قاسمي: المواقف السعودية المناهضة لايران تظهر إحباطها

بهرام قاسمی

طهران(إسنا) – صرح المتحدث باسم الخارجیة بهرام قاسمي بأن السعودية قد علقت في مستنقع اليمن، قائلا إن المواقف السعودية المناهضة لايران تظهر إحباطها.

وفي حوار خاص مع قناة العالم لبرنامج "من طهران" وحول الانتخابات العراقية المقبلة أكد بهرام قاسمي أنه: وبعد طي صفحات الاستبداد وإرهاب داعش التي مرت على العراق فإن الانتخابات القادمة يمكن أن تشكل نقطة تحول في تاريخ العراق المعاصر.. حيث من شأنها أن تعين العملية الديموقراطية الحديثة في العراق، وتؤدي دورها في إرساء الأمن والاستقرار وانتعاش الاقتصاد في العراق.

وصرح قاسمي بأننا نأمل بزيادة حجم التبادل التجاري مع العراق، مضيفا أنه هناك مجالات للتعاون مع العراق كالنفط والغاز وقضايا أخرى، موضحا أننا نأمل التقدم للعراق ولن نتدخل في قضاياه الداخلية و ما يهم ايران للعراق هو وحدة اراضيه وسيادته.

وحول التهم السعودية التي بات يسوقها المسؤولون السعوديون قال قاسمي إن: ما يجري على لسان الساسة السعوديين هذه الأيام ينم عن تخبط وإحباط، حيث كانوا يتصورون في بداية عدوانهم على اليمن أن بإمكانهم تحقيق ما يصبون إليه في اليمن في مدة قصيرة، لكن مرور ثلاثة أعوام على العدوان جعلهم يشعرون بأنهم باتوا يغوصون في مستنقع اليمن، ولذلك بدأوا بالإسقاطات على الآخرين واتهامهم.

وأشار الناطق باسم الخارجية الإيرانية أن "وقف العدوان العسكري السعودي على اليمن هو الخطوة الأولى، ويجب السماح لليمن خوض غمار الحوار السياسي من أجل حلحلة مشاكله، وذلك بإشراف المنظمات الدولية ودول المنطقة."

وصرح قاسمي بأن السعودية تقود العدوان على اليمن وهناك دول أخرى تشاركها وللإمارات دور كبير في العدوان على اليمن موضحا أن المحاكم الدولية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار دور الإمارات.

واستطرد المتحدث باسم الخارجیة قائلا إن الازمة اليمنية تحل عبر الحوار والحل السياسي، مضيفا أن الشعب اليمني رغم العدوان والحصار أفشل المآرب السعودية.

وفيما يتعلق بالمزاعم التي تروج بشأن إرسال إيران الأسلحة لليمن، بيّن قاسمي أن اليمنيين قد طوروا الاسلحة التي امتلكوها إبان السوفيت ومخزون اليمن من الاسلحة يعود الى فترة الاتحاد السوفيتي، مضيفا: أنني أوكد أن ايران لم ترسل أي اسلحة لليمن.

کما شدد المسؤول الإيراني علی أن المواقف السعودية المناهضة لايران يظهر احباطها.

وحول القرار الإدارة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس الشريف أوضح بهرام قاسمي أن الوضع الذي يمر به العالم الإسلامي والدول المسلمة ومنظمة التعاون الإسلامي للأسف أعطى إشارات سيئة لترامب والصهاينة بأن العالم الإسلامي لم يعد في أوجه، وهذا ما دفعهم ليجرأوا على هذا الإجراء الخطر، لكن العقود الماضية أثبتت فشل الكيان الصهيوني في كسر إرادة الشعب الفلسطيني، كما أن المقاومة باتت اليوم حاضرة بقوة وحيوية أكثر من السابق.

وصرح قاسمي بأن اميركا تريد إلهاء الدول الإسلامية بالمشاكل الداخلية والبينية، موکدا أن الكيان الصهيوني لن يستطيع زعزعة الإرادة الفلسطينية.

کما قال المسؤول الإيراني إن اميركا تريد إلهاء الدول الإسلامية بالمشاكل الداخلية، موضحا أنه يجب أن نأخذ بجدية دور شخصية ترامب في اتخاذ القرارات.

وحول حادث السفارة الإيرانية في بريطانيا وصف المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الإيراني التعرض على أنه "حركة صبيانية لعناصر نفذوا تلك المسرحية لإبراز أنفسهم والهجوم على سفارتنا في لندن كان استعراضا أمام الكاميرات وهذه الحركة ليس لها تأثير يذكر على الرأي العام العالمي."

وأضاف بهرام قاسمي قائلاً: قدمنا احتجاجنا للحكومة البريطانية وسنواصل احتجاجنا، وننتظر إجابة لندن، ويهمنا أن تشرح الحكومة البريطانية موقفها بشفافية من هذا الحادث الذي حدث على ترابها.

وأكد أنه و "وفق جميع الاتفاقيات على الحكومة البريطانية أن تقوم بواجبها في حماية المرافق الدبلوماسية، ونحن نرى أن لندن لم تقم بواجبها في هذا الشأن جيداً."

انتهی

التعليقات

You are replying to: .