• الأربعاء / ١٨ سبتمبر ٢٠١٩ / ١٣:٥٣
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98062713240
  • Journalist : 71475

الرئیس روحاني: ايران ترغب في العلاقات الودية مع الجيران الجنوبيين

الرئیس روحاني: ايران ترغب في العلاقات الودية مع الجيران الجنوبيين

طهران(إسنا) - شدد رئيس الجمهورية حسن روحاني في اجتماع مجلس الوزراء ان مقاومة الشعوب الواعية بالمنطقة لاتُخمد أبدا قائلا:"علي أعداء المنطقة ان يستلهموا دروسا من رد الفعل اليمني ويخمدوا نار الحرب في المنطقة".

وأوضح روحاني اليوم الأربعاء في اجتماع مجلس الوزراء ان اليوم نشهد نقطتين متضادتين في المنطقة قائلا:"من جهة تقع بعض الدول التي تحاول لارساء الأمن والاستقرار في المنطقة وتحارب زعزعة الأمن والاجراءات الارهابية فيها ومن جهة أخري نشهد اشعال النار واثارة الصراع والحرب".

وأشار الرئيس روحاني الي قمة رؤساء جمهورية ايران وروسيا وترکيا الثلاثية کدول ضامنة لمسار أستانا والهدنة في سوريا قائلا:"الهدف من عقد هذه القمة هوالمحاولة لارساء السلام والاستقرار والأمن في المنطقة علي وجه الخصوص سوريا واعادة اللاجئين والحياة الطبيعية للمواطنين السوريين ومکافحة الارهاب وباقي التنظيمات الارهابية في المنطقة".

وأوضح الرئيس روحاني:"من جهة أخري يريد البعض اثارة الفتنة ونار الحرب رغم ان الواضح للجميع بعد مضي من السنوات ان مقاومة  الشعوب الواعية بالمنطقة لاتُخمد أبدا".

وتابع الرئيس روحاني:"لايمکن ايقاف مسار المقاومة والصمود للشعوب التي حافظت علي بلدانها طوال السنوات وقال:"من المستغرب ان أعداء المنطقة لم تدرك بعد قوة هذه المقاومة".

وشدد الرئيس روحاني:"عليکم ان تثقوا بقوة الشعوب التي نهضت بدل توجيه الاتهام.يريد أعداء المنطقة ان لايرد أحد علي اجراءاتهم المشعلة للنيران. الشعب اليمني شعب کبير وواعٍ ومتيقظ".

وشدد الرئيس روحاني:"علی أعداء المنطقة ان يستلهموا دروسا من رد الفعل اليمني ويخمدوا نار الحرب في المنطقة". معلنا عن ترحيبه لاقامة العلاقات مع الجيران قائلا:"ترغب ايران في العلاقات الودية مع الجيران الجنوبيين".

وصرح الرئيس روحاني:"لايمکن اجراء المحادثات في ظل الضغوط القصوي؛ اذا أراد الأميرکيون اجراء المحادثات لابد ان يوقفوا الضغوط ضد ايران".

وشدد الرئيس روحاني ان الشعب الايراني يرحب بالسلام والاستقرار والدبلوماسية واجراء المفاوضات قائلا:"ان الذي يريد ممارسة القوة والقسر علی الشعب الايراني عبر الضغوط السياسية والاقتصادية لابد ان يتوقف عن هذا النهج".

وأوضح الرئيس روحاني:"مازالت ايران تلتزم بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي المبرم وحضر مراقبوالوکالة الدولية للطاقة الذرية في ايران ويستمروا برقابتهم". مشددا ان ايران بدأت الخطوة الثالثة لخفض تعهداتها في اطار الاتفاق النووي لکن يجب علی العالم ان يعلم ان أنشطتنا تقع في اطار القوانين الدولية وبادمان وان بي تي ونرجوان تلتزم الأطراف الأخري في المفاوضات بالتعهدات ونشهد ظروفا أحسن وأفضل في المنطقة والعالم برمته".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .