریرة وتحدث عن وجود المأزق الجدید للأمن الإقلیمي.

وجاء في المقال أنه إعتاد الإعلام العربی، ضمن سلبیاته الکثیرة أن یصف أیاماً وأحداثاً بأنها "تاریخیة" رغم أنها قد تکون أقل من عادیة، أو فی أحسن التقدیرات، أیاماً عادیة، ولکثرة استخدام هذا التوصیف، فإنه فقد معناه ودلالته، لکن یوم الثلاثاء الخامس عشر من سبتمبر عام 2020 سیکون، بجدارة، یوماً استثنائیاً فی التاریخ العربی، وعندما نقول "یوماً استثنائیاً" فإننا لا نقصد التعامل معه باعتباره "یوماً مجیداً" أو إعطائه بعداً "أخلاقیاً وقیمیاً"، لکننا نقصد أنه سیکون یوماً فارقاً فی تاریخ صراعات إقلیم الشرق الأوسط المریرة، ونعتقد أنه سیکون یوماً فارقاً علی مستویین؛ الأول هو مستوی الصراع العربی- الإسرائیلی، والثانی هو مستوی الصراع الإقلیمی الإسرائیلی – الإیرانی الذی یمکن أن یتطور إلی استقطاب إقلیمی بین محور یضم إسرائیل ودول عربیة سواء کانت من دول الخلیج الفارسي أو غیرها ترعاه وتدعمه الولایات المتحدة الأمریکیة، ومحور آخر یضم إیران ومعها أطراف أخری یمکن تسمیتها بـ "محور المقاومة" قد یلقی الدعم الکلی أو الجزئی من أطراف دولیة مثل روسیا والصین، وربما یتطور هذا المحور لیضم "ترکیا" إلی عضویته، لکن انضمام ترکیا ستکون له أسبابه وشروطه المعقدة، والسبب الرئیسی لهذا کله أن یوم الثلاثاء (15/9/2020) شهد التوقیع فی البیت الأبیض الأمریکی علی اتفاقیتی السلام الإماراتیة- الإسرائیلیة والبحرینیة- الإسرائیلیة بحضور الشریک الثالث، ونعنی الولایات المتحدة الأمریکیة وبحضور کل من بنیامین نتنیاهو رئیس الحکومة الإسرائیلیة وعبد الله بن زاید وزیر الخارجیة الإماراتی وعبد اللطیف الزیانی وزیر الخارجیة البحرینی.
علی مستوی الصراع العربی- الإسرائیلی سیکون الیوم استثنائیاً لیس من منظور تحقیق السلام العادل الذی سیعید للشعب الفلسطینی حقوقه المغتصبة ویقیم الدولة الفلسطینیة علی حدود الرابع من یونیو 1967 (فی أقل تقدیر) وعاصمتها القدس الشرقیة ویضمن حق اللاجئین الفلسطینیین فی العودة إلی وطنهم، ولکن من منظور مدی قدرة الشعب الفلسطینی والقوی الشعبیة الداعمة له علی الخروج من هذه الکبوة، واتخاذ هذا الیوم عنواناً لمرحلة جدیدة من النهوض الفلسطینی الذی هدفه استعادة الأرض المحتلة وامتلاک الحق فی تقریر المصیر وتحقیق الاستقلال الوطنی ککل شعوب العالم التی احتلت أرضها من دول استعماریة.
الأمریکیون والإسرائیلیون أکدوا علناً فهمهم لمعنی "السلام" المتضمن فی هذه الصفقة الجدیدة. فوزیر الخارجیة الأمریکی مایک بومبیو أوضح فی تصریح نقلته وزارة الخارجیة الأمریکیة قال فی معرض توضیحه للتحالف "الذی تم إنشاؤه" وفقاً للاتفاق الإماراتی- الإسرائیلی أن "هذا التحالف أدی إلی مستویات مریحة وضعتنا فی موقع قالت فیه الدول العربیة: نعرف أن إسرائیل باقیة هنا، ومن الطبیعی أننا نتعامل معها"، معتبراً أن "النموذج التقلیدی الذی یقضی بضرورة حل القضیة الفلسطینیة قبل إقامة العلاقات مع إسرائیل لن یجلب أی خیر".
معنی ذلک أن وزیر الخارجیة الأمریکی یفهم اتفاقات السلام الجدیدة باعتبارها إقراراً واعترافاً عربیاً بإسرائیل کأمر واقع، وأن هذه الاتفاقات لم تؤسس علی فرضیة الحل المسبق للقضیة الفلسطینیة علی نحو ما تحدثت عنه "مبادرة السلام العربیة"، التی قامت علی أساس مبدأ "الأرض مقابل السلام"، أی أن تنسحب إسرائیل من الأرض التی احتلتها بعد الخامس من یونیو عام 1967 (الفلسطینیة والعربیة الأخری السوریة واللبنانیة) وبعدها یقبل العرب بالسلام مع إسرائیل، ولکنها تأسست علی مبدأ "السلام مقابل السلام" کما أکد بنیامین نتنیاهو، الذی رفض بشدة، ودعمه فی ذلک دیفید فریدمان السفیر الأمریکی فی القدس المحتلة، بأن یؤدی اتفاق السلام مع الإمارات إلی إلغاء العزم الإسرائیلی علی ضم الکتل الاستیطانیة فی الضفة الغربیة إلی جانب غور الأردن، ولکن "ما اتفق علیه فقط هو التأجیل".
المعنی نفسه أکده الجنرال بالاحتیاط عاموس جلعاد الرئیس السابق للدائرة السیاسیة والأمنیة فی وزارة الحرب الإسرائیلیة فی مقاله المنشور بصحیفة "یدیعوت أحرونوت" أن الدول العربیة "جربت، وفشلت عبر الحروب، عن إبادة إسرائیل. فقد توصلت أخیراً إلی استنتاج مفاده أنه لا توجد إمکانیة کهذه (إبادة إسرائیل)، وأنه من الأفضل التعاون معها فی جملة من المجالات، وعلی رأسها الأمنی والعسکری والسیاسی". ولعل هذا الإدراک ما أدی إلی تطویر المبدأ الذی أقامت وتقیم إسرائیل اتفاقات السلام الجدیدة علی أساسه من "السلام مقابل السلام" إلی "السلام مقابل الحمایة" بمعنی أن تتعهد إسرائیل بحمایة هذه الدول من إیران مقابل انخراط هذه الدول فی تطبیع العلاقات مع إسرائیل.
إذا کان الأمر کذلک فهل سیکون فی مقدور الشعب الفلسطینی وقیادته وکل من یدعمونه عربیاً وعالمیاً جعل هذا الیوم استثنائیاً من منظور البدء فی التأسیس لفرض "معادلة صراع جدیدة" یکون فی مقدورها استعادة الحقوق المهدرة والمغتصبة؟
التحدی کبیر، لکن توجد مؤشرات جدیدة، یمکن أن تؤسس لبادرة من هذا النوع، رغم الصعوبات الهائلة، أبرزها الاتفاق الذی تم یوم 4 سبتمبر الجاری بین الأمناء العامین للفصائل الفلسطینیة خلال اجتماعهم فی رام الله وبیروت علی "تفعیل المقاومة الشعبیة الشاملة" ضد إسرائیل وتطویرها وتشکیل لجنة لقیادتها، وأخری لتقدیم رؤیة لإنهاء الانقسام الفلسطینی. واعتبر عزام الأحمد عضو اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة فی معرض تهیئته للإعلان عن تشکیل "القیادة الوطنیة الموحدة للمقاومة الشعبیة" یوم السبت الفائت (12/9/2020) أن "یوم الثلاثاء 15 سبتمبر "یوم مفصلی" للرد علی ما سیوقع من اتفاقیات فی هذا الیوم". وصدر فعلاً أول بیان باسم هذه القیادة السبت الفائت دعت فیه إلی اعتبار الیوم الثلاثاء "یوم رفض شعبی انتفاضی" ضد اتفاقی التطبیع بین الإمارات والبحرین وإسرائیل، کما اعتبر البیان یوم الجمعة المقبل "یوم حداد"، ودعا إلی "نبذ کل الخلافات الفلسطینیة والمشارکة فی الکفاح الشعبی التحرری"، وتبنی البیان شعار "لا صوت یعلو فوق صوت المقاومة". 
بیان، ربما یکون هذا البیان مثل غیره من مئات وربما آلاف البیانات، لکن التحدی سیکون مستمراً من منظور هل سیکون فی مقدور الفلسطینیین تغییر معادلات الصراع و"فرض قواعد اشتباک جدیدة" مع کیان الاحتلال الإسرائیلی أم لا؟ هذا هو التحدی .

أما علی المستوی الثانی، أی تأثیر موجة الاتفاقات العربیة الجدیدة لتطبیع العلاقات مع إسرائیل علی معادلات الصراع الإقلیمی، فإن التساؤل عن احتمالات فرض "قواعد اشتباک جدیدة" بین القوی المتصارعة إقلیمیاً وبالتحدید إسرائیل وإیران یبدو أکثر جدیة.

فخلال السنوات الماضیة کانت إسرائیل تدیر الصراع مع إیران وإذا کانت فشلت أمامها فيما یخص سوریا أو تصفیة البرنامج النووی وحرمان طهران من قدراتها الصاروخیة المتطورة فإنها، ومن خلال التوقیع علی اتفاقیتی السلام مع الإمارات والبحرین سیکون فی مقدورها أن تفرض نفسها "کدولة جوار إقلیمی" لإیران فی إقلیم الخلیج (الفارسي)، أی فی مقابل الشواطئ الإیرانیة فی الخلیج (الفارسي).

فهل ستستطیع إسرائیل فرض "قواعد اشتباک جدیدة" مع إیران مستفیدة من هذا المتغیر الجدید شدید الأهمیة، خصوصاً فی ظل الحرص الأمریکی الدءووب علی تأسیس تحالف إسرائیلی- خلیجی ضد إیران؟ هذا هو المأزق الجدید للأمن الإقلیمی. وهل سیکون قی مقدور إیران مواجهة التحدی بالتحدی؟

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.