• الأربعاء / ٤ مارس ٢٠٢٠ / ١٣:٥١
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98121411398
  • Journalist : 71457

الخارجية تقدم شرحاً حول اجراءاتها للحد من الأثار السلبية الناجمة عن تفشي كورونا

الخارجية تقدم شرحاً حول اجراءاتها للحد من الأثار السلبية الناجمة عن تفشي كورونا

طهران (إسنا)- قدمت وزارة الخارجية شرحاً حول اجراءاتها للحد من الأثار السلبية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا وذلك بالتنسيق والتعاون الوثيق مع وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية.

قدمت وزارة الخارجية شرحاً حول اجراءاتها للحد من الأثار السلبية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا وذلك بالتنسيق والتعاون الوثيق مع وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية.

وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين بشأن الاجراءات المتخذة من قبل وزارة الخارجية بهدف استقطاب التعاون ومشاركة باقي الدول والمنظمات الدولية في مجال توفير المعدات الضرورية لمكافحة كورونا في ايران، قال المتحدث باسم الخارجية سيد عباس موسوي، بعد الإعلان وتأكيد دخول فيروس كورونا الى البلاد من قبل مسؤولي وزارة الصحة والتعليم الطبي، حدد الدكتور ظريف إطارا للجهود المبذولة للحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الناجمة عن فيروس كورونا. في هذا الشأن نشطت جميع الإدارات ذات الصلة في وزارة الخارجية وسفاراتنا.

وفي هذا الصدد، كان على جدول الأعمال عقد اجتماع إحاطة في مقر وزارة الخارجية وطرح أسئلة وأجوبة مع جميع السفراء الأجانب المقيمين في إيران، وممثلي المنظمات الدولية في إيران، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية وممثلون عن وزارة الصحة.
وفي هذا الاجتماع، وصف ممثل منظمة الصحة العالمية قدرة إيران وأدائها بأنه "مثال يحتذى به". كما تحدث مسؤولو المنظمة المذكورة في جنيف عن قدرة إيران الرئيسية على إدارة الأزمات وسجلها في الإدارة الناجحة للأزمات السابقة المهددة للصحة العالمية.

وفي رده على سؤال حول دور وزارة الخارجية في تلبية احتياجات وزارة الصحة الإيرانية من البلدان الأخرى والمنظمات الدولية قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: كان من بين الإجراءات الأولية لوزارة الخارجية تقديم قائمة منسجمة عن احتياجات البلاد الوقائية والطبية لاحتواء كورونا، للأمم المتحدة والمؤسسات الدولية ذات الصلة والسفراء المقيمين وممثلي ايران خارج البلاد لزيادة إمكانات المساعدات الدولية إلى أقصى حد.

وفي هذا الصدد، تم يوم الاثنين 2/3/2020 تسليم ايران شحنة كبيرة من المساعدات الفعالة للغاية من قبل منظمة الصحة العالمية وذلك عبر رحلة مخصصة من قبل الإمارات.

وتجدر الإشارة إلى ان المعدات المرسلة هي من قبل اليونيسف وكذلك بعض البلدان ، وخاصة الصين وتركيا والنمسا.

كما وصلت إلى ايران اليوم مساعدات مقدمة من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا.

وفي هذا السياق، يستعرض عدد كبير من الدول الأخرى آخر المتطلبات الضرورية المعلنة وارسال المساعدات.

هناك أيضاً مساعدات مالية منفصلة من قبل ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، يتم تقديمها عبر قناة المنظمات الدولية ذات الصلة.

وأضاف موسوي، ان هذه المساعدات ستكمل الجهود المستمرة التي تبذلها حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ووزارة الصحة والتعليم الطبي للسيطرة على الأوضاع.
وأشاد المتحدث باسم وزارة الخارجية إن الجمهورية الإسلامية الإيران بالمساعدات الإنسانية الأخيرة، معتبرا قضية مكافحة تفشي كورونا قضية بحاجة الى التعاون الدولي المؤثر.

وفي معرض رده على سؤال أحد الصحفيين حول القيود المفروضة على طريقة تلبية الاحتياجات في ضوء العقوبات الأحادية والقاسية التي فرضتها الإدارة الأمريكية قال المتحدث باسم وزارة الخارجية، ان الظروف الناجمة عن انتشار فيروس كورونا في البلاد كشف أكثر من اي وقت مضى للمجتمع الدولي وخاصة البلدان الأوروبية الآثار السلبية للعقوبات الامريكية غير القانونية على الشعب الإيراني وخاصة الفئات الضعيفة.

وردا على سؤال عن الخطوات الأخرى التي تتابعها وزارة الخارجية في هذا الصدد، قال موسوي: ان القيام بأنشطة سياسية مختلفة بما في ذلك اتصالات وزير الخارجية ومديري هذه الوزارة وممثلي ايران في الخارج مع نظرائهم والجهات المعنية الثنائية والدولية هي من التدابير الأخرى التي يتم متابعته للحصول على المساعدات الصحية والطبية والمساعدة القنصلية المتعلقة بحركة المواطنين الإيرانيين والأجانب ورفع القيود المفروضة على الحدود والتجارة مع مراعاة الاحتياطات الصحية. وفي هذا الصدد استأنفت عدد من حدودنا أنشطتها مع جيراننا حيث ستعود الأوضاع بسرعة اكبر الى وضعها الطبيعي بعد اطمئنان باقي الدول من مراعاة المعايير الصحية والسلامة العالية على مستوى البلاد - ان شاء الله.

بالإضافة إلى ذلك وبهدف دراسة مشكلات التبادلات التجارية مع الدول المجاورة عقب تفشي فيروس كورونا في البلاد، عُقد اجتماع استثنائي للجنة تنسيق العلاقات الاقتصادية الخارجية في وزارة الخارجية، حيث تم خلال هذا الاجتماع الذي حضره ممثلون عن الوزارات والأجهزة التنفيذية في البلد والقطاع الخاص، الاشادة بجهود واجراءات وزارة الصحة والتعليم الطبي لمكافحة كورونا، وتم بحث آخر الخطوات المتخذة لمعالجة مخاوف شركاء التجارة الخارجية لإيران. كما تم اتخاذ قرارات بشأن تسهيل حركة المرور على الحدود والتبادل التجاري مع البلدان المجاورة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .