أخطر امرأة في "داعش" تعترف!

طهران(إسنا) - نشرت وحدات حماية الشعب الكردية، مقطع فيديو يظهر اعترافات الفرنسية إيميلي كونيغ التي تعرف بأنها "أخطر وأشهر" امرأة بين مسلحي "داعش"، والتي اعتقلتها الوحدات الكردية في وقت سابق.

وتحدثت إميلي ذات الأصول الفرنسية كيف غرر بها، وانضمت لصفوف التنظيم الإرهابي من خلال مواد دعائية للتنظيم في وسائل التواصل الاجتماعي، ومن ثم التحاقها بالتنظيم نفسه في سوريا، حيث سافرت من مطار شارل ديغول وصولا إلى تركيا فغازي عنتاب ثم الحدود التركية السورية وإلى إعزاز في حلب شمال سوريا.

وتعتبر إميلي كونيغ أكثر المتطرفات المطلوبات من قبل أجهزة المخابرات الفرنسية والعالمية، ولعبت دورا كبيرا في الدعاية والتجنيد لتنظيم "داعش" في سوريا.

وأكدت والدة إيميلي كونيغ، المقيمة في لوريان "شمال غرب فرنسا" لصحيفة "ويست فرانس"، أن ابنتها كانت تؤدي دورا رئيسا في الدعاية والتجنيد عبر الإنترنت لحساب تنظيم داعش، مضيفة أن ابنتها اتصلت بها وقالت إنها معتقلة في معسكر لمسلحين أكراد، مطالبة السلطات الفرنسية بالتدخل لإعادتها إلى فرنسا مع أطفالها الثلاثة الذين أنجبتهم في سوريا.

النهایة

التعليقات

You are replying to: .