• الثلاثاء / ١٧ سبتمبر ٢٠١٩ / ٠٩:٠٣
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98062612260
  • Journalist : 71475

الرئیس روحاني: علی الجمیع إحترام السیادة الوطنیة السوریة

دیدار حسن روحانی با رجب طیب اردوغان رئیس‌جمهور ترکیه

طهران(إسنا) - وصف رئیس الجمهوریة حسن روحاني في مؤتمر صحفی مع نظیریه الروسي فلادیمیر بوتین والترکي رجب طیب أردوغان القمة الثلاثیة المنعقدة یوم الإثنین في أنقرة مجدیة للغایة و فرصة سعیدة لدراسة التطورات السیاسیة والمیدانیة في سوریا مشددا:"أکدنا في هذا الملتقی علی صون السیادة الوطنیة السوریة وانهاء حضور القوات الأجنبیة في هذا البلد".

وشدد روحاني مساء الاثنین في مؤتمر صحفي مع نظیریه الروسي و الترکي ان أهداف الولایات المتحدة الأمیرکیة للتواجد والتدخل في الشؤون السوریة خطیرة للغایة.

وأوضح الرئیس روحاني في هذا المؤتمر الصحفي:"تهدف الولایات المتحدة الأمیرکیة تفتیت سوریا وهذا لیس مقبولا لدی أیة دولة"قائلا:"یجب علی الجمیع ان یحترموا السیادة الوطنیة السوریة".

وشدد الرئیس روحاني:"یجب ان یستمر مسار مکافحة الارهاب في سوریا".

کما أکد روحاني في قمة رؤساء ایران وروسیا وترکیا الثلاثیة أنه یجب حل الأزمة السوریة وغیرها من الأزمات الاقلیمیة عبر الطرق السلمیة و الشعوب الاقلیمیة قائلا ان التواجد غیر الشرعي للقوات الأمیرکیة في الأراضي السوریة خطیر للسیادة الوطنیة لهذه الدولة.

وتابع أنه یجب علی الأسرة الدولیة ان تساعد الشعب السوری في اعادة اللاجئین وتسهیل الامدادات الانسانیة واعادة البناء مصرحا أن تعزیز الشراکة بین ایران وروسیا وترکیا یضمن تسویة الأزمة السوریة والأزمات الاقلیمیة الأخری.

هذا وقال رئیس الجمهوریة في لقاء مع نظیره الترکي انه تتطور العلاقات الثنائیة بین طهران و أنقرة و التعاون بینهما لاحلال الأمن في الحدود المشترکة والمنطقة برمتها مشیرا إلی أنه تری ایران أن علی عاتقها تأمین في الممرات المائیة علی الصعید الاقلیمي.

وصرح أن التعاون بین الدول الثلاث یضمن مسار أستانا وسیادة الأمن والاستقرار في سوریا ویجب تأمین الممرات المائیة بالمنطقة عبر الدول المطلة فحسب.

من جانبه قال الرئیس الترکي رجب طیب اردوغان اننا مصممون علی اتخاذ الخطوات الکبیرة في مسار تمتین العلاقات الثنائیة بین البلدین" متابعا:"یقف البلدان و الشعبان الایراني و الترکي الی جانب بعضهما البعض في الأیام الصعبة".

وأکد الرئیس الترکي ان التعاون الثلاثي بین ایران وروسیا وترکیا في اطار مسار أستانا أدی الی النتائج والمکاسب الجیدة للغایة وحالت الاتفاقیات المبرمة دون المأساة الانسانیة في مختلف المناطق.

کما عقد رئیس الجمهوریة لقاء مع نظیره الروسي في أنقرة مشددا خلاله ان التعامل الودي بین ساسة ایران وروسیا هام لتأمین مصالح الشعبین و المنطقة برمتها قائلا ان التعامل بین ایران وروسیا وترکیا بشأن الموضوع السوری قد یؤثر علی مسار احلال الأمن والاستقرار في المنطقة أکثر مما مضی.

وأوضح أن اجراءات ایران في خفض التعهدات بموجب الاتفاق النووي المبرم جاءت لصون هذا الاتفاق والتزام الطرفین.

من جانبه، قال الرئیس الروسي:"تلتزم روسیا باستمرار الشراکة مع ایران في المجالات الدفاعیة والعسکریة والنوویة".

وشدد الرئیس الروسي:"مصممون علی صون الاتفاق النووي المبرم وتحاول موسکو في هذا الطریق وتری ان رقابة الوکالة الدولیة للطاقة الذریة أهم مؤشرات لالتزام ایران بتعهداتها".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .