• الاثنين / ١٠ أغسطس ٢٠٢٠ / ١١:٥٠
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99052014484
  • خبرنگار : 71475

إیران تدعو أعضاء مجلس الأمن إلی عدم السقوط في فخ أمریکا

إیران تدعو أعضاء مجلس الأمن إلی عدم السقوط في فخ أمریکا

طهران(إسنا) -  قال المتحدث باسم الخارجیة عباس موسوی أن زیارة أحد کبار المسؤولین إلی لبنان علی جدول الأعمال وسیتم الإعلان عنها فی الأیام المقبلة".

وتابع موسوی فی مؤتمر صحفی الیوم الإثنین: "سواء سافرنا أم لا، فنحن دائمًا إلی جانب لبنان ومساعدات إیران لهذا البلد مستمرة".

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية حول موقف إيران من التطورات في لبنان: في حادثة لبنان، كانت إيران واقفة منذ البداية مع الشعب والحكومة اللبنانية وأعربت عن تعاطفها. واتصل وزير الخارجية محمد جواد ظریف بنظيره اللبناني شربل وهبة وأمر رئيس الجمهوریة حسن روحاني بتشكيل فريق من المسؤولين والوزراء. حتى الآن، تم إرسال عدة طائرات من المساعدات الإيرانية إلى لبنان ، والمزيد من المساعدات في الطريق.

وحول الاحتجاجات التي أعقبت الانفجار في لبنان أوضح: "على أي حال (الانفجار) كان حادثًا كبيرًا ومن الطبيعي أن ينزعج الناس وستكون له عواقب. لكن ليس من الصواب أن يستخدم بعض الأفراد والجماعات والدول هذه الحادثة كذريعة لتحقيق أهدافهم السياسية. يبدو أن بعض الأشخاص ومن خلال استفزازات أجنبية يبحثون عن أغراض معينة ليست مرجوة لقد عانى اللبنانيون من هذه الحادثة، لذا من المناسب لهم السماح للسلطات بالاهتمام بشؤون البلاد ورعاية معاناة الجرحى.
قال موسوي: يجب أن ننظر إلى التطورات في لبنان أعمق قليلاً ثم نحكم مضیفا: حاولت بعض الدول أن یظهروا أنفسهم كمدافعين عن الشعب اللبناني نفاقاً، إذا كانوا صادقین فعلیهم رفع العقوبات المفروضة على الحكومة والشعب، وخاصة الشعب اللبناني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عن استقالة المبعوث الأمریکي الخاص لإیران، برايان هوك: "إن إستبدال الأشخاص والمبعوثين الخاصين ليس مهمًا للغاية بالنسبة لنا. من الطبيعي تبدیل الأشخاص عندما يفشلون، مثل لعب كرة القدم. في كرة القدم، عندما يخسر فريق ، یتم إستبدال اللاعبین، بينما عندما هناک فارق کبیر في نقاط الفریقین، فإن الاستبدال هنا لیس له تأثير یذکر على النتيجة. لذلك فإن التبديلات المتتالية ترجع للهزائم والأهداف التي تلقوها من الشعب الإيراني ولا تهمنا.

وأوضح موسوي أن المساعي الأمريكية لتمديد حظر السلاح على إيران من خلال تقديم مشروع قرار آخر إلى مجلس الأمن بأنها عمل يمثل تهديدًا لمجلس الأمن والأمم المتحدة والآليات الدولية أكثر من تهديده للشعب الإيراني. تريد الولايات المتحدة استخدام أداة مجلس الأمن للعمل ضد مجلس الأمن أو إضعافه أو إخضاعه. لذلك، يتعين على الأعضاء الدائمين وغير الدائمين توخي اليقظة والتأكد من عدم وقوعهم في الفخ الذي نصبته الولايات المتحدة لمجلس الأمن والآليات الدولية.
وأعرب موسوي عن أمله في أن يفشل التحرك الأمريكي مع يقظة قادة العالم المستقلين ومشاورات إيران مع الدول المستقلة والصديقة.

وبشأن بعض الأنباء عن احتجاز باكستان ناقلة نفط إيرانية، قال موسوي: " لم يتم الإعلان رسميًا عن أي شيء لإيران بهذا الصدد  وفي الوقت نفسه نحن نتابع ونجمع المعلومات، لكن الحكومة الباكستانية لم تعلن شيئًا رسميًا".

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.