• الأربعاء / ١٤ أغسطس ٢٠١٩ / ١٢:٥١
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98052311305
  • Journalist : 71475

الرئیس روحاني: تأمین الخلیج الفارسي لایحتاج إلی القوی الأجنبیة

حسن روحانی

طهران(إسنا) - شدد رئیس الجمهوریة حسن روحاني في اجتماع الحکومة ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مازالت ترحب بتنمیة العلاقات الأخویة الودیة مع کافة البلدان الاسلامیة قائلا:"هدف القوی الکبری علی وجه الخصوص الولایات المتحدة الأمیرکیة هوبث الفرقة والانقسام وإخلاء خزانات دول المنطقة.

وأوضح روحاني الیوم الأربعاء في اجتماع الحکومة ان جمیع الشعارات التي تُردد بشأن ایجاد تحالف جدید في منطقة الخلیج الفارسی وبحر عمان ظاهریة وغیر واقعیة قائلا:"لاریب ان هذه الشعارات مهما تکون عملیة لاتفید لارساء الأمن الاقلیمي".

وشدد الرئیس روحاني مخاطبا البلدان المطلة علی الخلیج الفارسي:"تستعد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الی جانب الدول المطلة علی الخلیج الفارسي ان تصون الأمن والثبات في المنطقة کما قامت بهذا الجهد طوال التاریخ مرارا".

وتابع الرئیس روحاني ان تأمین أمن الخلیج الفارسي لایحتاج الی القوی الأجنبیة قائلا:"بامکان البلدان الإقلیمیة ان تصون الأمن بفضل الوحدة والتلاحم والانسجام والتکاتف ولاریب ان اجراءات الولایات المتحدة الأمیرکیة لاتربح بالنسبة لهم. دول المنطقة جارة ولدی بعضها البعض علاقات ودیة وأخویة وان الانقسام والفرقة تصب لصالح الأعداء".

وأردف الرئیس روحاني قائلا:"هدف القوی الکبری علی وجه الخصوص الولایات المتحدة الأمیرکیة هوبث الفرقة والانقسام وإخلاء خزانات دول المنطقة".

وأضاف الرئیس روحاني:"بامکان الدول المطلة علی الخلیج الفارسي ارساء الأمن والاستقرار للمنطقة".

وأشار الرئیس روحاني الی ادعاءات الکیان الصهیوني بشأن تأمین الأمن الاقلیمي ومشارکة هذا الکیان في الأمن واصفا هذه المزاعم واهیة قائلا:"الرد علی هذه الادعاءات واضحة واذا کان الاسرائیلیون قادرین فعلیهم ان یصونوا أمنهم في المکان الذي یتواجدون فیه. انهم یسببون زعزعة الأمن والاستقرار والقتل والمجازر والاغتیال أینما حضروا وان الصهاینة والکیان الصهیوني الغاصب هم في الحقیقة أسباب الارهاب والحرب والقتل الحقیقیة".

وصرح الرئیس روحاني:"یجب ان لایتهم أحد بمثل هذه الأقوال والمزاعم التي نهایتها واضحة تماما للجمیع".

وأعرب الرئیس روحاني عن تکریمه لذکری یوم 26 مرداد وعودة الأسری الایرانیین الأحرار الی البلاد قائلا:"عقب الدفاع المقدس الذی استمر 8 سنوات، کانت من اللازم متابعة الجهود السیاسیة المستمرة لالتیام هذا الجرح في المنطقة".

وأکد الرئیس روحاني:"لحل أزمة اقلیمیة أودولیة، یجب تضامن ودعم کافة أرکان القوة ولیست قوة واحدة تقدر ان تحلّ المشکلة ولهذا یجب وقوف القوی السیاسیة والأمنیة والاجتماعیة والثقافیة والاقتصادیة الی جانب بعضها البعض".

وأردف الرئیس روحاني قائلا:"أثبت الدفاع المقدس اذا نقف جنبا الی جنب، نتغلب علی أیة مشاکل وأزمات".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .