• الاثنين / ٥ أغسطس ٢٠١٩ / ١٢:٤٠
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98051407086
  • Journalist : 71475

ظریف: مسرورون بخفض أعضاء فریق "ب".. أبواب الحوار مع الجیران مفتوحة

نشست خبری محمدجواد ظریف،وزیر امورخارجه

طهران(إسنا) - أکد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف في مؤتمر صحفي عقده الیوم الإثنین أن حظر وزیر الخارجیة یدل علی فشل الحوار والدبلوماسیة قائلا ان أمریکا الیوم وحیدة في العالم والدول تخجل من وضع أسمائهم إلی جانبها.

وتابع أن عهد خطاب الغطرسة قد ولي. لیس لدینا نزاع مع الشعب الأمریکي وشعرنا بالأسف یوم الأمس بسبب تعرض الشعب الأمریکي الأعزل لثقافة الغطرسة.

وانتقد ظریف الأحادية الأمريكية على الصعيد الدولي، قائلاً انهم واجهوا الخزي والإذلال أینما ذهبوا و لم ینتصروا في أي حرب منذ حرب فيتنام سوی حرب غرناطة متابعا: نحن لم ولن نشتری أمننا أبدا لأن الأمن لا یُباع ولا یُشتری. أمننا ینبثق من شعبنا.

وأوضح وزیر الخارجیة قائلا: خلال زیارتي لنیویورك قیل لي أنه سیفرض الحظر عليّ في غضون أسبوعین إلا إذا قبلت عرضهم مشیرا إلی أن الخطوة الثالثة لیست هي الأخیرة ولاتعني نهایة الإتفاق النووي. فإن الإتفاق النووي لیس مقدساً واذا اقتضت الضرورة سنخرج منه لکنه لاحاجة إلیه في الوقت الراهن والتفاوض لن ینتهي أبدا.

وأردف: سنذهب جمیعا وستبقی الدبلوماسیة ومن یرید انهاء الدبلوماسیة فعلیه الإنتظار لفترة طویلة. ولمح ظریف إلی الإستدارة الإماراتية والسعودیة نحو إيران قائلا: مسرورون بخفض أعضاء فریق ب ونرحب به ونود أن تصبح علاقاتنا مع الجیران أفضل مما یکون حالیا. أذرع إيران کشقیقتکم مفتوحة.

وتابع وزیر الخارجیة انني لست علی علم باتصال بن سلمان مع طهران.أبواب الحوار مع دول الجوار مفتوحة.نحن مستعدون وهذا الحوار یعود بالنفع علی السعودیة والإمارات وجمیع دول المنطقة مضیفا: لا ینبغي أن تقوم کافة السیاسات علی ممارسة الضغط ویجب علی إيران والعراق وست دول مجلس تعاون الخلیج الفارسي عقد الحوار وتوقیع معاهدة عدم الإعتداء.

وأوضح أننا کنا نتجاهل بعض المخالفات حین انجاز واجباتنا فيما یخص ضمان أمن الخلیج الفارسي أحیانا والآن لا داعي للتغاضي عن المخالفات البریطانیة في هذه المنطقة. قیامنا بتوقیف ناقلةالنفط البریطانية لم یکن اجراء متبادلا بل نحن لم نتجاهل مخالفات الناقلة البریطانية ویجب أن تحقق فيها المحاکم الإيرانية.

وصرح وزیر الخارجیة أن الإجراء البریطاني في إیقاف ناقلة النفط المحملة بالخام الإيراني کان مماشیا مع الإرهاب الإقتصادي الأمریکي ضد الشعب الإيراني.

وتابع ظریف أن الأوروبیین لایمکنهم استخدام آلیة الزناد لان اجراءات إيران لا تغایر الإتفاق النووي بل تندرج ضمن الإتفاق قائلا ان أوروبا لم تبادر بأي عمل تجاه التزاماتها منذ 15 شهرا مصرحا أن عودة مبیعات النفط الإيراني إلی مرحلة ما قبل الإنسحاب الأمریکي من الإتفاق النووي هي الحد الأدنی من إلتزامات الإتحاد الأوروبي تجاه إيران. إذا کان الأوروبیون قلقین من مستقبلهم فعلیهم الوقوف في وجه الغطرسة الأمریکیة.

وقال ظریف أنه قررت الصین وروسیا والهند عدم إستخدام الدولار في تبادلاتهم مع إيران.

وأشار وزیر الخارجیة إلی أنه وفي مفاوضات السلام یجب أن تلعب کل الدول سوی أفغانستان دورا هامشیا ونحن لا نعتبر إجتماعا لاتشارك فیه الحکومة الأفغانية مشروعا.

وتابع قائلا: إيران ليست خادمكم. فترة امبراطورية ايران أضعاف عمر الولايات المتحدة. ان شاء الله سنشهد زوال الحكومة الامريكية من علی وجه الأرض مشیرا إلی أن الامريكيین يتحدثون بلغة أكبر من حجمهم والتفاوض اصبح بيدنا ولن يكون بيد أميركا أبدا ونحن لن نقبل بالتفاوض معها حتى تتراجع عن سياستها.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .