خوشرو: عقد إجتماع حول الشؤون الداخلیة للدول یسقط مصداقیة مجلس الأمن

غلامعلی خوشرو

طهران(إسنا) - أکد مندوب إيران لدی الأمم المتحدة غلامعلی خوشرو علی أن إيران لدیها أدلة دامغة تثبت أن أعمال العنف التي شهدتها في الفترة الأخیرة کانت موجهة من الخارج.

وأعرب خوشرو في کلمة ألقاها خلال إجتماع مجلس الأمن المنعقد مساء أمس الجمعة بالتوقیت المحلي بطلب من أمریکا والذي تمحور حول  أعمال العنف في إيران ، عن کراهیته و إحتجاجه بشأن  إقامة إجتماع هذا  قائلا : لدینا أدلة دامغة  تظهر أن أعمال الشغب في إيران خلال الآونة الأخیرة کانت موجهة من الخارج وعقد الإجتماع الذي یتمحور حول القضایا الداخلیة للدول یسقط مصداقیة مجلس الأمن .

وقال ان دعوة الولايات المتحدة لعقد الإجتماع تمثل خرقا لسلطة مجلس الأمن الذي فشل في تحمل مسؤولياته الحقيقية بالحفاظ على السلم والأمن الدوليين مشيرا إلى أن المجلس لم يناقش الأوضاع التي شهدتها الولايات المتحدة ما يؤكد أن عقد الجلسة مجرد محاولة يائسة من أمريكا للهروب إلى الأمام بعدما فقدت مصداقيتها أمام المجتمع الدولي من خلال تدخلها في الشؤون الداخلية للدول.

وأشار خوشرو إلى أن الحكومة الإيرانية تحترم حقوق مواطنيها لكن هناك دلائل تبين أن أعمال الشغب التي جرت في الفترة الأخیرة  كان يتم توجيهها من أوروبا والولايات المتحدة للقيام بأعمال تخريبية موضحا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وبعض السياسيين الأمريكيين انضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي للتحريض على أعمال العنف في المنطقة.

النهایة

التعليقات

You are replying to: .