• الثلاثاء / ٣٠ يونيو ٢٠٢٠ / ١٤:٣٢
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99041007719
  • خبرنگار : 71457

تقریر یکشف عن ابتزاز أمیرکی للکاظمی: صیانة الـ”اف 16″ مقابل ضرب الفصائل!

تقریر یکشف عن ابتزاز أمیرکی للکاظمی: صیانة الـ”اف 16″ مقابل ضرب الفصائل!

طهران (إسنا)- لمحت مجلة فوربس الامریکیة فی تقریر لها، الثلاثاء، الی أن صیانة اسطول الطائرات العراقیة من طراز أف 16 مرهونة بقیام حکومة الکاظمی باعتقال فصائل من الحشد الشعبی، مشیرة الی أنه یجب نقل تلک الطائرات من قاعدة بلد وتوزیعها بین مطارات بغداد واربیل او قاعدة الاسد الجویة فی غرب الانبار لان مداها قصیر وتفتقر الی التزود الجوی بالوقود.

ونقل التقریر الذی ترجمته وکالة /المعلومة/ عن مایکل نایتس زمیل معهد واشنطن لدراسات الشرق الادنی قوله إن ” الحکومة العراقیة برئاسة الکاظمی قامت باعتقال 14 عنصرا من فصائل الحشد وان مثل هذا النهج الثابت من قبل الحکومة العراقیة ضد مثل هذه الجماعات یمکن أن یساعد فی إقناع المقاولین الأمریکیین بأن العودة إلی العراق آمنة نسبیًا ومواصلة مساعدة بغداد فی الحفاظ علی طائرات أف 16 الخاصة بها والحفاظ علی تشغیلها”. بحسب زعمه

واضاف أن ”حمایة الاجانب ضروریة لاستئناف تقدیم الدعم لطائرات اف 16 کما ان وجود هذه الطائرات فی قاعدة بلد یعتبر امرا مقلقا بوجود فصائل الحشد ومجامیع داعش فی المنطقة ” بحسب قوله.

واعتبر أن ”طائرات اف 16 هی طائرات قصیرة المدی یفتقر العراق إلی القدرة علی تزوید الطائرات بالوقود من الجو”، مقترحا أن ” یتم نقل العدید من طائرات الاسطول إلی قواعد أخری فی البلاد. یمکن أن تشمل القواعد البدیلة مطار بغداد أو أربیل أو قاعدة الأسد الجویة فی محافظة الأنبار غرب العراق ، الواقعة بالقرب من الحدود السوریة”.

واشار التقریر الی أن ” العدید من تلک الطائرات علی الارض فی الوقت الحالی لعدم وجود الدعم الفنی والصیانة. وقد ذهب مسؤول عراقی رفیع المستوی مؤخراً إلی حد القول إن أسطول العراق من طراز اف 16 رحل تقریباً، ولم یعد بإمکان العراق فی الوقت الحاضر مواصلة الدوریات الجویة الروتینیة التی تنفذها فوق محافظة الأنبار غرب العراق ، حیث کانت تلک الطائرات تراقب عملیات تسلل عناصر داعش من الحدود السوریة”.

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.