• الأربعاء / ٢٩ يوليو ٢٠٢٠ / ١١:٢٩
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99050805780
  • Journalist : 71475

مسؤول سویسری کبیر في تصریح لـ"إسنا":

 الأمریکیون قدموا الضمانات اللازمة لتشغیل القناة المالیة السویسریة

 الأمریکیون قدموا الضمانات اللازمة لتشغیل القناة المالیة السویسریة

طهران(إسنا) - أعلن المتحدث باسم أمانة الحکومة السویسریة للشؤون الاقتصادیة عن إجراء المزید من الصفقات عبر القناة المالیة السویسریة فی المستقبل القریب.

وتم تنفیذ أول صفقة مالیة رسمیة تتعلق بآلیة التجارة الإنسانیة السویسریة مع إیران،کی تدخل هذه القناة المالیة رسمیًا مرحلة التشغیل. وفی هذا الصدد، أکد ماتیس نادین ، المتحدث باسم أمانة الشؤون الاقتصادیة السویسریة، هذه الأنباء فی حدیثه لوکالة إسنا قائلا: "نود أن نحیطکم علمًا بأنه تم تنفیذ صفقة تتعلق بتصدیر أدویة السرطان باستخدام آلیة تسهیل التجارة الإنسانیة مع إیران".

وقال إنه تم إحراز الکثیر من التقدم فی تشغیل هذه الآلیة، مضیفًا: "حالیًا، تمت الموافقة علی طلب عدد من الشرکات السویسریة للمشارکة فی هذه الآلیة وستستخدم المزید من الشرکات هذه الآلیة. سنری علی الأرجح المزید من التحویلات فی إطار هذه الآلیة فی قریب الآجال.

موقف أمريكي داعم للقناة المالية السويسرية

وقال ماتیس إن المسؤولین الأمریکیین أعطوا الضمانات اللازمة لإجراء التحویلات المالیة عبر القناة وأبلغونا أنهم یدعمون مثل هذه الصفقات، مضیفا: نحن نتشاور مع الولایات المتحدة والأطراف الأخری في هذا الشأن، ولکن لا یمکننا الکشف عن المعلومات الشخصیة عن الصفقات.

ما هی الشرکات التی یمکنها استخدام القناة المالیة السویسریة؟
قال المسؤول السویسری إن المشارکة فی الآلیة تعتمد علی استعداد الشرکة المصدرة لتقدیم تفاصیل الصفقة للأمانة. وفور الحصول على تفاصيلها، سنقرر إصدار ترخيص للصفقة.

وأوضح ماتیس أنه یمکن للشرکات السویسریة حالیًا (الشرکات التی تتخذ من سویسرا مقراً لها أو الشرکات التابعة لها) فقط استخدام هذه القناة المالیة. کما أن هذه القناة تغطی فقط التداولات المتعلقة بتصدیر المواد الزراعیة والأغذیة والأدویة والمعدات الطبیة.
واختتم المتحدث باسم أمانة الحکومة السویسریة للشؤون الاقتصادیة حدیثه بالقول إنه لا توجد خطة للسماح للشرکات غیر السویسریة بالمشارکة فی هذه القناة، مضیفًا أن الأمانة لیست لدیها صلاحیات قانونیة لتلبیة متطلبات الشرکات الأجنبیة للمشارکة فی القناة.


انتهی

التعليقات

You are replying to: .