• الاثنين / ١٨ مايو ٢٠٢٠ / ٠٩:٥٧
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 99022920528
  • Journalist : 71475

طهران ترد علی التحرکات الأمریکیة لمضایقة ناقلات النفط المتوجهة إلی فنزویلا

طهران ترد علی التحرکات الأمریکیة لمضایقة ناقلات النفط المتوجهة إلی فنزویلا

طهران(إسنا) - عقب نشر بعض التقاریر التی تفید بتهدید المسؤولین الأمریکیین بمضایقة ناقلات النفط الإیرانیة التی تحمل وقودا الی فنزویلا، بعث وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف رسالة الی أمین عام الأمم المتحدة أنطونیو غوتیریش محذراً من التحرکات الأمریکیة لإرسال قوة بحریة الی منطقة الکاریبی بهدف عرقلة عملیة نقل الوقود الایرانی الی فنزویلا.

واعتبر ظریف فی هذه الرسالة، التهدیدات الأمریکیة غیر القانونیة والخطیرة والاستفزازیة نوعاً من القرصنة وخطرا کبیرا علی السلم والأمن الدولیین، مؤکدا أنه یجب علی أمریکا الکف عن الغطرسة علی الصعید الدولی واحترام سیادة القانون الدولی خاصة الملاحة البحریة فی المیاه الحرة.

ونوه ظریف بمسؤولیة الادارة الأمریکیة عن عواقب أی عمل غیر قانونی، مؤکدا حق إیران فی اتخاذ الإجراءات الضروریة لمواجهة هذه التهدیدات.

وعقب تلک الرسالة، استدعی مساعد وزیر الخارجیة سید عباس عراقجی السفیر السویسری بوصفه راعیاً للمصالح الامریکیة فی ایران وطلب منه ابلاغ مسؤولی ذلک البلد تحذیر الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة الجاد من أی تهدید محتمل من قبل أمریکا ضد ناقلات النفط الإیرانیة.

واعتبر عراقجی العلاقات التجاریة بین إیران وفنزویلا مشروعة وقانونیة بالکامل، قائلاً، إن اللجوء الی الاجراءات القسریة أو غیرها من السلوکیات المتغطرسة من قبل امریکا هو بمثابة تهدید لحریة الملاحة البحریة والتجارة الدولیة والتدفق الحر للطاقة ومظهر واضح للقرصنة والانتهاک الصارخ للقانون الدولی و یتعارض مع الاهداف والمبادئ المنصوص علیها فی میثاق الأمم المتحدة.

وحذر مساعد وزیر الخارجیة من أن أی تهدید لناقلات النفط الإیرانیة سیواجه برد فعل ایرانی فوری وحازم، وستکون الادارة الأمریکیة مسؤولة عن عواقب ذلک.

بدوره أعلن السفیر السویسری أنه سینقل هذا التحذیر علی الفور إلی المسؤولین فی الادارة الأمریکیة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .