• الاثنين / ٢٢ أبريل ٢٠١٩ / ١٥:٣٥
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 98020200767
  • Journalist : 71475

في ملتقي الوفدين الايراني والباکستاني رفيعي المستوي؛

رئیس الوزراء الباکستاني: لانسمح للإرهابیین باتخاذ إجراءات ضد إيران

image.png

طهران(إسنا) - شدد الرئيس حسن روحاني ورئيس الوزراء الباکستاني علی أنه تم فتح صفحة جديدة في مسار العلاقات الثنائية بين البلدين مشددين علي تطوير مستوي العلاقات الثنائية في کافة المجالات بما فيها مکافحة الارهاب واحلال الأمن والاستقرار في المنطقة.

ووصف رئيس الجمهورية اليوم الاثنين في ملتقي الوفدين الايراني والباکستاني رفيعي المستوي الامکانيات الراهنة للبلدين في المجالات الاقتصادية والبني التحتية والأمنية واسعة وقال:"بامکاننا ان نقوم بايجاد قفزة جديدة في مسار العلاقات الثنائية لصالح البلدين وشعوب المنطقة بفضل تنشيط هذه الامکانيات".

وأشار الرئيس روحاني الي المشترکات الواسعة بين ايران وباکستان قائلا:"لانسمح للآخرين ان يتدخلوا في مسار تعزيز العلاقات الأخوية بين طهران واسلام أباد".

وصرح ان الولايات المتحدة الأميرکية ألحقت أکبر الخسائر للاقتصاد والأمن الاقليمي لتدخلها العسکري في المنطقة قائلا:"في الظروف الراهنة، علي دول المنطقة ان تقرر مصيرها وتتخذ قرارات بشکل مستقل ومباشر".

واعتبر الرئيس روحاني قرار الادارة الأميرکية بشأن اعلان القدس الشريف عاصمة للکيان الصهيوني واعلان الجولان السوري جزء من الأراضي المحتلة وتصنيف الحرس الثوري الايراني کمنظمة ارهابية والانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع ايران واتخاذ مواقفها بشأن باکستان من اجراءات الولايات المتحدة الأميرکية الخطيرة طوال الأشهر القليلة الماضية وقال:"في مثل هذه الظروف، يجب ان تتضامن دول مستقلة في المنطقة کايران وباکستان".

وتابع الرئيس روحاني:"يجب ان تصبح حدود البلدين حدود التجارة والاستقرار والأمن". قائلا :" تنمية خطوط سکة الحديد بين اسلام أباد واسطنبول والاتصال بأوروبا تؤدي الي التطور الکبير المرموق في المنطقة".

وصرح:"لانسمح للآخرين ان يتدخلوا في مسار تعزيز العلاقات الأخوية بين طهران واسلام أباد".

ومن جانبه شدد رئيس الوزراء الباکستاني عمران خان في ملتقي الوفدين الايراني والباکستاني رفيعي المستوي:"مستقبل زاهر يتعلق بايران وباکستان".

وأوضح رئيس الوزراء الباکستاني:"نحارب التنظيمات الارهابية بکل حزم ولانسمح باتخاذ الاجراءات ضد ايران".

وشدد رئيس الوزراء الباکستاني:"نتابع تعزيز العلاقات الاقتصادية المتينة الطويلة مع ايران وفي هذا السياق، يجب ان نستخدم الامکانيات الواسعة علي المستوي الاقليمي".

وصرح رئيس الوزراء الباکستاني:"منذ البداية کنا نعارض تدخل الولايات المتحدة العسکري في أفغانستان والعراق ونعارض بشدة احتلال الجولان واعلان القدس الشريف عاصمة لاسرائيل وانسحاب الولايات المتحدة لأميرکية الأحادي من الاتفاق النووي مع ايران".

التعليقات

You are replying to: .