• الأحد / ٩ أغسطس ٢٠٢٠ / ١١:٤٤
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99051913572
  • Journalist : 71475

السفیر الإیرانی فی لبنان: نشارک في إعادة إعمار بیروت

السفیر الإیرانی فی لبنان: نشارک في إعادة إعمار بیروت

طهران(إسنا) - تفقد السفیر الایرانی محمد جلال فیروزنیا، المستشفی المیدانی الإیرانی فی الجامعة اللبنانیة فی الحدث، والمساعدات الانسانیة المقدمة کهبة من الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة الی لبنان، جراء انفجار مرفأ بیروت.

بعد الجولة والاطلاع علی سیر العمل فی المستشفی المیدانی المجهز بکل المعدات الحدیثة، إضافة إلی غرفة للعملیات، تحدث السفیر الایرانی مؤکدا أن “دعم الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة للبنان سیستمر، لیس فقط من خلال تقدیم المساعدات الانسانیة من أدویة وطبابة ومواد غذائیة، بل أیضا سیشمل إعادة الاعمار فی المرفأ والمبانی المتضررة وکل ما یمکن تقدیمه لدعم الشعب والحکومة فی لبنان”.

وتابع: “زیارتنا الیوم هی زیارة تفقدیة للمستشفی المیدانی المقدم کهبة من الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ومقره فی الجامعة اللبنانیة فی الحدث، وهو بدأ عمله بالفعل وبدأ باستقبال ومعالجة المرضی، وهو مزود بکل الإمکانات الطبیة والأدویة والأسرة إضافة إلی غرفة عملیات وطاقم طبی متخصص وجاهز ومستعد لمداواة المرضی ومعاینتهم”.

ولفت الی أن هذه المساعدات “تعتبر جزءا من المساعدات الأخویة والانسانیة المتنوعة التی قدمتها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة إلی لبنان الشقیق فی هذه المرحلة، ونحن لن نکتفی بهذا المقدار من المساعدات، بل تعبیرا عن تضامننا القلبی والعملی مع لبنان، نحن مستعدون لارسال المزید من المساعدات الأخویة، وحتی الآن هناک أربع طائرات ایرانیة من المساعدات الانسانیة قد وصلت بالفعل إلی الأراضی اللبنانیة، وهناک المزید من طائرات المساعدات فی طریقها للوصول إلی لبنان، ونحن لن نکتفی بهذا القدر من المساعدات الأخویة المقدمة حتی الآن، فی مجال المواد الغذائیة والمساعدات الطبیة، بل نطمح من خلال التعاون مع المسؤولین المعنیین فی لبنان إلی المساهمة فی تقدیم المساعدات فی المجالات الحیویة الأخری، التی یعتبر لبنان بأمس الحاجة الیها فی هذه المرحلة”.

وختم فیروزنیا: “سوف تثبت الأیام القلیلة المقبلة والأسابیع القلیلة المقبلة، عن وقوف الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة قلبا وقالبا إلی جانب الجمهوریة اللبنانیة الشقیقة، من خلال مد ید المساعدة والمؤازرة فی مجال إعادة بناء وتأهیل البنی التحتیة ومرفا بیروت والأبنیة السکنیة والمؤسسات الحکومیة التی تضررت، وأصیبت بخسائر فادحة من جراء الانفجار الهائل الذی حدث للاسف الشدید فی بیروت”.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .