• الأربعاء / ٩ أكتوبر ٢٠١٩ / ١٣:٤١
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98071713263
  • Journalist : 71457

الرئيس روحاني يعلق على شن عملية عسكرية تركية شمالي سوريا

کنفرانس خبری مشترک حسن روحانی، رییس جمهور و عادل عبدالمهدی، نخست وزیر عراق

طهران (إسنا)- دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني ترکيا إلی إعادة النظر في المسار الذي اختارته في ما يتعلق بالعملية العسکرية في سوريا.

وقال الرئيس روحاني إن الحکومة الترکية لديها مخاوف تجاه حدودها الجنوبية ومن حقهم إزالة هذه المخاوف، قائلاً: نعتقد أنه يجب اختيار المسار والأسلوب الصحيح في هذا الشأن.

وأضاف: إن الأسلوب الذي تم اختياره اليوم والاتفاقات التي تجري تحت الطاولة، لن تکون لصالح المنطقة ونحن ندعو ترکيا الصديقة والشقيقة لإعادة النظر في هذا المسار وأن تتعامل بمزيد من الدقة والصبر مع هذا الملف.

کما أکد الرئيس روحاني علی فشل المؤامرة الأمريكية‌ في فرض الضغوط القصوی علی الشعب الإيراني، قائلاً: اليوم، كل الأرقام والإحصاءات ومعنويات الشعب تظهر أن فترة أثر الضغط الأقصى قد انتهت.

وصرح: للأسف لا تزال هناك صراعات في بعض الأنحاء في المنطقة حيث في اليمن وبالقرب من البحر المتوسط ​​والحدود التركية والسورية.

وأضاف الرئيس روحاني: حالياً الموضوع الأساس في سوريا ليس شرق الفرات أو شمال سوريا بل المشکلة الرئيسة هي في إدلب حيث تجتمع فيها جميع التنظيمات الإرهابية، ونأمل أن تساعد دول المنطقة في هذا الصعيد وأن تتعامل الحكومة التركية بالمزيد من الدقة لكي لا نواجه مشكلة جديدة في المنطقة.

وقال: أکدنا بصراحة خلال القمة الثلاثية لرؤساء روسيا وإيران وترکيا أن الحل لإرساء الأمن في الحدود الشمالية لسوريا وجنوب ترکيا يتمثل في نشر الجيش السوري وعلينا توفير جميع الأرضيات لنشر الجيش السوري في هذه المناطق وعلی الدول الأخری المساعدة في هذا الشأن ويتعين على القوات الأمريكية مغادرة المنطقة. کما علی الأکراد الوقوف بجانب الجيش السوري.

وعن مسيرات الأربعينية الحسينية، قال الرئيس روحاني: هذه المسيرات العظيمة تهز قلوب الأميركيين والصهاينة ويجعلهم يخافون، المشارکة الميليونية للشعوب في هذه المسيرات العظيمة‌ هي استعراض کبير للقدرة السياسية والثقافية والمعنوية.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .