• الأحد / ١٣ سبتمبر ٢٠٢٠ / ١٣:١١
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99062317292
  • Journalist : 71475

ولایتی یدعو الشعوب العربیة والإسلامیة إلی رفض التطبیع مع الکیان الصهیونی

ولایتی یدعو الشعوب العربیة والإسلامیة إلی رفض التطبیع مع الکیان الصهیونی

طهران(إسنا) -  أدان الامین العام للمجمع العالمی للصحوة الاسلامیة علی اکبر ولایتی فی بیان، قرار البحرین بتطبیع العلاقات مع الکیان الصهیونی، مؤکدا أن هذا الاجراء یعتبر تجاهل وخیانة لمبادئ الشعب الفلسطینی المظلوم.

کما أکد ولایتی فی بیانه الصادر الیوم الاحد أن أعداء الإسلام والمنافقین، اماطوا مرة اخری اللثام عن وجوههم واطلقوا صرخة العار والخیانة فی جمیع أنحاء العالم بالخبث والخداع.

واشار ولایتی الی ان هدف الاستراتیجیین الأمریکیین الذین عانوا من إخفاقات عدیدة ومتواصلة فی النظام الدولی خلال السنوات الأخیرة، خاصة فی منطقة غرب آسیا، من أجل خدمة اللوبی الصهیونی وکسب أصواته علی أعتاب الانتخابات الرئاسیة الأمریکیة، وإنقاذ رئیس وزراء الکیان الصهیونی البائس الذی لا یزال فی موقف ضعیف للغایة فی الأراضی المحتلة، هدفهم هو الاستغلال الدعائی لمسرحیة تطبیع العلاقات مع الحکام المستبدین فی المنطقة، وسعیهم لتنفیذ خطة صفقة القرن للخروج من الوضع الراهن، وبالتالی هم قاموا بعرض حلقة أخری من سیناریو تطبیع العلاقات مع بعض الدول العربیة الرجعیة بخیانة آل خلیفة الکبری.

وشدد ولایتی علی أن ما قام به آل خلیفة وإصرارهم علی تنفیذ صفقة القرن وخیانة القضیة الفلسطینیة، کشف تهور حکام البحرین وایضا الإمارات الذین بنوا آمالهم علی وعود کاذبة وجوفاء من امریکا الشیطان الاکبر الملطخة یدیها بدماء آلاف المسلمین الأبریاء من العرب وغیر العرب، مؤکدا الی ان الاجراء البحرینی والاماراتی بتطبیع العلاقات مع الکیان الغاصب للقدس قد أدمی قلوب الملایین من الأحرار وأبناء الشعب الفلسطینی المظلوم.

ولفت الأمین العام للمجمع العالمی للصحوة الإسلامیة الی أن هذا العمل المخزی سوف یفضح نفاق بعض الحکام الرجعیین فی المنطقة ویکشف نوایاهم الحقیقیة کما یسهم فی إیقاظ الشعوب الإسلامیة ووحدة وتماسک الاحزاب والتیارات الإسلامیة واضعاف عملیة التسویة وتقویة عزیمة وارادة المقاومة.

ودعا ولایتی الشعوب العربیة والأمة الإسلامیة إلی رفض هذا العمل الشنیع والعمل معا لتحقیق النصر النهائی للقضیة الفلسطینیة وانهیار دولة الاحتلال الصهیونی وتحریر فلسطین بعون الله تعالی من النهر إلی البحر فی ظل وحدة الشعوب الواعیة وکبار علماء الأمة الإسلامیة والمتعاطفین معها.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .