• الاثنين / ١٧ سبتمبر ٢٠١٨ / ١٥:٤٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 97062613383
  • Journalist : 71457

صالحي: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي استهتار للمبادئ الأساسية للقانون الدولي

صالحی

طهران (إسنا) - أعلن نائب الرئيس الإيراني ورئیس منظمة الطاقة الذریة علي اکبر صالحي أن مصير الاتفاق النووي هو أحد أهم مصادر القلق العالمي قائلا: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي استهتار للمبادئ الأساسية للحقوق الدولية.

وصرح صالحي بأن خطوة أمريكا الأحادية الجانب ستؤثر سلبياً علی السلام والأمن الإقليمي والدولي.

واعتبر اليوم الإثنين في کلمته خلال المؤتمر العام الـ62 للوکالة الدولية للطاقة الذرية أن مصير الاتفاق النووي هو أحد أهم مصادر القلق العالمي، قائلاً: رغم أن الوکالة الدولية للطاقة الذرية أکدت للمرة الثانية العشرة بصورة متتالية علی التزام الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالاتفاق النووي، لکن قررت أمريكا خلال عام 2018 الانسحاب من الاتفاق.

واعتبر خطوة أمريكا الأحادية الجانب انتهاکا سافرا لقرار مجلس الأمن رقم 2231 واستهتارا للمبادئ الأساسية للحقوق الدولية.

وأشار صالحي إلی دعم إيران القوي لإيجاد المنطقة المنزوعة من السلاح النووي في الشرق الأوسط بدء من عام 1974 لحد الآن، قائلاً: لا يمکن عدم إلقاء اللوم علی الإهمال المتعمد لبعض البلدان فيما يتعلق بالتهديد الحقيقي الناجم عن رفض الكيان الإسرائيلي المتعنت للانضمام إلی معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وحيازة ترسانات نووية ضخمة ، ورفض أي تفتيش للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأکد علی ضرورة تنفيذ الوکالة الدولية مهامها بصورة مهنية وغير منحازة، موضحا أنه يجب إعداد التقارير الفنية بعيداً عن عناصر ذات دوافع سياسية.

وعبر عن أمله في تسريع عملية التوصل إلی "استنتاج شامل" فيما يتعلق بالاتفاق النووي.

و‌‌أشار إلی رغبة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في استخدام العلم والتقنية النووية لإدارة موارد المياة وتولید الکهرباء وتطوير أوضاع الصحة والأطعمة والزراعة.
انتهی

التعليقات

You are replying to: .