• الثلاثاء / ٦ أغسطس ٢٠١٩ / ١١:٥٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98051507637
  • Journalist : 71475

الرئیس روحاني: السلام مع إيران أمّ کل السلام والحرب معها أمّ کل الحروب

image.png

طهران(إسنا) - أکد الرئیس حسن روحاني خلال لقائه وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف خلال تواجده في مقر الخارجية أن التفاعل الواسع مع العالم هو توصیة قائدالثورة وقرار النظام. تفویض مسؤولية المفاوضات النووية إلی وزیر الخارجیة تنفیذا لتوجیهات قائد الثورة فسح المجال للتوصل إلی إتفاق جنيف في أقل من مائة یوم من إبصار الحکومة الحادیة عشرة النور.

وأوضح الرئیس روحاني أن  الإنتصارات القانونیة الأخیرة علی أمریکا في محکمة لاهاي کانت أکبر من النجاح الذي حققه الدکتور مصدق. السلام مع إيران أم جمیع أنواع السلام والحرب مع إيران أم جمیع الحروب. الأمن أمام الأمن، المضیق أمام المضیق.السلام أمام السلام.النفط أمام النفط.هذا هو کلامنا.

وتابع أن ترامب تخبّط حینما ظن أنه علی خلفیة إحتجاجات دیسمبر  2017 أصبح نظام الجمهوریةالإسلاميةالإيرانية ضعیفا فانسحب من الإتفاق النووي.

وقال الرئیس روحاني مضیفا: إسقاط طائرة مسیرة أمریکیة بالصاروخ الإيراني کان رمزا للقوة الإيرانية. السفن البریطانية کانت تخطأ في تحرکاتها بالمیاه لفترة طویلة ونحن کنا نتجاهل.

وأکد روحاني مضیفا:‌لو لم أجب على هاتف أوباما ، لكان الأمر بطيئًا وصعبًا في التوصل إلى الإتفاق النووي.

وتابع أن الهدف المهم هو ان نُفهم العالم اننا نرحب بالمنطق والتعامل خلافا لما ادعته الولایات المتحدة الأمیرکیة موضحا ان العقوبات المفروضة تؤدی الی تعزیز القوة والجدارة لدی الشعب الایراني ولاشك اننا نجتاز المشاکل القائمة.

وصرح الرئیس روحاني أن إنجاز الإتفاق النووي رهین بجهود جمیع المسؤولین علی وجه الخصوص وزارة الخارجیة مردفا أن ترامب قال جملة صحیحة و هی ان ایران لم تنهزم فی أیة محادثات.

وشدد الرئیس روحانی أن الیوم حینما نتحدث في الأوساط الدولیة یعرف الجمیع جیدا اننا نتحدث کممثلي الشعب الایراني ولا الشرق أو الغرب و حینما یتحدث وزیر الخارجیة في المنظمات الدولیة یُعرف کممثل الشعب الایراني لکن کثیرا من دول العالم حینما یتحدثون في المنظمات الدولیة، یکررون أحیانا مواقف القوی الکبری بعبارة أخری.

یتبع...

التعليقات

You are replying to: .