• الاثنين / ١٨ مايو ٢٠٢٠ / ١٤:١٧
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99022920983
  • Journalist : 71475

رئیس الجمهوریة فی اتصال هاتفی مع نظیره العراقی:

سیاستنا المبدئیة تتمثل فی تعزیز الشراکة الشاملة بین ایران والعراق

سیاستنا المبدئیة تتمثل فی تعزیز الشراکة الشاملة بین ایران والعراق

طهران(إسنا) - وصف الرئیسان الایرانی حسن روحانی والعراقی برهم صالح العلاقات الثنائیة بین البلدین بالأخویة والتاریخیة والثقافیة مشددین علی ضرورة السعی لتنمیة العلاقات الشاملة بین طهران وبغداد خاصة التبادل التجاری والاقتصادی بین الجانبین بما یصب فی صالح الشعبین.

وهنأ رئیس الجمهوریة روحانی الیوم الاثنین فی الاتصال الهاتفی مع نظیره العراقی برهم صالح، تقارب حلول عید الفطر السعید معربا عن ارتیاحه لوصول المسار السیاسی فی العراق الی النتیجة الایجابیة ووقوف کافة الکتل والتیارات والطوائف العراقیة فی خندق واحد وتشکیل الحکومة العراقیة الجدیدة ومنح ثقة البرلمان العراقی للحکومة الجدیدة قائلا:"الاستقرار السیاسی فی العراق یحظی بالغ الأهمیة للمنطقة بأسرها ولاریب ان هذا المسار یوفر الأرضیة لتعزیز دور العراق فی المنطقة".

وأکد الرئیس روحانی ان دول المنطقة الیوم تواجه بعض المشاکل کخفض أسعار النفط وتفشی فیروس کورونا والأزمات الأمنیة والأهم التدخلات الأمریکیة فی شؤون البلدان الداخلیة قائلا:"التنمیة الشاملة بین الحکومات والشعوب الصدیقة قدتکون مفیدة لاجتیاز المشاکل القائمة".

وأوضح الرئیس روحانی ان سیاسة ایران المبدئیة تتمثل فی تعزیز الشراکة الشاملة بین ایران والعراق قائلا:"تقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة کما فی السابق الی جانب العراق حکومة وشعبا وتدعوالی سیادة الأراضی العراقیة وعدم تدخل القوی الأجنبیة فی مصیر العراق حکومة وشعبا".

ووصف الرئیس روحانی توثیق العلاقات الاقتصادیة بین ایران والعراق هاما وقال:"یجب ان نسعی لاستئناف التبادل التجاری بمراعاة کافة التوجیهات الصحیة فی الحدود المشترکة وأرجوان تتعزز العلاقات الاقتصادیة بین البلدین أکثر مما مضی بفضل البرامج الثنائیة".

وبدوره هنأ الرئیس العراقی برهم صالح فی هذا الحوار الهاتفی عن تهانیه لحلول عید الفطر السعید فی الأیام القلیلة القادمة متمنیا ان یتقبل الله تعالی الطاعات والعبادات فی شهررمضان الفضیل، واصفا العلاقات الثنائیة بین البلدین طیبة مشددا علی ضرورة جهود المسؤولین الرامیة لتنمیة العلاقات الثنائیة أکثر مما مضی.

وأشار الرئیس العراقی الی أهمیة العلاقات السیاسیة بین البلدین وقال:"الأمن والاستقرار فی العراق بحاجة الی تعاون البلدان الصدیقة الجارة خاصة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة".

وتابع الرئیس العراقی:"تحقیق السیادة الوطنیة العراقیة ضرورة حتمیة ویجب الاعتراف بها فی اتخاذ القرارات بشأن مستقبل هذا البلد ویجب عدم تدخل القوی الأجنبیة فی تعیین مصیر هذا البلد". وأشار صالح الی تدخلات القوی الأجنبیة المدمرة فی المنطقة وقال:"لاتتحمل منطقة الشرق الأوسط أزمات جدیدة ولهذا یجب انهاء التدخل الأجنبی فی المنطقة علی وجه السرعة".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .