• الثلاثاء / ١٥ أكتوبر ٢٠١٩ / ١١:٠٩
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98072317341
  • Journalist : 71457

لاريجاني: نظراً لسلوکيات ترامب يجب بناء الثقة بين قادة العالم

image.png

طهران (إسنا)- أکد رئيس مجلس الشوری الإسلامي الإيراني، علي لاریجاني علی أنه بالنظر إلى سلوکيات الرئیس الأمریکي دونالد ترامب على الساحة الدولية، يتعين على قادة العالم أن يثقوا ببعضهم البعض لحلحلة بعض سلوکيات ترامب.

وصرح لاريجاني خلال لقاء جمعه ورئيسة مجلس الشيوخ في روسيا الاتحادية «البرلمان»، فالنتينا ماتفيينكو بأنه نظراً إلى سلوکيات ترامب على الساحة الدولية، يتعين على قادة العالم أن يثقوا ببعضهم البعض لحلحلة بعض تداعيات سلوکيات ترامب.

وفي هذا السياق، أکدت ماتفیینکو: تدين روسيا علانية وبقوة العقوبات أحادية الجانب ضد إيران وتعلن أنه لن يؤدي أي تهديد آخر إلى عودة إيران إلى المفاوضات.

وأضافت: لعبت إيران دوراً فعالاً للغاية في وضع حل وإعادة السلام والهدنة إلى سوريا، لذلك نشكر إيران على جهودها.

وأعلنت رئيسة البرلمان الروسي عن إيجاد سبل وآليات لتوسيع العلاقات التجارية بين إيران وروسيا.

ومن جانب آخر، التقی لاريجاني الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي حيث أکد خلال اللقاء: إذا تم تقوية العلاقات الاقتصادية للدول الإسلامية، فسيكون لها أيضًا تأثير إيجابي على مشاکلها السياسية، وستتحول العداوة والمنافسة إلی الشراكة والتعاون، مع أن بعض المشاکل في العالم الإسلامي لا يمكن حلها بسهولة لأن الجهلة لا يسمحون ولكن يجب استمرار طريق المحادثات.

وفي هذا السياق، التقی رئيس مجلس الشوری الإسلامي الإيراني نظیره التشیکي، رادك وند راجك علی هامش اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي وتطرق إلی الأوضاع في سوریا مؤکدا: نحن نؤمن بالحوار السياسي حول سوريا، لكن بعض الدول تفضل الحل العسكري، مما يؤدي إلى خسائر كبيرة.

ومن جانب آخر، تباحث لاريجاني رئيسة برلمان جنوب افريقيا بالکا مبیتي علی هامش الاجتماع الـ141 للاتحاد البرلماني الدولي (IPU) وقال خلال اللقاء: سلوكيات ترامب ليست أبدية، لذلك لا ينبغي السماح لها بتقويض الصداقات بين الشعبين، رغم أن هذا يتطلب إرادة سياسية.

وأکدت رئيسة مجلس جنوب أفريقيا أن موقف بلادها من فلسطين لن يتغير أبداً.

وفي هذا السياق، اجتمع لاريجاني مع نظيره المكسيكي وقال له : إن المشاکل التي خلقتها أمريكا لإيران، فتخلقها للمكسيك بطريقة أخرى. بالطبع، أعبر عن تقديري لموقف المكسيك تجاه إيران والمنطقة وعندي أمل في دراسة مختلف القضايا أثناء زيارة الوفد المکزيكي إلى إيران برفقة مجموعة الصداقة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .