• الأحد / ١ مارس ٢٠٢٠ / ١١:٣٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98121108426
  • خبرنگار : 71475

بیان وزارة الخارجیة حول توقیع إتفاقیة بین أمریکا وطالبان

بیان وزارة الخارجیة حول توقیع إتفاقیة بین أمریکا وطالبان

طهران(إسنا) - قالت وزارة الخارجية في بيان نشرته حول توقیع إتفاق بین أمریکا وطالبان انه ترحب الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأي تطور من شأنه أن يسهم في إرساء السلام والاستقرار بأفغانستان.

وأعلنت الخارجیة أن الجمهورية الإسلامية تعتقد أن اتفاق السلام الدائم في أفغانستان لن يتحقق إلا من خلال الحوار بين الأفغان وبمشاركة مجموعاتها السياسية، بما في ذلك طالبان ، ومع مراعاة ملاحظات الدول المحاذیة لأفغانستان. إيران ترحب بأي تطور یسهم في السلام والاستقرار بأفغانستان وتدعم الجهود المبذولة في ظل القيادة والملكية الأفغانية.

وجاء في البیان أنه تعتقد إيران أن تواجد قوات أجنبية في أفغانستان غير قانوني وأنه أحد الأسباب الرئيسية للحرب وانعدام الأمن هناك. إن انسحاب هذه القوات ضروري لتحقيق السلام والأمن في أفغانستان، وأي عمل من شأنه أن يمهد السبيل لانسحاب هذه القوات سوف يسهم في تحقیق السلام في ذلك البلد.

وتابع البیان أن الجمهورية الإسلامية تعتبر الإجراءات الأمريكية كمحاولة لإضفاء الشرعية على وجود قواتها في أفغانستان وتعارضها. فليست للولايات المتحدة صلاحیة قانونية للتوقيع على اتفاق سلام أو تقریر مصیر مستقبل أفغانستان. نعتقد أن الأمم المتحدة لديها القدرة المناسبة علی تسهيل المفاوضات بين الأفغان وكذلك مراقبة وضمان تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها.

وأکد البیان أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، رغم احترامها لسيادة أفغانستان ووحدة أراضیها ، مستعدة لتقديم أي مساعدة في إحلال السلام والاستقرار والأمن في أفغانستان تمشياً مع استراتيجية الأمن القومي. نأمل أن يتم إقامة حكومة في أفغانستان لها علاقات ودية وأخویة مع جيرانها وأن تتمكن من القضاء على الإرهاب.

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.