الرئیس روحانی: منطقتنا لیست منطقة الصراع والتدخل الأجنبی والخلاف بین الشیعة والسنة

روحانی

طهران(إسنا) - شدد الرئیس روحانی فی مراسم تدشین المرحلة الأولی من مشروع تنمیة میناء الشهید بهشتی بمنطقة "جابهار" جنوبي إيران انه لیس لدینا أی طریق غیر منهج الاعتدال و التعایش و الوفاق من أجل الأمن و التنمیة فی المنطقة.

و أوضح الرئیس روحانی الیوم الأحد فی کلمته بمراسم تدشین المرحلة الأولی من مشروع تنمیة میناء الشهید بهشتی بجابهار :"الاتصال النقلی بین الشمال و الجنوب هام للمنطقة و العالم و الیوم نفرح کثیرا لتدشین المرحلة الأولی من هذا المشروع و نرجو ان یتم تفعیل المراحل الأخری و تزاید امکانیات المیناء".و تابع  ان تدشین المرحلة الأولی من المشروع یوم مبارك و تاریخی قائلا:"من الممکن عرض السلع الی دول الجوار فی أقصر زمن ممکن بتدشین میناء الشهید بهشتی".

و أوضح الرئیس روحانی ان الطرق الأخری بین الجنوب و الشمال تنتهی الی الخلیج الفارسی و لکن هذا الطریق ینتهی الی المحیط و لهذا یُحظی بالغ الأهمیة قائلا:"تدشین میناء الشهید بهشتی یحظی بالغ الأهمیة من الناحیة الاقتصادیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"بإمکان دول الجوار فی شرق البلاد کأفغانستان و الجیران الشمالیة فی أسیا الوسطی ان تتصلا الی المیاه الحرة والمحیط و هذا الأمر یحظی بالغ الأهمیة من الناحیة السیاسیة و یؤدی الی تعزیز علاقاتنا مع البلدان الشرقیة و الشمالیة و حتی الأوروبیة فی المستقبل".

و أکد الرئیس روحانی ان تدشین هذا المشروع التنموی له أهمیة فائقة لمحافظة سیستان و بلوشستان قائلا:"اتصال سکة الحدید الی جابهار سبب لتعزیز هذه المنطقة ".

و أعرب الرئیس روحانی عن ارتیاحه لتدشین میناء الشهید بهشتی متزامنا مع أسبوع الوحدة ذکری مولد الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم و الامام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام قائلا:"یتم تدشین المیناء فی الظروف التی تحسنت بالمقارنة الی الماضی. کان البعض یفکرون بان المنطقة إذا تحولت الی مسرح الصراع و المواجهة بین الشیعة و السنة و المتطرفین و تتوفر الأرضیة لتواجد القوی و التدخلات الخارجیة، تکون طیبة".

و تابع الرئیس روحانی:"الیوم ابتعدنا عن هذه الأفکار و أظهر الناس انه لیس هناك أی خلاف بین القومیات و المذاهب فی هذه المحافظة. اتخذ علماء الشیعة و السنة و النخب و الکبار سواء فی ایران و البلدان الاقلیمیة الأخری خطوات جبارة فی هذا الصدد".

و أکد الرئیس روحانی:"المهم هو ان نتابع التضامن و الوفاق و التلاحم و المصالح فی المنطقة".و أوضح : لیس لدینا أی طریق غیر منهج الاعتدال و التعایش و الوفاق من أجل الأمن و التنمیة فی المنطقة و نهایة التطرف و العنف مهما کانت المسمیات أو الأمکنة، هی الدمار و الخراب و الخسارة.

و تابع الرئیس روحانی:"یجب الاعتراف بشعوب المنطقة و مصالح البلدان و أیضا الاعتراف بالثقافات و الطوائف و القومیات تحت مظلة الثقافة الوطنیة للدول الاقلیمیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"لایمکن هدایة الآخرین الی سبیل الرشاد بالشعار و العنف و إذا یدعی شخص ما ان دیانته و مذهبه أفضل من الدیانات و المذاهب الأخری یجب علیه ان یظهر هذا الأمر عملیا. لابد ان نظهر عملیا ان لدینا أفضل الطرق بالاضافة الی احترام معتقدات الآخرین و الاعتراف بها".

و شدد الرئیس روحانی ان التعامل بدایة الوحدة و التضامن قائلا:"الاعتدال هو  المنهج الذی یوصلنا الی التعامل الواسع البناء و لاتستطیع أیة دولة فی المنطقة ان تدعی انها قوة کبری علی المستوی الاقلیمی و علی الدول الأخری ان تکون تابعة و راکعة أمامها لان القوی الکبری لم تحصل هذا المطلب أبدا".

و تابع الرئیس روحانی ان قوة أیة دولة تکمن فی قوة المنطقة برمتها قائلا:"إذا کانت المنطقة آمنة و مقتدرة یستفید الجمیع هذه الأوضاع".

النهایة
 

التعليقات

You are replying to: .