• السبت / ٧ ديسمبر ٢٠١٩ / ٠٩:٣٧
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98091611041
  • Journalist : 71475

عراقجي: کافة أطراف الإتفاق النووي تعتبر أمریکا سبب التوترات

عراقچی

طهران(إسنا) - عقب انتهاء الإجتماع الـ14 للجنة المشترکة للإتفاق النووي، المنعقد في فیینا أمس الجمعة، أکد نائب وزیر الخارجیة للشؤون السیاسیة عباس عراقجي أن أمریکا هي سبب التوترات في الإتفاق النووي.

وقال ان جمیع الأعضاء أکدوا خلال الإجتماع أن من دون تمتع إيران بمصالح الإتفاق النووي لایمکن إستمرار الإتفاق الدولي. قررنا تشکیل مجموعة عمل معنیة برفع العقوبات والعمل علی أفکار جدیدة ونحن کررنا أنه طالما لم یتم العثور علی حلول في هذا الشأن ستستمر إيران تقلیص التزاماتها

وتابع أن آلیة إنستکس لدعم التبادل المالي أوشکت علی مراحلها النهائية وانضمت الیها ست دول جدیدة.

واعتبر عراقجي لقائه بالمدیر الجدید للوکالة الدولیة للطاقة الذریة بأنه کان ناجعا جدا مشیرا إلی أنه أکد الجانبان أن التعاون الإیجابي والبناء بینهما سیستمر والوکالة تقوم بواجباتها في إيران بمنتهی الحیاد والمهنية.

وقال نائب ظريف إنه كانت هناك مناقشات حول المشاريع المتعلقة بأراك وفوردو والمشاريع التي يتعين علی أطراف الإتفاق النووي تنفيذها في إيران وعارض الجميع فرض العقوبات الأمريكية الجدیدة على المشاريع النووية في الإتفاق النووي. وأصروا على أن السياسة الأمريكية خاطئة وتسیر باتجاه خاطئ.

وتابع في إشارة إلى اجتماعاته على هامش اجتماع اللجنة "لقد أجرينا محادثات ثنائية مع جميع المشاركين تقريبًا" . تحدثت مع السيدة هیلغا اشميد عن سياسات الاتحاد الأوروبي الجديدة في أعقاب تغيير السيدة موغیريني وكيفیة إستمرار التعاون. الاتحاد الأوروبي هو في الواقع منسق الإتفاق النووي لذلك سوف يلعب دورًا رئيسيًا في بقاء الإتفاق.

وقال عراقجي: طرحت فرنسا ورئیسها ایمانویل ماکرون مبادرات ، لكن أمام ذلك أیضا عوائق ، مع ذلك دعم جميع أعضاء الاجتماع مثل هذه المبادرات".

وقال رئیس الوفد الإيراني إن اجتماع الجمعة للجنة المشتركة للإتفاق النووي ذكر أن اللجنة المشتركة يجب أن تجتمع مرة كل ثلاثة أشهر.

وذکر عراقجي أن جميع الأعضاء والبلدان المشاركة في الاجتماع أکدوا على الحفاظ على الاتفاق واتفقوا على ضرورة بذل الجهود لإبقائه ساري المفعول.

وتابع أن جميع الأعضاء ، ومن دون استثناء ، أكدوا أن أمریکا هي سبب المشاکل القائمة ورفض جميع الأعضاء سياسة الضغط الأقصى الأمریکیة ، قائلين إنهم لا يمتثلون لها، وأقروا جميعًا بضرورة تسویتها وتهيئة الظروف التي يمكن لإيران أن تستفيد من مصالح الإتفاق.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .