• السبت / ٣٠ يونيو ٢٠١٨ / ١٦:٣٢
  • عنوان: الاقتصاد
  • رمز الخبر: 97040904893
  • صحفي : 71457

الإتحاد الأوروبي يدرس کيفية التعاون مع إيران بعد انسحاب أمريكا من الإتفاق النووي

الإتحاد الأوروبي يدرس کيفية التعاون مع إيران بعد انسحاب أمريكا من الإتفاق النووي

طهران (إسنا) – أعلن نائب وزير الخارجية الهولندي أن الإتحاد الأوروبي يدرس کيفية التعاون مع إيران بعد انسحاب أمريكا من الإتفاق النووي.

وزار وفد رفيع المستوی من القطاع الخاص برئاسة رئيس غرفة التجارة، والصناعة، والمناجم، والزراعة غلامحسين شافعي هولندا وهذه الزيارة تمت تلبية لدعوة وجهها رئيس غرفة التجارة ووزارة الخارجية الهولندية.

والتقی الوفد خلال هذه الزيارة نائب وزير الخارجية الهولندي في الشؤون الاقتصادية والمدير التنفيذي للغرفة التجارية ورئيس نقابة أصحاب الأعمال والصناعات الهلندية. وبحث الوفد مع مسؤولي عشرات الشرکات الهولندية سبل مواصلة أوجه التعاون علی صعد الطاقات الجديدة والزراعة وإدارة المياه وتوسيع المبادلات التجارية بين البلدين.

کما بحث غلامحسين شافعي ومارتين فان دن برخ، وکیل وزارة الخارجية الهولندية في الشؤون الاقتصادية، العلاقات الاقتصادية الراهنة بين البلدين وآفاق العلاقات.

وصرح شافعي بأن القطاع الخاص حریص علی توسيع التعاون مع هولندا، قائلاً: بعد إبرام الإتفاق النووي، ازداد حجم التبادلات الاقتصادية بين إيران وهولندا خمس مرات، مما يشير إلى قدرات البلدين على تطوير التعاون.

وقال رئيس غرفة التجارة، والصناعة، والمناجم، والزراعة إن إيران هي واحدة من الاقتصادات الكبرى في المنطقة ولا يمكن تجاهلها. لذلك، ينبغي علی الشركات الأوروبية الحفاظ على مكانتها في إيران.

وفي هذا السياق، أکد وکیل وزارة الخارجية الهولندية في الشؤون الاقتصادية علی أن هولندا تعبر عن أسفها لانسحاب أمريكا من الإتفاق النووي، مضيفاً: يدرس الإتحاد الأوروبي حالياً کيفية تعزیز التعاون مع إيران بعد انسحاب أمريكا من الإتفاق النووي.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .