• السبت / ٢ نوفمبر ٢٠١٩ / ١٠:١٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98081105515
  • Journalist : 71475

في اجتماع مجلس رؤساء حکومات منظمة شنغهاي للتعاون؛

جهانغيري: إيران تعتبر صون الأمن في مضیق هرمز من حقوقها السیادیة

image.png

طهران(إسنا) - أعلن النائب الأول لرئیس الجمهوریة، اسحاق جهانغیري أن الإتفاق النووي هو نموذج فاعل وناجح للدبلوماسیة المتعددة الأطراف وإستمراره یتحقق عبر التوازن في تنفیذ الإلتزامات من قبل کافة الأطراف وإنتفاع إيران من میزاته الإقتصادیة.

وأکد جهانغیري في کلمته الیوم السبت أمام إجتماع مجلس رؤساء حکومات منظمة شنغهاي للتعاون أن الجمهوریة الإسلامية الإيرانية وبعد الإنسحاب الأمریکي من الإتفاق النووي أعلنت إستعدادها لمواصلة الحوار مع الأطراف الأخری علی الدوام وبدأت تجمید بعض التزاماتها وفق الإتفاق بعد مرور عام وفي حال التزام الأطراف الأخری بتعهداتها ستستأنف طهران تطبیق التزاماتها النوویة وفق الإتفاق.

وشدد جهانغیري علی أن إيران تولي اهتماما بالغا للتعاون الإقلیمي ونظرا للدور الفاعل الذي تلعبه المنظمات  الإقلیمیة في دفع المواقف المتعددة الأطراف في النظام الدولي فإن منظمة شنغهاي من شأنها أن تکون رائدة في هذا المسار.

وقال جهانغیري أن أمن الملاحة البحرية بصفته المبدأ المعروف في القانون الدولي هو المؤکد علیه دوما من قبل الجمهوریة الإسلامية الإيرانية وهي تعتبر أي إجراء في الحفاظ علی أمن المضیق وحمایة حدودها البحریة من ضمن حقوقها السیادیة ولاتقبل أي إجراء ضد حریة الملاحة.

وصرح أن مبادرة هرمز للسلام التي أطلقها الرئیس الإيراني حسن روحاني تشکل فرصة مواتیة لتحقیق السلام المستدام والتعاون والمشارکة الجماعية بین الدول الإقلیمیة وضمان أمن نقل الطاقة والملاحة والتبادلات التجاریة العالمیة مع المنطقة ونتوقع من المجتمع الدولي والمنظمات الإقلیمیة تقدیم دعمهم لهذه المبادرة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .