ظريف یتلقي إتصالا هاتفیا من نظیره البریطاني

گفت وگوی تلفنی ظریف

طهران(إسنا) - تلقی وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف إتصالا هاتفیا من نظیره البريطاني بوريس جونسون، أمس الأحد، حیث قدم الأخير ايضاحات حول مشاركة بلاده في الهجوم الصاروخي ضد سوريا.

وأدان ظريف خلال هذه المحادثات الهاتفية، العدوان التعسفي على سوريا، مجدّداً تأكيده معارضة الجمهورية الإسلامية الإيرانية إستخدام أي نوع من الأسلحة الكيميائية، ولفت الى سابقة استخدام صدام السلاح الكيماوي ضد ايران بدعم من أمريكا وبريطانيا وفرنسا، منتقداً الازدواجية الغربية.

واعتبر وزير الخارجية  أن شن الهجوم قبل دخول مفتشي منظمة حظر الاسلحة الكيماوية مثير للشكوك، مضيفا: ان كلا الهجومين اللذين تم شنهما على سوريا بذريعة الاسلحة الكيميائية، تم تنفيذهما بالضبط في مرحلة كان فيها الجيش السوري يمتلك اليد العليا في مواجهة الإرهابيين الذين كانوا على وشك الهزيمة.

ونبّه ظريف نظيره البريطاني بأن ايران أعلنت منذ بدء طرح موضوع تفكيك الترسانة الكيميائية في سوريا، أن الجماعات الارهابية المسلحة تمتلك أسلحة كيميائية، لكن أحدا لم يكترث لذلك.

وفي الختام، انتقد وزير الخارجيّة  الاعتداء التعسفي وغير الشرعي وأحادي الجانب من قبل أمريكا وبريطانيا وفرنسا في العدوان الثلاثي على سوريا، مذكّراً نظيره البريطاني بأنه لا يحق لأي دولة ان تنفذ القرارات العقابية ضد الدول الأخرى بشكل منفرد وخارج إطار المعايير الدولية.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .