• الأربعاء / ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ / ١٠:٤١
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98072418206
  • Journalist : 71457

خلال لقائه عددا من النواب العراقيين؛

لاريجاني: لا تدخل أو قوات لإيران في العراق

image.png

طهران (إسنا)- أکد رئيس مجلس الشوری الإسلامي الإيراني، علي لاریجاني خلال لقائه نواب البرلمان العراقي علی الوشائج الثقافية والاقتصادية المتجذرة بين إيران والعراق.

والتقی علي لاريجاني شيرکو ميرو، رئيس لجنة‌ العلاقات الخارجية وعددا من نواب البرلمان العراقي علی هامش الدورة الـ141 من إجتماعات الإتحاد البرلماني الدولي.

وفي مستهل اللقاء، اعتبر علي لاريجاني الأحداث الأخيرة في العراق بأنها مثيرة للقلق، مضيفا: نحن على ثقة بأن الشعب العراقي الحکيم سيحل هذه المشكلة ، ولكن الشيء الأهم هو العثور على الأسباب الجذرية لهذا الحادث.

وتابع: علی الرغم من أن المظاهرات في جميع البلدان أمر طبيعي، إلا أن هناك قضايا أخرى وراء المظاهرات العنيفة، والتي تم حلها من خلال الدور البارز الذي لعبه المرجع الديني الأعلى للشيعة في العراق، آية الله السید علي السيستاني.

وأشار إلی أن تطوير العراق وأمنه لهما فائدة كبيرة لإيران، مضيفاً: بعض الدول لا تقبل الهدوء والأمن في العراق، ومنذ بداية السياسات العراقية الجديدة، عارضها البعض وقاموا بالأنشطة الإرهابية منذ البداية، في حين أن موقف إيران من العراق واضح.

وصرح لاريجاني بأن جزءاً من مشاكل إيران مع الدول المجاورة يتعلق بالعراق، وإيران تؤمن بديموقراطية العراق.

وقال إن إيران والعراق بحکومتیهما وشعبیهما یقفان جنبا إلی جنب دائمًا، مضيفًا: على سبيل المثال، إستقبال الزوار الإيرانيين خلال الزیارة الأربعينية یعد مثالا واضحا على ذلك.

وشدد رئيس مجلس الشوری الإسلامي علی أن إيران ليس لها أي قوات أو تدخل في العراق، مضيفًا: "عندما هاجم تنظیم داعش الإرهابي هذا البلد، طلبت الحكومة العراقية المساعدة من إيران، ونحن ساعدناهم".

وفي هذا السياق أشار رئيس لجنة السياسة الخارجية‌ في العراق إلی ملفات نظير العلاقات العمیقة والمتمیزة بين البلدين وأهمية تطویرها في المجالات الاقتصادية والثقافية بالإضافة إلی ملف أعمال العنف في المظاهرات.

کما دعت آلاء طالباني نائبة البرلمان العراقي رئيس مجلس الشوری الإسلامي الإيراني إلی إيضاح وقوف إيران بجانب الشعب والحکومة العراقية‌ دوماً، ومساندتها العراق في مواجهة الإرهاب، في الأوساط الدولية کي يتم إغلاق قضية توجيه التهم ضد طهران ومحاولات لإثبات دورها في المظاهرات الأخيرة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .