قاسمي لوکالة "إسنا": مستشارو ترامب یقدمون له معلومات خاطئة

بازدید بهرام قاسمی از ایسنا

طهران(إسنا) - قال المتحدث باسم الخارجیة بهرام قاسمي: يبدو أن ترامب لا يعرف الكثير عن ظروف المنطقة والتاريخ وخصائص شعبها والتطورات الأخيرة في العالم ، ولسوء الحظ ، فإن مستشاريه المعروفين ومع تجاهل مصالح الشعب الأمريكي وتقديم معلومات خاطئة عن بعض الجماعات الإرهابية والراغبة في إنخراط أمریکا في قضایا منطقة الشرق الأوسط یسببون تشویه سمعة ترامب ومصالح الشعب الأمريكي.

وفي حوار مع وکالة "إسنا" وردا على سؤال حول التصريحات الجديدة  لترامب حول إيران في مقابلته مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية ، قال قاسمي : "لسوء الحظ ، أصبح رئيس الولايات المتحدة معتادًا على التعبير عن بعض القصص المكررة والمزيفة التي لا أساس لها ضد إيران. بالطبع ، نحن نعرف أن ترك هذه العادة صعب إلى حد ما ، ولكن مع القليل من الجهد ممكن.

وأضاف الدبلوماسي الكبير قائلا : التجربة تظهر أنه ينبغي علینا النظر أن السيد ترامب في أي وقت ويوم وساعة یقوم بالتعلیق ، لأن هذه القضية تظهر في بعض الحالات سبب موقفه وكيفیة ذلك.

وقال إنه يجب أن يكون ترامب قد تعلم حتى الآن أن إيران لم تسع وراء السیطرة  على "مكان ما" كما أنها لم تغتصب دولة أخرى مضیفا: "إنه ربما يخلط بين اسم إيران وبلد آخر ومجموعاتها الإرهابية المعروفة".

وذكر أن سياسات إيران المنطقية والمبدئية في شؤون المنطقة شفافة تماما مضیفا: "إيران هي بلا شك نفس الدولة السابقة بكل خصائصها.بالضبط نفس البلد الذي كان قبل رئاسة ترامب، دون أي تغيير في سياساتها الإقليمية.

وأکد أن إيران لم ولاتکون لها قوة عسکریة عملیة في أي بلد ، على الرغم من أن المستشارین الإيرانیین  لعبوا دوراً أساسياً في مساعدة الحكومة السورية في الحرب ضد الإرهاب بطلب منها.

وتابع أنه من المرجح أن تكون التصریحات الحالیة لترامب أحلام ساذجة ستظل بلا شك غیر محققة.

وختم قاسمي بالقول ان لم یعد من الممکن حرف الرأی العام العالمي من خلال صرف النفقات الجسیمة  والوقت ظهر وسوف يظهر أن الأصدقاء الحقيقيين لشعوب وحكومات المنطقة ضد هجمات الآخرين والإرهابیین المناهضين للإنسانية ، یکونون أي شعوب و من أي دول.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .