• الثلاثاء / ١٩ مايو ٢٠٢٠ / ١٦:٢٢
  • عنوان: العلوم و تکنولوجیا
  • رمز الخبر: 99023022053
  • خبرنگار : 71475

عقد أول اجتماع دولی لمناقشة سبل التغلب علی جائحة کورونا ضمن فعالیات الدورة السابعة من اجتماعات استب

عقد أول اجتماع دولی لمناقشة سبل التغلب علی جائحة کورونا ضمن فعالیات الدورة السابعة من اجتماعات استب

طهران(إسنا) - بدأت أعمال الدورة السابعة من اجتماعات استب والتی تقیمها مؤسسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا عبر الإنترنت مراعاةً للتباعد الاجتماعی من أجل بحث سبل مواجهة فیروس کورونا وهو أول اجتماع دولی من نوعه یناقش فیه العلماء سبل التغلب علی جائحة کورونا وتجارب الدول مع تفشی الوباء فیها.

وأفادت اللجنة الاعلامیة لمؤسسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا عن بدء أعمال أول اجتماع دولی لبحث سبل التغلب علی جائحة کورونا ضمن فعالیات الدورة السابعة من اجتماعات تبادل التجارب والخبرات العلمیة فی البلدان الإسلامیة (STEP)،  الذی تقیمه مؤسسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا یوم الاثنین 18 أیار / مایو 2020 بالتعاون مع منظمة العلوم والتکنولوجیا والدراسات فی سنغافورة (ASTAR)، حیث تقام هذه الدورة عبر الإنترنت للتواصل مع العلماء ومناقشة المواضیع العلمیة المرتبطة، حیث ناقش العلماء الطرق والعقبات والحلول المقترحة للتغلب علی جائحة العصر.

وأعلنت مؤسسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا أن موضوع هذه الدورة یدور حول "التعاون العلمی والتکنولوجی من اجل التغلب علی تحدی فیروس کورونا" حیث سیعقد اجتماع آخر یوم 28 أیار/ مایو الجاری أیضاً، ویتمحور الحوار واللقاءات فی ظل التباعد الاجتماعی حول مواضیع فی مختلف مجالات الوقایة والعلاج والذی تبثه مؤسسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا علی موقعها الرسمی فی قسم البث المباشر.

وکشفت المؤسسة عن مشارکة 23 منظمة وجامعة دولیة فی هذه الدورة من اجتماعات تبادل التجارب والخبرات العلمیة فی البلدان الإسلامیة منها منظمة الصحة العالمیة (WHO) واللجنة الدائمة للتعاون العلمی والتکنولوجی التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامی (COMSTECH) وأکادیمیة العلوم العالمیة (TWAS) وجمعیة تقدم العلوم والتکنولوجیا فی العالم العربی (SASTA).

وأشاد البروفیسور المالیزی دریانو هادی جاهیجانو عمید کلیة الصیدلة فی معهد باندونغ للتکنولوجیا فی مالیزیا، بخطوة مؤسسة المصطفی(ص) فی إقامة اجتماعات استب فی ظل الأوضاع الراهنة لتفشی کورونا ووجه الشکر للمؤسسة علی إتاحة الفرصة لعقد هذا الاجتماع عبر الإنترنت متمشیاً مع إجراءات التباعد الاجتماعی.

وشدد البروفیسور المالیزی علی أهمیة تعاون مختلف القطاعات العامة والخاصة فی مواجهة تحدی کورونا ومدی تعاضدهم فی التجربة المالیزیة فی مواجهة کورونا: لقد ساعدت جمیع القطاعات بما فی ذلک الجامعات والمنظمات غیر الحکومیة وشرکات الأدویة والأفراد والکیانات القانونیة فضلاً عن مختلف الشرکات ونظام الرعایة الصحیة، فی تثقیف الناس وعلاج المرضی ودعم المصابین.

وکشف الدکتور ایرج حریرجی نائب وزیر الصحة الإیرانی فی اجتماع تبادل التجارب والخبرات بین البلدان الإسلامیة عن الإجراءات الهامة التی تم اتخاذها فی مواجهة کورونا والتی: بدأت بتشکیل اللجنة الوطنیة لمواجهة کورونا ومن ثم اتخاذ وزارة الصحة لإجراءات احترازیة وبروتوکولات علاجیة تم تنفیذها بشکل کامل، وقد حصلنا علی نتائج جیدة عبر اتباع آلیات التشخیص والفحص والتقصی الوقائی حیث أدت إلی انخفاض أعداد الإصابات والوفیات، وقد رکزنا علی ثلاثة استراتیجیات وهی تشخیص المرض مبکراً ومعالجة جمیع المرضی وتقدیم الخدمات ونشر الوعی ومحاولة متابعة الفعالیات الاقتصادیة قدر الإمکان.

وأشار البروفیسور الإیرانی عبد المجید جراغعلی عمید کلیة الصیدلة فی جامعة بقیة الله للعلوم الطبیة الی طریقة علاج مرضی کورونا باستخدام بلازما الدم للأشخاص الذین تم شفائهم، معتبراً إیاها الطریقة الأکثر فاعلیة فی الوقت الراهن لعلاج مرضی کورونا، معتبراً: أن هذا الفیروس شکل تحدیاً عالمیاً للبشریة، وبسبب عدم وجود دواء محدد لعلاجه انهمکت الکوادر الطبیة بالبحث عن علاج ولقاح لهذا الفیروس، موضحاً أن جمیع العلماء  بذلوا قصاری جهدهم للعثور علی أفضل علاج، واستخدموا بلازما دم الاشخاص الذین تعافوا کأحد الخیارات التی اعتمدوها بالعلاج، لافتاً إلی أن العامل الأکثر أهمیة فی العلاج بالبلازما هو استخدامه فی المراحل المبکرة من المرض مما یؤدی إلی نتائج إیجابیة.

وأوضحت البروفیسورة المالیزیة شیرینا محمد صدیق أستاذة مرکز أبحاث السرطان فی جامعة بوترا المالیزیة مخاطر فیروس کورونا علی مرضی السرطان، مشیرة إلی أن الأشخاص المصابین بالسرطان الذین یتلقون العلاج الکیمیائی هم أکثر الناس عرضة للخطر فی حال اصابتهم بفیروس کورونا وذلک مقارنة مع الاشخاص العادیین الذین لا یعانون من مشاکل صحیة، مشیرة إلی: أن هناک مشاکل بخصوص توفیر الأدویة للمصابین بالأمراض الخبیثة، مضیفة: أنه فی حال لم یتمکن مرضی السرطان من أخذ دوائهم وجرعاتهم بانتظام فإن ذلک سیؤدی إلی مضاعفات خطیرة لدیهم لا تحمد عقباها.

وأکد البروفیسور وسیم جفری الأستاذ الأخصائی فی أمراض الجهاز الهضمی فی جامعة آغا خان الباکستانیة خلال مشارکته فی الیوم الأول من الدورة السابعة لاجتماعات تبادل التجارب والخبرات العلمیة والتکنولوجیة "استب" علی أن: التشخیص المبکر مهم للغایة فی علاج مرضی کورونا وکذلک التدخلات الطبیة الأساسیة مثل العلاج بالأکسجین والأدویة، مضیفاً:  أن النسبة المئویة لمرضی کوفید 19 فی العالم وخاصة الحالات الصعبة التی تتسبب فی خلل فی عمل الکبد، تعد قلیلة نسبیاً، مشیراً الی أنه: وفقاً للدراسات السریریة، فإن 2 إلی 11 بالمائة من المصابین بفیروس کورونا یواجهون نوعاً من المشاکل فی الکبد، موضحاً أنه فیما یتعلق بالأطفال: إنهم یعانون عادة من أعراض خفیفة، بینما لا تعانی النساء الحوامل من أعراض سریریة شدیدة مقارنة بأقرانهن، ومنوهاً إلی أن: تصویر الصدر والرئتین یعد من أهم وأفضل الطرق لتشخیص المرض، کذلک الحمی والأعراض السریریة هی أیضاً طرق لتشخیص المرض.، ویعتبر الحجر الصحی لمدة 14 یوماً للأشخاص الذین کانوا علی اتصال بالمرضی طریقة جیدة لمنع انتشار الفیروس.

وأشار البروفیسور فرید العالم الأستاذ بجامعة داکا للعلوم الطبیة فی بنغلادیش إلی التحدیات التی تواجهها بنغلادیش بسبب جائحة کورونا: إحدی التحدیات التی نواجهها هی المیزانیة المنخفضة للقطاع الصحی، ومن المشاکل الأخری أیضاً نقص الأطباء والممرضات فی المستشفیات العامة فی بنغلادیش، کما یوجد نقص فی أجهزة التهویة التی یبلغ عددها 1769 جهازاً فقط فی البلاد، مؤکداً أنه: علی الرغم من هذه المشاکل، فقد أعدت حکومة بنغلادیش وقدمت مبادئ توجیهیة واستراتیجیات مختلفة للمؤسسات والمنظمات والشعب لمنع انتشار المرض، منوهاً إلی أنه: تعمل فرق من العلماء البنغلادیشیین علی تطویر دواء مناسب للمرض.

وأوضح البروفیسور جیان کانغ جو الرئیس التنفیذی لمستشفی جیانغ شان تشین: أن الأشخاص الذین یعانون من اضطرابات أخری فی أجزاء أخری من أجسامهم یعالجون فی مستشفیات أخری، وقد یعانی حوالی خمس المرضی الأجانب من فشل تنفسی مزمن، مؤکداً: لقد أعدت الحکومة الصینیة خطة لتوقع حالة المرضی حیث یعانی المرضی الذین یعانون من اضطرابات أخری أیضاً من مشاکل أکثر خطورة، فی حین لم یتمکن أی دواء حتی الآن من قتل هذا الفیروس.

وأشار البروفیسور رستم رستموف الأستاذ فی جامعة الخزر فی جمهوریة أذربیجان إلی دور تکنولوجیا المعلومات: لعبت تکنولوجیا المعلومات دوراَ مهماَ فی منع تفشی المرض، کمراقبة حرکة المرور والوصول إلی تعلیم الطلاب وتوفیر خدمات التثقیف الصحی للناس وتواصل الأصدقاء والمعارف والأسر، منوهاً إلی أن: نظام المعلومات الجغرافیة (GIS) یلعب أیضاً دوراً مهماً فی إدارة المعلومات الوبائیة علی أساس تکنولوجیا الأقمار الصناعیة ویعطی الحکومات صورة أکبر عن الحالة العامة للمرض؛ کما یحدد عدد المرضی فی مناطق معینة وحرکتهم، مشدداً علی: إن انتشار فیروس کورونا مشکلة عالمیة تحتاج إلی معالجة عالمیة، حیث تعمل التدابیر العامة والشاملة والمعدات التکنولوجیة المنسقة وتبادل البیانات والخبرات بین الدول علی تسهیل العثور علی حل لهذه المعضلة.

وتجدر الإشارة إلی أن مؤسسة المصطفی(ص) للعلوم والتکنولوجیا تقیم فعالیات الدورة السابعة من اجتماعات استب لتبادل التجارب والخبرات بین البلدان الإسلامیة عبر الإنترنت والفضاء المجازی وذلک یومی الاثنین 18 أیار / مایو و یوم الخمیس 28 أیار / مایو أیضاً، وقد أقامت ست دورات سابقة من اجتماعات استب فی فترات سابقة فی دول مختلفة بهدف خلق جو من التعاون والتفاعل بین العلماء من الدول الإسلامیة وهو مشروع یمهد الطریق لخلق التآزر والتعاضد بین العلماء المسلمین وتطویر التعاون العلمی ویوفر الأساس لتطویر الأنشطة العلمیة والتکنولوجیة فی البلدان الإسلامیة.

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.