في اجتماع مع السفراء الأوروبيين؛

إيران رفضت الاتهامات الموجهة ضدها وأعلنت التعاون مع الدول الأوروبية في كشف الحقائق

وزارت خارجه

طهران(إسنا) - في أعقاب الأحداث الارهابية الأخيرة في أهواز واحتجاج إيران الكبير ضد الدنمارك والسويد والنرویج وهولندا، ومع الأخذ بعين الاعتبار الاتهامات الأخيرة الموجهة ضد البلاد في كل من فرنسا والدنمارك والتي جاءت على خلفية مؤامرة الكيان الاسرائيلي، دعا مدير عام دائرة أوروبا في وزارة الخارجية سفراء كل من النرويج والسويد والقائم بأعمال السفارة الدنماركية في طهران.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي: ضمن اللقاء شرح لهم مواقف طهران حیال الحوادث الإرهابية في اهواز ومزاعم الكيان الصهيوني،  وأكد على مهمة هذه الدول في مواجهة الإرهاب وعدم قبول تأمين المأوى للمسؤول عن عملية أهواز الارهابية.

وأضاف قاسمي: تضمنت هذه الاجتماعات أيضا استعداد جمهورية إيران الإسلامية للتعاون الشامل في المجالات الأمنية مع البلدان الآنفة الذكر ، وإجراء تحقيقات مشتركة لكشف الحقائق. وتم التأكيد على الاستعداد للتعاون المشترك لمعرفة هوية العناصر الإرهابية التي وجدت مأمنا لها في اوروبا في وقت سابق من هذا الاجتماع  وذلك خلال اللقاء الذي جمع السفير الهولندي مع وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية وخلال المحادثات الهاتفية التي جرت قبل يومين أكد وزير الخارجية الايراني على وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا والنرويج والسويد والدنمارك علی ذلك.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .