روحاني في لقائه نظیره الأفغانی:

إيران مستعدة للمساعدة علی إرساء الأمن والهدوء في أفغانستان

image.png

طهران(إسنا) - شدد رئیس الجمهوریة حسن روحاني في لقائه نظیره الأفغاني ان أفغانستان الآمنة والمستقرة توفر الأرضیة لإرساء الأمن والهدوء فی المنطقة وتستعد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لتقدیم المساعدة إلی أفغانستان في هذا الشأن".

وأوضح الرئیس روحانی یوم السبت في لقائه نظیره الأفغانی محمد أشرف غنی:"مازال الشعب الایرانی یقف إلی جانب الشعب الأفغاني ولدینا ثقافة وأمن ومصالح تجاریة مشترکة".

وأعرب الرئیس روحانی فی هذا اللقاء علی هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون عن أمله بالتسریع في اتفاق الشراکة الشامل بین البلدین قائلا:"ایران مصممة علی توطید العلاقات مع الجیران علی وجه الخصوص أفغانستان والاستثمار المشترك في مختلف المشاریع التنمویة بما فیها المشاریع النقلیة والبنی التحتیة".

کما رحب  بتوثیق الشراکة بین البلدین في شتی المجالات السیاسیة والأمنیة والثقافیة قائلا:"اتصال دول المنطقة کدول أسیا الوسطی بالخلیج الفارسی له بالغ الأهمیة وان تنمیة میناء جابهار خطوة کبیرة في تعزیز سبل النقل في المنطقة".

واعتبر الرئیس روحانی دعم الحکومتین الایرانیة والأفغانیة لتنمیة العلاقات الاقتصادیة والمساعدة للقطاع الخاص للبلدین أمرا ضروریا قائلا :"أمامنا مشروع سکة الحدید بین مدینتي خواف وهرات و هناك مشاریع أخری في المنطقة ویجب السعي لتحقیقها وتنفیذها".

وأشار الرئیس روحانی الی معارضة الدول مع انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق النووی المبرم و قال:"خطوة الولایات المتحدة الأمیرکیة في الخروج من الاتفاق النووی المبرم، انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولی".

ورحب الرئیس روحانی بمبادرة الرئیس الأفغانی بشأن اعلان الهدنة قائلا:"نرجو ان نشهد تنمیة أفغانستان واستقرارها أکثر مما مضی بفضل تحقیق الحوار الوطنی".

وأوضح ان من الضروری مکافحة إنتاج وتهریب المخدرات قائلا:"یجب علینا ان نحارب انتاج وتهریب المخدرات بالتعاون والشراکة".

ومن جانبه شدد الرئیس الأفغانی محمد أشرف غنی في هذا اللقاء اننا نتعاون مع الهند بشأن میناء جابهار قائلا:"تنمیة میناء جابهار هامة بالنسبة لإیران وأفغانستان والهند".

وتابع الرئیس الأفغانی:"نرجو ان یتواصل مسار الأمن والتقدم في أفغانستان بدعم و مساندة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة" قائلا :"مستعدون للشراکة الشاملة مع ایران فی مکافحة تهریب المخدرات".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .