• الأربعاء / ٢ يناير ٢٠١٩ / ١٥:١٦
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 97101206716
  • Journalist : 71457

الرئيس روحاني: الأنشطة الاقتصادية للبلاد مؤملة وايجابية رغم ضغوط الأعداء

image.png

طهران (إسنا)- شدد رئيس الجمهورية في اجتماع مجلس الوزراء أن الأنشطة الاقتصادية للبلاد مؤملة وايجابية رغم ضغوط الأعداء مؤكدا: "إن إيران الإسلامية تسلك بقوة مسارها وتتخذ اجراءاتها بحزم".

وأوضح حجة الاسلام والمسلمين حسن روحاني اليوم الأربعاء في اجتماع مجلس الوزراء أن الوزراء والمسؤولين قدموا تقارير جيدة حول اجراءاتهم وأعمالهم ومن اللازم أن يطلع عليها الشعب الايراني العزيز قائلا: "الأرقام التجارية تدل علی الجهود الناجحة للنشطاء الاقتصاديين في القطاعين الخاص والعام".

وتابع الرئيس روحاني: "الأنشطة الاقتصادية للبلاد مؤملة وايجابية رغم ضغوط الأعداء مضيفاً: ،":"لايصل الأميركيون الی أهدافهم بشأن الحيلولة دور تصدير النفط الايراني ومصادر الطاقة".

وأشار الرئيس روحاني الی الأرقام حول ايجاد فرص العمل بين الشباب قائلا:"وصل رقم ايجاد فرص العمل الی حوالي 24 مليون شخص لأول مرة في البلاد".

وصرح الرئيس روحاني:"هذه الأرقام تظهر اننا نقدر ان نخفض رقم البطالة".

وأشار الرئيس روحاني الی تقرير وزير الدفاع في المجالات الدفاعية قائلا:"قدم وزير الدفاع تقريرا جيدا حول الانجازات المكتسبة حول صواريخ قريبة المدی ومتوسطة المدی وبعیدة المدی والصواريخ الجو- الجووالأرض- البحر والبحر- البحر وتم اتخاذ اجراءات مرموقة في هذا الصدد".

ووصف الرئيس روحاني استخدام الفرص المتاحة من أجل اعمار البلاد ضروريا وقال:"استخدام هذه الفرص لا يعني اننا نأمل بالآخرين ولابد أن نستغل جميع الفرص وبحمد الله تعالی هناك انجازات مرموقة في هذا الشأن وتقرير هذا القطاع كان مؤملا".

وتابع الرئيس روحاني: "لا نشك أبدا في تعزيز قدراتنا الدفاعية. احدی الأهداف الرئيسية للحكومتين الحادية عشرة والثانية عشرة تتمثل في تقوية القوة الدفاعية للوطن وان الأرقام تدل ان الحكومة رائدة في هذا الشأن".

وأضاف الرئيس روحاني:"أرجو أن تكون تجارب الماضي مفيدة للأميركيين ويكفوا عن التدخل في شؤون المنطقة".

وأردف الرئيس روحاني قائلا:"هدفنا يتمثل في إحلال الأمن والاستقرار في المنطقة بشكل كامل ونريد السيادة الشعبية وحياة الشعوب فی ظل السیادة الشعبیة".

وشدد الرئيس روحاني علی ضرورة التكاتف والتضامن والانسجام الوطني لدی الشعب الايراني وقال:"مازالت القوميات وأتباع المذاهب المختلفة يعيشون معا واذا نقف جنبا الی جنب، تتحقق الأمور والغايات ويخاف منا العدو".

وأكد الرئيس روحاني: "انتخاب سيدة بلوشية ومن أهل السنة كسفيرة الجمهورية الاسلامية مؤشرة طيبة للتضامن والوفاق الوطني".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .