• الاثنين / ٢٠ يناير ٢٠٢٠ / ١١:١٥
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98103023164
  • Journalist : 71475

الخارجیة: کنا قد أبلغنا العراق بضرب عین الأسد.. الإتفاق النووي یمکن إنقاذه

الخارجیة: کنا قد أبلغنا العراق بضرب عین الأسد.. الإتفاق النووي یمکن إنقاذه

طهران(إسنا) - أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجیة عباس موسوي عن إلغاء مشارکة ظریف في منتدی دافوس الإقتصادي الدولي قائلا ان وزیر الطرق الإيراني حمل رسالة من الجمهوریة الإسلامية الإيرانية إلی أوکرانیا.

وقال موسوي انه کان من المقرر أن یزور وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف سویسرا من أجل المشارکة في منتدی دافوس الإقتصادي الدولي لکن رغم تلقي دعوة رسمیة وکذلك دعوة منه وجاهیا لکن المنظمین غیروا جدوله الزمني المحدد فمن الأسف لاتجری هذه الزیارة.

ومضی المتحدث باسم الخارجیة مصرحا أن رئیس مجلس الدوما الروسي سیزور طهران علی مدار الأیام المقبلة کما زار وزیر الطرق الإيراني أوکرانیا محملا في جعبته رسالة رسمیة من الجمهوریة الإسلامية الإيرانية إلی المسؤولین الأوکرانیین.

واستذکر موسوي یوم "غزة، رمز المقاومة" قائلا ان القضیة الفلسطینیة هي القضیة الأولی في العالم الإسلامي.

وأشار موسوي إلی أن وزیر الخارجیة الفنزویلي خورخي أرياسا وصل إلی طهران مساء الأحد وسیجتمع مع ظریف ظهر الیوم الإثنین مضیفا انه سیزور أحد المسؤولين الإقلیمیین إيران غدا.

وتابع أنه رغم الخبائث التي نراها من بعض الدول الأوروبیة نعتقد بأن أبواب المفاوضات غیر مغلقة والکرة في ملعب الدول الأوروبیة کي یمثلوا أنفسهم کفاعل ویطبقوا المزاعم التي یسوقونها.

وأوضح أننا استخرجنا مبادرات خطرت ببالنا من قلب الإتفاق النووي وعرضنا علیهم والآن الکرة في ملعبهم إما یریدون أن یکونوا مستقلین أو ینصاعوا  لإملاءات أمریکا المتغطرسة.

وفي معرض رده علی إجراء ألبانیا في طرد الدبلوماسیین الإيرانیین من هذا البلد قال موسوي: نشعر بأن الحکومة الألبانیة تعرضت لأخطاء متکررة وبادرت بذلك من دون أي أدلة أو وثائق ونأمل بأن تعود من مسارها الخاطئ إلی الطریق الصواب.

وتعليقا على مشارکة السفير البريطاني لدی طهران في تجمع بجامعة الأمير كبير الإيرانية صرح قائلا: إن الإجراء الذي اتخذه السفير البريطاني كان إجراء مغایرا للسلوك الدبلوماسي وغير المعتاد وبعد ذلك، استدعته وزارة الخارجية وأبلغته احتجاجها. کما احتجت وزارة الخارجية البريطانية واستدعت سفیرنا لدی لندن ردا علی ذلك.نحن نعتبر هذا الإجراء من قبل سفیر بریطانیا مشبوها ونشعر بأنه کان متعمدا.

وحول  الشکوی العراقیة ضد إيران جراء قصف قاعدة «عین الأسد» الأمریکیة في العراق قال اننا أبلغنا الحکومة والقوات المسلحة العراقیة باجراءنا الدفاعي وردنا الحازم. لکن السبب وراءإصدارهم هذا البیان والتقدم بالشکوی هو ما یجب أن تسألوهم عنه.

وتابع أن أساس عملنا هو الإتفاق النووي وهو یمکن إنقاذه إذا التزمت جمیع الدول الأعضاء بتعهداتها.

وحول المتابعة القانونیة لملف اغتیال قائد فیلق القدس، الجنرال قاسم سلیماني في الأوساط الدولیة من قبل وزارة الخارجیة قال انه أحیلت متابعة هذا الملف إلی ممثلیة إيران الدائمة لدی الأمم المتحدة.

وقال ان الإتصالات بین إيران وکندا حول ملف الطائرة الأوکرانیة والقضایا القنصلیة مستمرة ونحن نؤکد علی أنه ونظرا لعدد کبیر من الرعایا الإيرانيين في کندا یجب تقدیم الخدمات القنصلیة إلیهم ونأمل بأن تأخذ الحکومة الکندیة مقترحات في هذا الشأن بعین الإعتبار.

وحول اخراج القوات العسکریة الأمریکیة من العراق قال ان مطالبنا وشعوب المنطقة هي طرد هذه القوات من المنطقة لکن الإجراء الرئیسي سیاسیا وقانونیا وعملیا یقع علی عاتق الحکومة والشعب العراقي. نحن نعتقد أن تواجد العسکریین في المنطقة یؤدي إلی إنعدام الأمن وزرع العنف في المنطقة ونموذجه الأخیر هو اغتیال الجنرال سلیماني وأبومهدي المهندس.

وتابع أننا ندعم الدفاع المشروع للشعب الیمني عن أنفسهم تجاه العدوان علی هذا البلد بقیادة السعودیة.

انتهی
 

التعليقات

You are replying to: .