إيران ترد علی فرض عقوبات أمریکیة جدیدة ضدها

وزارت خارجه

طهران(إسنا) - قال المتحدث باسم الخارجیة بهرام قاسمي ردا علی فرض عقوبات أمریکیة جدیدة ضد إيران أن التفاعلات وردود الفعل العالمیة أظهرت الإحباط الأمریکي في خروجها أحادي الجانب من الإتفاق النووي مضیفا ان فرض الحظر الجدید جاء من أجل تعویض هذا الإحباط .

وأدان قاسمي خطوة وزارة الخزانة الأمریکیة في فرض العقوبات الجدیدة علی إيران قائلا هذه السیاسة والخطوة في غير محلها تشکل جزءا من التصرفات الصبیانیة والسیاسات العدوانیة للإدارة الأمریکیة ضد الشعب الإيراني مردفا ان هذه السیاسات البغیضة والعدائیة  لم ولن تحقق أي إنجاز لأمریکا بل جعل الشعب الإيراني أکثر صمودا وصبرا وإصرارا في مواجهة الممارسات الأمریکیة ضدها.

وتابع ان فرض العقوبات الجدیدة ضد طهران ولاسیما ادراج اسم محافظ المصرف المرکزي ولي الله سیف علی قائمة العقوبات بالتزامن مع مشاورات إيران وأوروبا حول الإتفاق النووي دون أمریکا یظهر انها لم تستطع تحقیق مآربها المعادیة لإيران والمحددة مسبقا .الإدارة الأمریکیة وعلی خلفیة فشلها وتداعیات مخربة لأخطائها  وتوقعاتها المغلوطة بعد الخروج من الإتفاق النووي تحاول التأثیر علی إرادة الأعضاء المتبقین في الإتفاق وسائر دول العالم.

وأشار قاسمي إلی إستغلال وطموحات الإدارة الأمریکیة في توظیف انواع السیاسات  وأذرع متعددة  لإستخدام القوة وطرح ادعاءات في غیر محلها وتهدید الدول لصالح سیاساتها المخربة  قائلا ان ردود الفعل العالمیة تجاه خروج أمریکا من الإتفاق النووي أظهرت ان هذا القرار غير المنطقي والصبیاني والمناهض للقوانین الدولیة للرئیس الأمریکي کیف ادی إلی فقدان مصداقیة الإدارة الأمریکیة وعزلتها وکیف لحقت أضرار فادحة بالشعب الأمریکي وبرهن حقانیة الشعب الإيراني العظیم في اعتبار أمریکا وحکوماتها غير موثوقة بها أکثر مما سبق.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .