• الأربعاء / ٦ فبراير ٢٠١٩ / ١٣:٢٦
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 97111709596
  • Journalist : 71457

لدي استقباله ولید المعلم،

الرئیس روحاني: إحلال الاستقرار والأمن في سوريا من أهم الأهداف الاقليمية الرئيسية لإيران

طهران(إسنا) - وصف رئيس الجمهورية لدی استقباله وزير الخارجية السوري العلاقات الثنائية بين ايران وسوريا بالأخوية والودية والمتينة قائلا:"إحلال الاستقرار والأمن والثبات في سوريا إحدی الأهداف الاقليمية الرئيسية للجمهورية الاسلامية الايرانية".

وأوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الیوم الأربعاء لدی استقباله وزیر الخارجیة السوری ولید المعلم: "بعد انتصار الثورة الاسلامیة الإیرانیة تعززت العلاقات الودیة بین طهران ودمشق وتستمر هذه الشراکة المتینة لصالح الشعبین الایراني والسوري".

وهنأ الرئیس روحاني الانجازات المرموقة لسوریا حکومة وشعبا والصمود أمام الارهاب قائلا: "لا شک أن انتصارکم أمام مؤامرة کبیرة بإدارة الولایات المتحدة الأمیرکیة وبعض البلدان الأخری انتصار کبیر للشعب السوری والمنطقة برمتها".

وشدد الرئیس روحاني أن سوریا أمامها عقبات حتی التوصل إلی الانتصار الکامل وقال: "التغلب علی هذه المشاکل من الأهداف المشترکة للبلدین ومن الضروری تعزیز الشراکة والتعاون بین طهران ودمشق".

وأضاف الرئیس روحاني أن مستوی العلاقات الثنائیة بین الجانبین یجب أن یتعزز، قائلا: "لابد أن نتخذ الخطوات لصالح البلدین والشعبین من أجل تحقیق هذا الهدف".

ووصف الرئیس روحاني زیارة النائب الأول لرئیس الجمهوریة الی دمشق ناجحة وهامة للغایة وقال: "هذه الزیارة حققت مکاسب طیبة للشعبین".

ومن جانبه، هنأ وزیر الخارجیة السوري ولید المعلم الذکری الـ۴۰ لانتصار الثورة الاسلامیة في ایران وأعرب عن تقدیره لدعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حکومة وشعبا للشعب السوری أمام الارهاب قائلا: "تنوه سوریا حکومة وشعبا مواقف مبدئیة لطهران دعما لسیادة أراضی سوریا ومواجهة الارهاب والاحتلال الأجنبي".

وشدد وزیر الخارجیة السوري أن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أظهرت قدرتها في إحباط المؤامرات الأمیرکیة بفضل الصمود والعزم والارادة الراسخة قائلا: "لاریب أن انجازات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی إلحاق الهزیمة لهذه المؤامرات انجاز کبیر للمنطقة برمتها بما فیها سوریا".

انتهی

تحریر: بریسا فیضی

التعليقات

You are replying to: .