• السبت / ١ أغسطس ٢٠٢٠ / ٠٨:٢٦
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99051107287
  • Journalist : 71475

الإمام خامنئی: سیفشل العدوّ فی تحقیق أهدافه من الحظر بفضل الله ووعی النّاس

الإمام خامنئی: سیفشل العدوّ فی تحقیق أهدافه من الحظر بفضل الله ووعی النّاس

طهران(إسنا) - أشار قائد الثورة الإسلامیة الإمام خامنئی إلی الأهداف قصیرة المدی، متوسّطة المدی وطویلة المدی التی تروم أمریکا تحقیقها من خلال فرض الحظر علی الشعب الإیرانی وتسعی عبرها لانهیار اقتصاد البلاد. واعتبر سماحته أنّ هدف أمریکا الجانبی من فرض الحظر علی إیران هو قطع علاقتها بقوی المقاومة، ثمّ أضاف بأنّ العدوّ فشل لحدّ الیوم فی تحقیق کلّ أهداف وسیفشل فی المستقبل.

أشار قائد الثورة الإسلامیة فی ایران الإمام خامنئی فی کلمة متلفزة بمناسبة عید الأضحی المبارک إلی الحظر الذی تطبقه أمریکا ضد الجمهوریة الإسلامیة، وتطرق خلال هذه الکلمة إلی أهداف العدو من هذا الحظر الذی یستهدف الشعب الإیرانی. 
کما اعتبر سماحته أن الهدف القریب للحظر هو انهاک الشعب الإیرانی وأضاف قائلاً: العدو یرید أن یحرّک الشعب، کی ینزل إلی الشوارع ضد نظام الحکم، ولهذا کان یتحدث دائماً وما یزال عن الصیف الساخن, لکنهم هم أنفسهم الیوم من ابتلی بهذا الصیف الساخن. 
وأکد قائد الثورة الإسلامیة أن هدف الأمریکیّین متوسّط المدی من الحظر، هو التضییق علی ایران ومنعها من التقدم لا سیما علی الصعید العلمی، وقال فیما یخص الهدف البعید للحظر: إن العدو یسعی علی المدی البعید إلی جر الاقتصاد الإیرانی إلی الإفلاس والانهیار، لاعتقاده أن ذلک یخنق هذا البلد ویمنعه من إمکانیة الاستمرار فی الحیاة. 
کما اعتبر الإمام خامنئی أن هناک هدفاً جانبیاً من هذا الحظر، هو قطع علاقة الجمهوریة الإسلامیة بقوی وحرکات المقاومة فی المنطقة. وخلص سماحته فی هذا الجزء من کلمته إلی ما یلی:  
بفضل من الله، وبفضل الوعی الذی أبداه الشعب الإیرانی، فشل العدو فی تحقیق جمیع أهدافه، وسیفشل فی المستقبل، وکما یقال فی الأمثال الشعبیة، إنه حلم إبلیس بالجنة. 
وأضاف قائد الثورة الإسلامیة: طبعاً، تعانی البلاد من مشاکل، بعضها تسبّب به الحظر، وبعضها سببه ضعف الإدارة، وبعضها یعود لمرض کورونا، لکن وکما اعترف بعض المحللین الغربیین بکل صراحة، إن الأمریکیین ورغم تطبیقهم لأقصی درجات الحظر، لم یتمکنوا من تحقیق الأهداف المبتغاة منه. 
وضمن تأکیده علی وجود مسار لحرف الحقائق وقلبها، یوازی مسار الحظر قال الإمام خامنئی: الهدف من هذا المسار هو اضعاف معنویات الناس، وسوقهم باتجاه العلاج والمواجهة الخاطئة للحظر. 
کما أشار سماحته إلی کلمات المسؤولین الأمریکیین و الحملة الإعلامیة الواسعة التی یثیرونها بهدف قلب الحقائق الموجودة فی إیران، مشیراً إلی أن الهدف منها هو زرع الیأس فی نفوس الشعب الإیرانی، وسلب الحیویة والنشاط منه، والإیحاء بأن إیران باتت أمام طریق مسدود.

واعتبر سماحته أن النهج الثابت لوسائل الإعلام الغربیة کان منذ بدایة الثورة وما یزال قائماً علی حرف وتزییف الحقائق. ولفت إلی أن هذا النهج یقوم علی إنکار وتهمیش نقاط القوة، وتضخیم نقاط الضعف مئات المرات إن وجدت.

وقال قائد الثورة الإسلامیة حول حملة التضلیل التی یمارسها العدو لرفع الحظر: یقولون فی هذا المسار الدعائی، إن کنتم تریدون أن یُرفع عنکم الحظر، تراجعوا، وکفوا عن المقاومة، والمؤسف أن البعض فی الداخل یرددون نفس کلام العدو، لکن هذا المسار الإعلامی لن ینطلی علی أکثریة الشعب الإیرانی، الذی خبر العدو وأهدافه المغرضة.
 
وأکد الإمام خامنئی أن مسار تحریف الحقائق لم یحقق أهدافه قائلاً: إن هُزم مسار التحریف فهذا یعنی بلا شک الهزیمة لمسار الحظر أیضا، فالحرب الیوم هی حرب إرادات، وإن حافظ الشعب الإیرانی علی قوة إرادته، فسیقهر إرادة العدو لا محالة.

وأشار قائد الثورة الإسلامیّة إلی استفادة الشعب الإیرانی من الحظر لتحقیق الازدهار العلمی، قائلاً: مع أن الحظر هو جریمة کبری، إلا أن الشعب، ولا سیما  شریحة الشباب، والمسؤولین، والعلماء، والسیاسیین، استفادوا من هذا الموضوع فی زیادة الاعتماد علی الذات.

وأضاف الإمام خامنئی فی هذا الإطار:  هناک الکثیر من الإنجازات التی تحققت خلال الحظر، منها صناعة الطائرات الحربیة، وقطع غیارها الحساسة، وتأسیس آلاف الشرکات التنمویة، وبناء مصفاة نجمة الخلیج الفارسی من قبل الحرس الثوری، والکثیر من الأعمال الکبیرة فی حقل بارس الجنوبی، ومشاریع وزارة الطاقة علی صعید الماء والکهرباء، ومشاریع وزارة النقل، فضلاً عن الإنجازات المذهلة علی صعید الصناعات الدفاعیة.

واعتبر الإمام خامنئی أن أحد الآثار الإیجابیة  للحظر هو تعمیق تجربة تحریر اقتصاد البلاد عن النفط، وتابع سماحته قائلاً: بسبب تراجع معدل تصدیر وبیع النفط، فمن الطبیعی أن یحصل فک ارتباط اقتصاد البلاد بالنفط الخام.  
وقال سماحته فی إطار مواجهة الحظر: لا شک أن للحظر علاج، لکن علاجه لا یکون بالتراجع، وتقدیم التنازلات أمام أمریکا، لأن التراجع یجعل المعتدی یطمع بالتقدم.

وأضاف الإمام خامنئی: ما تریده أمریکا الیوم من إیران هو أن توقف بشکل کامل برنامجها النووی. وتقلّص قدراتها الدفاعیة ما أمکن. وتتخلّی عن مکانتها وقدرتها فی المنطقة، لکن الموافقة علی هذه المطالب، لن یجعل أمریکا تنسحب وتتراجع، ولا یحکم العقل بأن الطریق إلی وقف المعتدی یکون بقبول طلباته.

وأکد الإمام خامنئی أنه رغم الأضرار الکثیرة التی لحقت بالاتفاق النووی، إلا أن برنامج إیران النووی لا یزال محفوظا. وأشار إلی ادعاءات أمریکا حول التفاوض مع إیران قائلاً: إن هدف أمریکا من هذه الادعاءات، هو سلب الشعب الإیرانی قدراته الحیاتیة، طبعاً، الرئیس الأمریکی الحالی یبحث أیضاً عن تحقیق مکاسب شخصیة وانتخابیة کما فعل خلال دعایة المفاوضات مع کوریا الشمالیة.

وأکد قائد الثورة الإسلامیة أن الجمهوریة الإسلامیة مستعدة  للتفاوض مع جمیع دول العالم باستثناء أمریکا والکیان الصهیونی المصطنع، وأضاف سماحته قائلاً: إن علاج الحظر لا یکون بتقدیم التنازلات، والتفاوض مع العدو، بل علاجها الحقیقی یکون بالاعتماد علی الذات والقدرات الوطنیة، وزجّ الشباب إلی الساحات، واستثمار الطاقات والإمکانات الکثیرة الموجودة فی البلاد. وبکلمة واحدة، العمل وفق أسس ومبانی الاقتصاد المقاوم، أی الترکیز علی الإنتاج الداخلی والانفتاح علی الخارج.

وأکد الإمام خامنئی أن لدی الجمهوریة الإسلامیة أصدقاء مؤثرون فی العالم، لکن الاعتماد الحقیقی للنظام الإسلامی هو علی الله، وعلی الشعب، ثمّ تابع سماحته قائلاً: إن الاعتماد علی الذات، وتحقیق الاستقلال الداخلی، له أعداؤه فی الخارج، کما هناک من یضمر له السوء فی الداخل.

ورفض قائد الثورة الإسلامیّة التعلق بالوعود الجوفاء التی یطلقها الآخرون حول الحظر، مشیراً إلی وعود الدول الأوروبیة، وأضاف سماحته قائلاً: بعد انسحاب أمریکا من الاتفاق النووی، بقیت بلادنا تنتظر للأسف الوعود الأوروبیة، لکنهم لم یُقدموا علی أی عمل یخالف الحظر الأمریکی، وما طرحوه تحت عنوان "اینستکس" لم یکن سوی لعبة، لم تتحقق.
 
وأشار الإمام خامنئی فی قسم آخر من کلمته إلی الأحداث  التی تقع فی أمریکا، معتبراً أنها نار تحت الرماد. وأضاف: مع أنهم یقمعون هذه التظاهرات، إلا أنها ستشتعل من جدید، وستقضی علی النظام الأمریکی الحالی، لأن الفلسفة السیاسیة والاقتصادیة التی یقوم علیها هذا النظام خاطئة، ومحکومة بالزوال.

ورأی سماحته أن المشاکل التی یعانی منها النظام الأمریکی کبیرة جداً، ولا تقارن بالمشاکل الموجودة فی إیران، وأشار إلی بعض هذه المشاکل، مثل الشرخ الطبقی الکبیر، التمییز العنصری، المشاکل الاقتصادیة والبطالة الواسعة، الإخفاق الإداری فی مواجهة کورونا، والضعف فی الإدارة المجتمعیة الذی جر إلی ارتکاب القسوة، والقتل، والتعذیب علی ید الشرطة الأمریکیة، وقال سماحته: إن أمریکا الیوم تعانی من العزلة والنفرة علی مستوی العالم.

ورأی سماحته أن الکلام المکرر الذی یطلقه المسؤولون الأمریکیون ضد إیران إنما یدل علی مدی ضیاعهم، وأضاف قائد الثورة الإسلامیّة: إن الإدارة الأمریکیة تعانی من الإرباک والضیاع. یبحث الأمریکیّون عن عدو. لذا تراهم تارة یتحدثون عن إیران، وتارة عن روسیا، وأخری عن الصین. لکن فی الحقیقة، إن أکبر عدو للنظام الأمریکی الیوم هو شعبه، وهذا العدو هو من سیُرکع هذا النظام.

وأشار الإمام خامنئی فی نهایة کلمته إلی موضوع مجالس العزاء فی محرم قائلاً: الوضع یحدده خبراء الصحة فی الهیئة الوطنیة لمکافحة کورونا. بالنسبة لی سأراعی کل ما یرونه لازماً. کما أوصی جمیع المشارکین فی مراسم العزاء، والهیئات، وأهل المنابر، وقرّاء العزاء بضرورة أن یراعوا الضوابط التی تحددها الهیئة الوطنیة لمکافحة کورونا، لأن أی تراخٍ أو تساهل فی هذا الموضوع، من شأنه أن یتسبب بکارثة کبیرة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .