• السبت / ١٨ يناير ٢٠٢٠ / ١٦:٠٨
  • عنوان: الریاضة
  • رمز الخبر: 98102821718
  • Journalist : 71457

رد حاسم من رئيس اللجنة الأولمبية الإيرانية على الاتحاد الآسيوي: لن نلعب في بلد آخر

رد حاسم من رئيس اللجنة الأولمبية الإيرانية على الاتحاد الآسيوي: لن نلعب في بلد آخر

طهران (إسنا)- قال رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية في إيران "إذا يتخذ قرار بشأن حظر استضافة إيران لمباريات الفرق فلن نشارك في المباريات".

وعن قرار الاتحاد الآسيوي حول حظر استضافة إيران لمباريات الفرق، قال رضا صالحي أميري رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية: يجب النظر إلی هذه القضية في سياق أوسع وهو معاداة الاستکبار العالمي تجاه الثورة الإسلامية. اليوم، قضية كرة القدم والرياضة ليست منفصلة عن السياسة. جزء من ضغط الاستکبار العالمي يتم فرضه من خلال الرياضة وهذا هو جزء من مشروع لنزع البهجة والفرح من الناس.

وأضاف: هذا هو أحد المجالات التي خططوا لها، وأعلنوا عن قضية کذبة ومزيفة تمامًا. يعلم الجميع أننا في بيئة آمنة وأن إيران هي واحدة من أكثر البلدان أمنًا في المنطقة. كان حادث تحطم الطائرة مؤسفًا وقبلت الجمهورية الإسلامية المسئولية رسمياً، لكن الاستمرار في ذلك يمثل انتقاما من الشعب. لا أرغب في الدخول في الأبعاد السياسي لهذه المسألة، لكن أولئك الذين يتصرفون هکذا، يفتقدون بالاقتدار ويمثلون علی أرض الواقع أداة بيد الاستکبار العالمي.

وعن موقف إيران، قال صالحي أميري: يجتمع المجلس التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم الأحد وسيعلن قراره النهائي. ولكننا للحفاظ على عزة ومصداقية النظام لن ننصاع لأي ضغط وإذلال. تم الإعلان رسميًا عن أننا لن نشارك في المباريات إذا تقرر ذلك. وتداعياتها يتحملها أولئك الذين يتخذون القرار.

هذا وأفادت المصادر أن الاتحاد الآسيوي أرسل خطابا إلى الاتحاد الإيراني لكرة القدم، أخبرهم خلاله بحظر إقامة المباريات على الأراضي الإيرانية، وأن جميع المباريات التي تشارك فيها فرق إيرانية ستقام في "دولة محايدة".

وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الإيراني، أمير مهدي علاوي، إن إيران مستعدة بشكل كبير لاستضافة فرق من بلدان مختلفة، مستشهدا في ذلك باستضافتها نهائي دوري أبطال آسيا 2018، على ملعب آزادي في العاصمة طهران، موضحا أن وزارة الرياضة قدمت الضمانات الأمنية لذلك إلى الاتحاد الآسيوي.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .