ولايتي في موسكو لتسليم رسالة قائد الثورة ورئيس الجمهورية إلى بوتين

دیدار هیات موسسه مطالعاتی والدای روسیه با علی‌اکبر ولایتی، مشاور مقام معظم رهبری در امور بین‌الملل

طهران(إسنا) - وصل مستشار سماحة قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي الیوم الاربعاء إلى موسكو لتسليم رسالة سماحة الإمام السید علی الخامنئي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وسبق أن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي ان السيد علي اكبر ولايتي المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية سيتوجه الیوم الأربعاء إلى موسكو  لتسليم رسالة سماحة قائد الثورة الاسلامية والرئيس حسن روحاني الى الرئيس الروسي السيد فلاديمير بوتين.

وحول زيارة ولايتي إلى موسكو، قال قاسمي: انه وعقب الخطا الإستراتيجي للرئيس الامريكي دونالد ترامب وخروج أمريكا من الاتفاق النووي قررت الجمهورية الاسلامية الايرانية ارسال عدد من المبعوثين الخاصين يحملون رسائل من كبار المسؤولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية لشرح وجهات نظر ومواقف ايران ازاء هذا السلوك المتغطرس والمتعارض مع المواثيق الدولية لسائر البلدان.

وفي إشارة إلى زيارة مستشار سماحة قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، إلى موسكو، قال قاسمي ان زيارة ولايتي تندرج في هذا الاطار.

وأضاف: من المقرر ان يقوم ولايتي بزيارتين الى موسكو وبكين حيث ستبدأ زيارته الاولى الأربعاء على رأس وفد يضم مسؤولين في وزارة الخارجية.

وتابع المتحدث باسم الخارجية: السيد ولايتي يحمل رسالة قائد الثورة والرئيس الإيراني إلى الرئيس الروسي وسيتم تسليمها إلى فلاديمير بوتين خلال اللقاء المرتقب معه في الكرملين.

وفي إشارة إلى طبيعة العلاقة بين إيران وروسيا قال قاسمي: إن موسكو وطهران بلدان جاران لهما قواسم ومصالح مشتركة على الأصعدة الإقليمية والدولية ولذلك فإن لقاء السيد ولايتي مع بوتين في الكرملين ونقل رسائل المسؤولين الإيرانيين الكبار يحظى بأهمية بالغة جدا.

ولفت المتحدث بإسم الخارجية: أنه بجانب هذه اللقاءات، سيعقد السيد ولايتي اجتماعات أخرى مع باقي المسؤولين الروس بشأن القضايا السياسية والإقتصادية وغيرها من القضايا الثنائية وكذلك سيتم مناقشة أخر المستجدات والتطورات الإقليمية والدولية في هذه المحادثات.

وأشار قاسمي: مسألة الإتفاق النووي وانسحاب أمريكا من هذا الاتفاق الدولي ستكون المحور الرئيسي للمحادثات بين السيد ولايتي والوفد المرافق له مع المسؤولين الروس في موسكو.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .