• الثلاثاء / ٣ سبتمبر ٢٠١٩ / ١٠:٠٦
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98061206201
  • Journalist : 71475

رئيس الجمهورية: استراتيجيتنا تتمثل في المقاومة الوطنية والدبلوماسية النشطة

image.png

طهران(إسنا) - شدد رئيس الجمهورية حسن روحاني "تغيرت رؤية العالم وخاصة الولايات المتحدة الأميرکية حيال ايران اثر مقاومة الشعب الايراني طوال الأشهر الـ16 الماضية وأدرکت الولايات المتحدة ان الشعب الايراني لايمکن ترکيعه عبر الضغوط".

‏وتابع الرئيس روحاني في اجتماع دراسة أهلية الوزيرين المقترحين بمجلس الشوري الاسلامي ان أعدائنا يعلمون ان هذا النهج لافائدة له قائلا:"انهم يدرکون ان الحرب الاقتصادية المفروضة لم تکن ذات فائدة کما حصلت من قبل في الحرب العسکرية التي فرضوها علي البلاد قبل 30 عاما وقال:"في الحرب المفروضة علي البلاد قاوم الشعب الايراني وانتصر رغم کافة المتاعب والصعوبات أمام دولة مدعومة بأسلحة الغرب والاتحاد السوفيتي السابق وفرنسا والرجعية العربية خاصة المملکة العربية السعودية".

وصرح الرئيس روحاني:"وقفت الولايات المتحدة الأميرکية والاتحاد السوفيتي السابق الي جانب أعداء الشعب الايراني آنذاك ولم يتصوروا ان الشعب الايراني يخرج من هذه الحرب المفروضة منتصرا. ان الولايات المتحدة الأميرکية أعطت المعلومات الي الحزب البعثي العراقي البائد وأعطي الاتحاد السوفيتي السابق وفرنسا الأسلحة الي النظام العراقي السابق وأعطت الرجعية العربية المال الکثير اليهم".

وأضاف الرئيس روحاني:"رغم هذه المحاولات والحصار الخانق الذي فرضوه علينا حقق المقاتلين والمجاهدين الايرانيين من الجيش والحرس الثوري وقوات التعبئة النصر بفضل استشهاد عدد من أبناء هذا الشعب الأعزاء".

وأکد الرئيس روحاني:"في هذه الحرب المفروضة علينا التي هي حرب اقتصادية ونفسية وسياسية سيخرج الشعب الايراني منها منتصرا.

وأوضح الرئیس روحاني ان الیوم هذا الأمر لیس ادعاء وقال:"استراتیجیتنا تتمثل في المقاومة الوطنیة والدبلوماسیة النشیطة و لم نسمح ان تنعزل ایران بفضل الصبر الثوری و التدبیر العقلانی".

وتابع الرئیس روحانی:"منذ بدأ عهد قوة الولایات المتحدة کقوة عالمیة کبری هذه هي المرة الأولی التی لایراهن العالم معها حینما یخططون ضد دولة ما و لایقبل العالم سبیلهم ونهجهم و یراهنون مع الشعب الایرانی علی الأقل في السیاسة واتخاذ المواقف".

وأردف الرئیس روحاني قائلا ان الشعب الایراني انتصر علی الولایات المتحدة الأمیرکیة في الأوساط السیاسیة والحقوقیة والمحکمة الدولیة و قال:"اذکروا لنا نموذجا آخر الذي دخلت خلاله الولایات المتحدة الأمیرکیة الی مؤامرة عالمیة کبیرة وأصبحت فریدة".

وشدد :"لم و لن نغلق أبواب الدبلوماسیة أبدا. کانت سیاسة الحکومة الایرانیة منذ البدایة تتمثل في التعامل البناء مع العالم ونواصل هذا النهج في المستقبل و لانعتقد باننا ملزمون لاختیار أحد النهجین وهما المقاومة والصمود والدبلوماسیة ولاخلاف في المقاومة الوطنیة والدبلوماسیة النشیطة".

وأوضح الرئیس روحاني:"لایُطرح موضوع المفاوضات الثنائیة مع الولایات المتحدة الأمیرکیة".الیوم یجب ان نصبح أکثر تلاحما ووحدة و نستطیع ان نجتاز المشکلة القائمة أسهل اذا نقف جنبا الی جنب وسیکون اجتیازنا مرحلة قائمة صعبة للغایة بدون الوحدة والتضامن والوفاق".

وأشار الرئیس روحاني الی سیاسة خفض التزاماتنا في اطار الاتفاق النووي المبرم بعد مضیّ عام من الصبر الاستراتیجي قائلا:"بعد هذا العام کانت هذه الفرصة کافیة للعالم والتاریخ وکان من اللازم ان نتخذ الخطوات التالیة أمام الذین تخلوا عن تعهداتهم في اطار هذا الاتفاق المبرم.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .